زواج سوداناس

حالة الإحساس


شارك الموضوع :

ينتابك إحساس عجيب عندما تتذكر شخصا ما.. ربما في خيالك وربما في واقعك يحوم..
يغطيك إحساس عجيب.. وتعيش لحظات مجنونة لا تقوى قواك النفسية والحسية على تفسيرها أو حتى مناقشتها..
كثير ما يحدث أن ينتابك ذلك الإحساس كلما تذكرت ذلك الإلهام الشخصي.. تمطر السماء ويصبح اليوم خمسين ساعة.. ترتجل الطيور غناءها وينقح الفرح أشعاره وتنشر الأفكار جدائلها كي يصعد إلى قلبك..
كلما تذكره.. يقيم العطر حفله السنوي وتجتمع إدارات مجالس الطبيعة كي تتوجك ملكا عليها..
ألم يحدث لك إن امتلأت حواسك وأحاسيسك بشيء أو شخص واحد حتى صارت مترعة به فلا تحس ولا تسمع أو ترى سواه؟
هذا هو بالضبط تفسير ما كُتب الآن.. وما نشعر به نحو أشخاصنا الذين يسكنون متارع دواخلنا ويشغلون فيها كل الأمكنة وكل الأجواء.. ويحاصروننا من الأرض والجو.. يأتوننا نسمات ويأتوننا أصواتاً ويأتوننا رسماً ونحتاً وشعراً وموسيقى.. طيراً وزهراً وأطفالاً.. يأتوننا دفئاً في الصدر وتنميلاً في الرأس وخفة في الروح ونزقاً طفوليا في الكبر.. وأُمومة عمرها عامان ونصف العام.. وقدرة عجيبة على الكلام لساعات دون سبب مقنع ودون موضوع محدد.. ودون أن نسأم..
إنه الإحساس الوحيد الذي لا يمكن وصفه حتى بآلاف آلاف الكلمات ومع ذلك يمكن تلخيصه في كلمة واحدة: إنه الحب..
لكنه ليس (الهوى).. إنه (الحب) غير المخدوع.. الحب لشخص يستحق.. قلب من ذهب كلما مر الزمان زاد نفاسة وغلا وحلا وأكثر.. أما (الهوى) فهو حالة ربما تستغرق نصف حالة.. كحالة سُكر خُيلت لشارب حُسناً وهمياً أفاق من سوقيته وزيفه..
أما الحب لشخص بعينه.. فيزداد ويستمر، كلما مر عام من عمرنا يزداد صغراً وطفولة دون أن يفقد ذرةً مما يكتنزه من حنان..
في غيابه.. يدعونا الحنين إليه.. فنشكو له لوعة الشوق بعد أن كنا نهيم في صحراء الوجد القاتلة.. تتقاذفنا سباع الهم الضارية ووحوش القلق الكاسر.. ولكم مع كل هذا وذاك نُصبر النفس ونزجرها كي ننأى بها عن غياهب الحزن القاتل والأسى المُهلك ونسوق النفس إلى بر الأمان ونحدثها بأن طيف المحبوب دوما سيلوح وإن غطته غيوم الشوق وسيبدو كاملا لروح حياة من جديد.. لأن الآمال دوما تقهر الآلام وتدحرُ المستعصي من الأوهام..
فبوجود المحبوب من جديد.. تصبح كل الأشكال أجمل شكلاً والأشياء أحلى وأجمل.. ويتسرب شخصه في المسامات كقطرة ندى صباحية.. ويصبح غيابه صعباً وحضوره أصعب.. ويسكن الفرح في حدائق أعيننا.. وتملأ الفرحة كل المسافات في دواخلنا.. فتشدو الأوردة.. وتضطرب الشرايين ويبتهج القلب وينداح منطرباً.. فيقول:
أهديك يا محبوبي عبر الشجن
أهديك حباً قد تسامى في العلن
أهديك من خواطري ترنيمة
بنغمها العذوب يطرب البدن
تجوب فيّ بالصفاء والمُنى
وتشدو بالغرام في أبهى لحن
وها أنا أبوح يا المحبوب
فحبك الرفراف في القلب سكن
فأنت في الفؤاد مثل خفقة
تُبادل خفقة أختها بلا زمن
وفوق صدري بافتخار عُلقت
قلادة سما بقدرها الثمن
وفي رحابي أنت مثل جنة
أعيش في ظلالها بلا حزن..
**آخر الحالة **
هي لحظة أعيشها في دنيتي
فيا تُرى.. هل تكونُ قد سمت؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *