زواج سوداناس

بالفيديو والصور: لحظة اعتداء نائب بالحذاء على توفيق عكاشة داخل البرلمان



شارك الموضوع :

اعتدى النائب الناصري كمال أحمد على زميله الإعلامي والنائب توفيق عكاشة بالحذاء أثناء انعقاد الجلسة العامة لمجلس النواب المصري، اليوم الأحد، وذلك احتجاجا على لقاء عكاشة السفير الإسرائيلي، وكذلك لهجومه أمس على الرئيس الراحل جمال عبدالناصر.واستغل النائب الناصري لحظة دخول عكاشة مجلس النواب، وقام بخلع حذائه وأطاح به فوق رأس عكاشة، فيما تدخل النواب لمنع وقوع اشتباك بين الاثنين.وكان مجلس النواب قد قرر إغلاق باب المناقشة في موضوع لقاء توفيق عكاشة السفير الإسرائيلي، وإحالة النائب إلى لجنة خاصة للتحقيق معه، خلال الجلسة العامة اليوم.وتقدم عدد كبير من النواب بطلبات إحاطة لمحاسبة عكاشة برلمانيا، وشطب عضويته وفصله من البرلمان، موجهين له اتهامات بالخيانة، فيما قال محمود الشريف وكيل البرلمان، إن ما فعله عكاشة وضع البرلمان والدولة المصرية كلها في مأزق، فالتعرض له بالعقاب قد يتسبب في أزمة دولية بين مصر وإسرائيل، وسيمثل موقفا معاديا من المؤسسة التشريعية ضد التوجه العام للدولة.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا

المرصد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        غايتو دا أجمل شيء في العام الجديد

        برلمان الجزم………………. هذه هي التسمية المناسبة لبرلمان الفرعون

        الرد
      2. 2
        Atbara

        غايتو دي أكبر اهانه للجزم…مفروض صناع الاحذيه يقيمو دعوه قضائية عليكم الإتنين

        الرد
      3. 3
        التوحيد سبب سعادتنا

        الجزمة ياخذ بالجزمة والقديمة كمان بلا يخمه العبيط عكاشه اعوذ بالله!

        الرد
      4. 4
        عابد

        نحمدالله كثيرا على نعمه الكثيرة علينا هذا الشعب بحلمه وصبره دائما ربنا ناصره لكن لديه ساسة وصحفيين منبطحين م قدر حجم ومكانة هذا الشعب قنوات مصرية تخصص ساعات للشتم في السودان ماذا حدث لهم اللهم اجعل كيدهم في نحرهم نفس الناس اضربوا زي م هم بيقولوا على افاهم بالجزمة من بعض عاملين ابطال ويخونوا استضافوا اليهود لكن هو ليس من دافع نفسه هو بوق للمخابرات والدولة الخفيه لمصر تم تكليفه الحكومة في زنقه ماليه وباعترافه المخابرات المصرية لها علم بالعشاء لا نريد صراخ نريد الاستعداد والعمل بصمت ومن نعمه يصرخ ويطلق زي الاهبل دا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *