زواج سوداناس

وفد من مجلس السيخ الهندي يزور الخرطوم بالأحد



شارك الموضوع :

يصل إلى العاصمة السودانية، الخرطوم، يوم الأحد، وفد رفيع المستوى من المجلس الأعلى للسيخ بدولة الهند، يترأسه مختيار سينغ، وذلك بدعوة من مجلس الصداقة الشعبية العالمية في إطار تعزيز العلاقات بين البلدين وتتويجاً للزيارات المتبادلة.

وكانت طائفة السيخ بقيادة الرئيس الأعلى لمجلس الطائفة مختيار سينغ، قد أهدت الرئيس البشير كرسي يعبر عن الصحة والعافية طول العمر، وذلك خلال زيارتة الأخيرة إلى الهند ومشاركته في القمة الأفريقية الهندية بنيو دلهي.

ويرافقه سينغ عدد من البرلمانيين ورجال الأعمال، ويمثل المجلس الأعلى للسيخ قيادة طائفة السيخ في العالم، ولهم مواقف داعمة لقضايا السودان.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        السيخ ديل مش قبل فترة قصيرة ضاربين مسلم هندي في بيتة وأمام اولادة وزوجته حتي الموت عشان اتهم باكل وجبة لحمة بقر وبعد الفحص الجنائي اتضح اكل لحم ماعز. ربنا ينتقم منكم

        الرد
      2. 2
        التقدم وثقافة السخافة

        احنا ما مكفينا الخزعبلات العندنا في البلد جايبين لينا خزعبلات عالمية ما كفاية عبدة لينين والناس المن دمنا ولحمنا قالو تاني مافي بسم الله الرحمن الرحيم جايبين عبدة البقر عديييل – الناس دي بقرها امكن عجز عايزين ليهم بقر شباب اعبدوه – مش كان أولي اجونا رجال الاعمال واصحاب الصناعات الهندية انشاء الله بتاعين الرقشات – فلم هندي و الراقصون من البرلمان السوداني ( لا يفوتكم العرض الاول وليس الاخير ) .

        الرد
      3. 3
        الفنجري

        السيخ او سكان البنحاب من اشهر رجال الاعمال ،كان عتدهم عداوات في السابق مع المسلمين ولكن بعد اغتيال انديرا غاندي تغير الموقف بعد ان قام الاوائل بحمايتهم ،ديانتهم خليط بين الهندوكية والاسلام .
        تطلق نكات الغباء عليهم رغم تفردهم فذ مجال المال والاعمال والجيش.

        الرد
      4. 4
        ty

        هل الموضوع علاقة بكرسي النكسة الابدية او الطيب سيخة

        الرد
      5. 5
        ty

        انظروا لمؤخرة رئيس الهند في الصورة مع البشير
        كانه عنده ضنب

        الرد
        1. 5.1
          Tango

          شركو كان قابض وفكاهو

          الرد
      6. 6
        الفيلسوف السوداني

        جابولو الكرسي واللا شنو ؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *