زواج سوداناس

بالفيديو.. توفيق عكاشة: اللي هيقولي السودان دولة يقولي أسماء 3حكام حكموها في عهد عمرو بن العاص والدولة الفاطمية..واسم السودان في التوراة بلاد السود في مصر



شارك الموضوع :

واصل الإعلامي المصري توفيق عكاشة هجومه علي السودان والذي يعتبره جزء من مصر, حيث ذكر في أكثر من مناسبة أن مصر قسمت لدولتين ولا يوجد دولة اسمها السودان.
ومن خلال هذه الاستضافة عبر قناته قناة الفراعنة, قال لمذيعة القناة حياة: أي مخلوق يقولك السودان دولة ومصر دولة, يجيب لي أسماء ثلاثة ولاة في العهد الفاطمي أو العهد العباسي أو المملوكي أو العثماني.
وواصل حديثه الذي وجد سخطاً كبيراً عند بعض السودانيين المتابعين له: حد يقولي من هو والي السودان أيام عمرو بن العاص؟ وأضاف: ومن هو حاكم السودان عندما كانت مصر تحت الحكم الروماني؟.
وتطرق للحديث عن اسم السودان, وقال اسم السودان في التوراة بلاد الشمس في مصر, وفي موقع آخر من التوراة بلاد السود في مصر.
الفيديو الذي تحصل عليه محرر النيلين من المتوقع أن يثير جدلاً كبيراً داخل مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً وأن عكاشة من الشخصيات المثيرة للجدل.

لمشاهدة الفيديو علي قناة فيديو النيلين أضغط هنا

ياسين الشيخ _ النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


31 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زول ساي

        واحد يقول للحشرة المسمى توفيق عكاشة

        اللي هيقولي مصر دولة يقولي أسماء 3حكام حكموها في عهد عمرو بن العاص والدولة الفاطمية وحتى 1955…

        الرد
      2. 2
        Fahim

        اهو. شالوهو من البرلمان وقفلو قناتو وراح في ستين داهية.. ان شاء الله باقي المصريين كلهم…

        الرد
        1. 2.1
          Hosam Zidny

          الله يلعنك و يلعن من يدعو على مصر .

          الرد
      3. 3
        المهاجر

        ايوه حنقول ليك اسماء ٣ جزم يا بتاع الجزم
        ١) جزمة مجلس الشعب ( على رأسك )
        ٢). جزمة الاستوديو ( على وجهك )
        ٣) جزمة الاستوديو ( على مؤخرتك )

        الرد
        1. 3.1
          ساخرون

          والدكتوراه طلعت مزورة

          الرد
      4. 4
        محمد

        هههههههههههههههههههههههههههه
        دا الراجل المضروب بالجزمة أول أمس في البرلمان
        ههههههههههههههههههههههههه

        الرد
      5. 5
        شافوه عرفوه خلوه

        الفراعنة الذين حكموا مصر هم اصلا سودانيون وهذا سبب تسمية مصر ببلاد السودان لانها تابعة للسودانيين وكما ان اول رئيس مصرى بعد الاستقلال هو سودانى

        كما من المعلوم فى العصر الحديث ان مصر تابعة لتركيا وجزء لايتجوا من تركيا ويحق لتركيا المطالبة بها

        الرد
      6. 6
        محمد

        إهرامات مروي بنيت قبل إهرامات الجيزة بألفي عام ياجزمة قديمة . فرعونكم كان وين ؟ بقي أسأل السفير الإسرائيلي الكنت قاعد تتسول منه يوم الأحد الفات عشان يبنيلك عشرة مدارس ياشحاد ياعكاشة . تعال الخرطوم وإحنا نقولك مين الطفي النور  

        الرد
      7. 7
        ود بنده

        الرجل طلع عميل لإسرائيل وماهو دكتور ومضروب بالجزمه وهو في ورطه كبير مع الخلق.موقف لايحسد عليه.

        الرد
      8. 8
        دارحامد

        انا من قمت ما شفت زول اهبل ذي الزول دا يا خي دا كل يوم بزيد عباطة ودلاها ولا اية ياقدعان الراجل هو عارف نفسو عبيط

        الرد
      9. 9
        Atbara

        بنفس المنطق دوله كينيا أو زامبيا لم تكن موجوده أم تابعه لمصر برضو عشان ما كان عندهم والي من قبل عمر بن العاص
        في ذلك العهد كان يحكم السودان ملوك نوبيين و كنا غير مسلمين و عندما أرسل بن العاص حاكم مصر لسيدنا عمر بن الخطاب رسالته بشأن فتح السودان و تجهيز جيشه كانت المعركه شمال اسوان الحاليه . يعني حتي اسوان سودانية . خسرنا المعركه و كانت اتفاقيه البغط الشهيره و بعدها بدأت هجره المسلمين للسودان و في وادي حلفا التي اغرقتموها بالسد العالي كان يوجد جبل يسمى بجبل الصحابه و دفن فيه عدد من صحابه رسولنا الكريم عليه الصلاه و السلام و التابعين . و لم نكن يوما نخضع لحكم المماليك و لا الفاطميين ليكون لهم ولاه من قبلهم في السودان
        بعض البرلمانيين يعتذرون للسعوديه و الإمارات بسبب لسان هذا المعتوه و لم أجد أحدا في برلمانهم هذا يعتذر للسودان عندما يتتطاول علينا هذه المعتوه ..
        علي كل حال كلهم جزم في جزم و لا استثني منهم أحدا و علي راسهم الفرعون الذي عرض نفسه للبيع

        الرد
        1. 9.1
          ود العقاب

          لم نخسر … لو خسرنا لانتهت دولة النوبة و معها الديانة المسيحية في ارض السودان و اصبحت احدى ولايات الدولة الاسلامية. اتفاقية البقط هي معاهدة سلام تجارية لانهاء الحرب التي لم يقدر عليها جيش المسلمين بقيادة عبدالله بن ابي السرح.
          في الحقيقة لم تقم دولة اسلامية في السودان الا بعد عام 1500 م اي بعد اكثر من 700 عام على ظهور الاسلام و ذلك بعد سقوط الاندلس.

          الرد
        2. 9.2
          نعم لرفع العقوبات

          اسوان سودانية وسترجع سودانية في يوم من الايام وبقوة السلاح ان شاء الله

          الرد
        3. 9.3
          3li

          الكلام ده في عهد عبدالله بن أبي السرح في زمن الدولة الفاطمية .. كان في السودان في مملكة مسيحية اسمها مملكة المقرة .. ولم يهزم جيش السودان وسموهم رماة الحدق وفي ذلك الوقت مصر أصلا محتلة من الفاطميين ولم تكن دولة منفصلة بل كانت ولاية .. وعندما تمت اتفاقية البقط التي بموجبها يسمح لوالي مصر نشر الاسلام ويدفع ملك المقرة جزية سنوية طبقا للاحكام الاسلامية قديما بدفع الجزية .. ولكن لم يكن والي مصر له ولاية على السودان وبعد فترة عندما حصلت مشاكل للحكم على الولاية المصرية امتنع حاكم المقرة عن الدفع وعندما استقر الحال في مصر ارسل الوالي يطلب متأخرات الدفع ارسل ملك المقرة ابنه الى العراق ومن هناك جاءت التعليمات للوالي في مصر بأن تعفى مملكة المقرة من المتأخرات وان تصبح الجزية كل 3 سنوات بدلا من كل سنة .. وهذا ان دل يدل على ان مصر لم تكن تحكم ارضها لآلاف السنين يمكن 3000 سنة او يزيد كانوا يقعون تحت الاحتلال نعم في ذلك الوقت لم يكن وجود للمسمى الحالي السودان .. ولكن كل الممالك قبل ذلك الوقت وبعده كان ممالك سودانية تتمتع بالاستقلالية عكس مصر المحتلة .. وحتى عند دخول جيش محمد علي التركي الى السودان ومحاولة المصريين القول ان السودان كان عبارة عن قبائل متناحرة فهذا تزوير منهم للتاريخ لأن في ذلك الوقت كان توجد السلطنة الزرقاء (مملكة سنار) وهي سلطنة اسلامية وكانوا يدعمون الازهر وانشأوا الرواق السناري الموجود الى هذا اليوم في الازهر وكانت موجودة سلطنة دارفور وهي سلطنة اسلامية .. ولكن الغريبة ان شيوخ الازهر عندما جاءت جيوش محمد علي الى السودان جاء معهم هؤلاء الشيوخ وكانوا يدعون الناس لعدم الخروج عن الحاكم الشرعي الوالي محمد علي وهذا يثبت لنا ان شيوخ الازهر ما هم الا شيوخ سلاطين و ولاء وحكام من قديم الازل

          الرد
          1. aa

            عبدالله بن سرح كان فى عهد الخليفة عثمان بن عفان رضى الله عنه

            الرد
      10. 10
        المعلم

        ود العقاب كلامك منطقي لو كان إنتصر جيش عبد الله بن ابي السرح لم يكون هناك إتفاقية ولكن الإتفاقية جاءت لوقف الحرب وسمية باتفاقية البقط

        الرد
      11. 11
        واحد كدا

        يا جماعة دا رأى كل المصريين ما عكوشة
        وحده

        الرد
      12. 12
        Atbara

        ود العقاب سلام
        تشكر علي التصحيح .فعلا لم نخسر الحرب و كانو يسموننا برماه الحدق لاننا في أفريقيا كان المحاربين يستخدمون القوس و النشاب و العرب كانو لا يعرفون إلا السيوف و الرمح و من محاربي السودان تعرفو عليها و فعلا استمرت الاتفاقية لأكثر من نصف قرن
        تشكر مره تانية علي تصحيح المعلومه أخي الكريم

        الرد
        1. 12.1
          الكترابة

          هذا غير صحيح : العرب كانوا يستعملوا القوس والسهام فى المعارك الحربية . واذا رجعت لعزوة أحد يذكر أن الرسول علية الصلاة والسلام أمر الرماة بأن لايغادروا الجبل او التل الذى كانوا فيه مهما كان مصير المعركة ( والرماة كانوا رماة القوس والسهام ) واعتقد بأن تسمية النوبة برماة الحدق يعود الى أنهم كانوا ماهرين ودقيقين فى الرمى ..سواء كانت سهام أو رماح .

          الرد
      13. 13
        نعم لرفع العقوبات

        رئيس مصر السادات سوداني

        رئيس مصر محمد نجيب سوداني

        وسناتيك بالبقية لاحقا

        بعدين تاريخ مصر اذا كان بدا من عمرو بن العاص اذا انت ساقط دكتوراه وتاريخ

        لان عمرو بن العاص حينما دخل مصر وجدها كلها مسيحيين وبقايا رومان اها تعال ورينا انت جيت من وين واصلك شنو ؟؟؟

        الرد
      14. 14
        نعم لرفع العقوبات

        غزو العرب لمصر او “الفتح الإسلامى لمصر” كلها اسامى لغزو عسكرى قام بيه جيش عربى من شبه الجزيره العربيه سنة 639 بقيادة القائد عمرو بن العاص حصل بعده تدفق القبايل العربيه على مصر و احتلالها الكامل بسقوط اسكندريه سنة 642. الاحتلال العربى لمصر كان 3 مراحل او فترات تاريخيه ، فترة حكم ولاة عهد الخلفاء الراشدين ، و فترة حكام ولاة الأمويين ، و فترة حكم ولاة العباسيين. استمر الحكم العربى لمصر لحد سنة 877 لما استقل احمد بن طولون بمصر من الدوله العباسيه و اسس الدوله الطولونيه المستقله.

        الحاله قبل الغزو
        اخر ايام الحكم البيزنطى فى مصر كانت مليانه مشاكل سياسيه و اضطرابات فى مصر و فى بيزنطه نفسها فانتهز الفرس الفرصه و زحف ملكهم خسرو برويز اللى بيتسمى ” كسرى ” على الاراضى البيزنطيه فى اسيا ، و فى سنة 613 دخل الفرس دمشق و استولوا عليها و فى 614 استولوا على مدينة القدس و اخد خسرو صليب الصلبوت من القبر المقدس عشان يديه هديه لمراته شيرين اللى كانت مسيحيه على المذهب اليعقوبى. فى سنة 619 غزت فرقه فارسيه مصر و استولت عليها ، و فضلت مصر فى ايد الفرس عشر سنين. هرقل رسى بأسطوله قدام اسكندريه سنة 622 و قدر يوقف زحف الفرس فى المنطقه دى ، و بعت اسطول فى البحر الاسود على طرابيزون ، و نزل العسكر البيزنطى و هجم على معسكر الفرس الساسانيين فى جانزاك ، فإضطر الفرس انهم يسحبوا قواتهم من مصر سنة 627 ، و زحف هرقل على بلاد فارس و هزم الجيش الفارسى هزيمه ساحقه و استعاد صليب الصلبوت و رجعه لضريح القبر المقدس فى بيت المقدس و بكده رجعت مصر للسباده البيزنطيه من تانى.
        الموقف فى مصر قبل الغزو
        فى الغضون دى ، فى سنة 620 ، اتولى الكرازه المرقسيه البطريرك التامن و التلاتين بنيامين الاول. هرقل بعت لمصر حاكم مدنى و فى نفس الوقت بطريرك ملكانى هو ” سيروس ” او ” قوروس ” اللى اتسمى بعد كده فى التاريخ الاسلامى بإسم المقوقس. قبل هرقل ما يبعت سيروس على مصر كان اتشاور مع بطريرك قسطنطينيه و بطريرك انطاكيا فى موضوع توحيد المذاهب المسيحيه على مبدأ جديد و هو ان المسيح واحد و فعله واحد و مشيئته واحده من غير الاشاره لوحدة طبيعته او ازدواجها اللى كانت سبب ابعاد الكنيسه المصريه بعد مجمع خلقدونيه ، المبدأ ده اتعرف بإسم ” المشيئه الواحده Monotheletism “. الحيله دى ما دخلتش على المصريين و رفض بابا مصر بنيامين الاعتراف بسلطة البطريرك الملكانى سيروس فإتعرض لإضطهاد كبير اضطره انه يسيب اسكندريه و يهرب على صحرة الإسقيط ( شهات ) فى وادى النطرون فلقى هناك عدد صغير من الرهبان بعد ما قتل الفرس رهبان كتار فى العشر سنين اللى طلعوا فيها مصر من الحكم البيزنطى ، فساب بنيامين وادى النطرون و راح على الصعيد و استخبى هناك بعد ما طلب من اساقفته انهم هما كمان يستخبوا ، و فيه سمعوا كلامه و فيه اتبعوا سيروس تحت الضغوط الفظيعه ، و عين هرقل اساقفه ملكانيين فى نواحى مصر و اضطهد المصريين اليعاقبه اضطهاد كبير و قامت فى مصر موجه من التنكيل و الاذلال ماكانلهاش مثيل فى التاريخ ، و هجم البيزنطيين على الكنايس و الاديره و نهبوا الاوانى المقدسه و صادروا الاراضى و الممتلكات وجلدوا الاقباط بالكرابيج و قتلوهم و اعتقلوهم و عملوا فيهم كل الفظايع ، و قبض سيروس على مينا اخو بنيامين و عذبه بخلع سنانه و حرقه بالمشاعل بطريقه مرعبه و بعدين حطه فى شوال متعبى بالرمله و رماه فى البحر فإستشهد [1].

        الرد
      15. 15
        نعم لرفع العقوبات

        الفراعنة السود

        بقلم: روبرت درايبر
        عدسة: كينيث غاريت

        وقد ظل بعنخي على مرّ عقدين من الزمن يحكم مملكته في النوبة، وهي منطقة من إفريقيا يقع الجزء الأكبر منها بالسودان الحالي؛ لكنه كان يعدّ نفسه أيضا الحاكم الفعلي والحقيقي لمصر والوريث الشرعي للتقاليد الروحية التي كان يمارسها الفراعنة مثل رمسيس الثاني وتحتمس الثالث. لم يسبق للرجل -على الأرجح- أن زار مصر السفلى قَط، ولذا فإن تفاخره ذاك لم يكن يُؤخذ على محمل الجد من قبل الجميع. أما الآن (يُقصد وقت الغزو في ذاك الزمن) فإن بعنخي سيرى إخضاع مصر المنهارة رؤيا العين “ولسوف أجعل مصر السفلى تذوق طعم أصابعي” كما كتب في وقت لاحق.
        وهكذا اتَّخذ بعنخي وجنده سبيلهم في نهر النيل تجاه الشمال، فحطّوا الرحال في طيبة، عاصمة مصر العليا. ولمّا كان الرجل ذو إيمان راسخ بأنه يخوض حرباً مقدسة، فقد أمر جنده بتطهير أنفسهم قبل القتال بالاستحمام في النيل وبارتداء ملابس من الكتان الرفيع وبالتبرّك بمياه معبد الكرنك المقدس لدى آمون إله الشمس الذي اتّخذه بعنخي إلهه الخاص؛ حتى إنه احتفل به ومنحه القرابين. وبعد أن تطهر هذا القائد وجنوده بالمياه المقدسة، طفقوا يقاتلون كل جيش يقف في طريقهم.
        بعد أن شارفت الحملة على إكمال سنتها الأولى، استسلم جميع حكام مصر بما في ذلك “تفنخت”، قائد منطقة الدلتا القوي والذي بعث رسولا إلى بعنخي يقول له: “كُن كريما؛ فأنا لا أستطيع أن أنظر إلى وجهك في أيام الخزي هاته؛ ولا أنا بقادر على الوقوف أمام شُعلتك، إذ أتهيّب جلالة قدرك”.
        دعا حكام مصر المهزومون بعنخي إلى التعبد في معابدهم وعرضوا عليه الاستحواذ على أجمل جواهرهم وأفضل خيلهم؛ في مقابل الحفاظ على حياتهم، وقد منّ عليهم بأن قبل عرضهم. بعد ذلك، وفيما كان أتباعه الجدد هؤلاء يرتعدون رعباً أمامه، قام هذا القائد الذي ما لبث أن تُوّج “ملك الأرضين” بأمر غير مسبوق: فلقد جمع جيشه وغنائمه، وأبحر جنوبا عائدا إلى دياره في النوبة، ولم يعد بعد ذلك إلى مصر قطّ.
        بعد وفاة بعنخي في نهاية سنة حكمه الخامسة والثلاثين في عام 715 قبل الميلاد، نفّذَ رعاياه رغبته بأن دفنوه في هرم يحاكي في طرازه الأهرام المصرية، جنباً إلى جنب أربعة من خيوله الأثيرة لديه قيد حياته. وبذلك بات بعنخي أول فرعون يحظى بذلك الدفن خلال أكثر من 500 سنة. ومن المؤسف إذن أن ذلك النوبي العظيم الذي حقّق كل تلك المفاخر قد بات عديم الملامح، بالمعنى الحرفي للعبارة. ذلك أن صور بعنخي المنقوشة بعناية دقيقة على الألواح والمسلات الغرانيتية لتخليد غزوه مصرَ وفتحها، ظلت تغوص عميقا في باطن ذلك الحجر حتى استحالت أطلالاً شبه مطموسة. كما لم يبق على نقش بارز في معبد مدينة نبتة عاصمة مملكة النوبة سوى رسم لساقَي بعنخي؛ ولذا فإننا لا نعرف من أثره المادي شيئا يُذكر عدا أنه كان أسمر البشرة.

        الرد
      16. 16
        نعم لرفع العقوبات

        حقائق مذهله :

        وقد صدر من العلماء ما يفيد بأنّ السودانيين لا يمكن تصنيفهم عرقياً كما نفعل مع الآسيويين وغيرهم من الأجناس حسب جيناتهم باعتبار أن السودانيين هم الأصل

        نوبة السودان هم أصل الإنسان . وأصل الحضارة الفرعونية الدكتور/ الصادق عوض بشير

        بحوث موثقة تؤكد أنّ:
        نوبة السودان هم أصل الإنسان … وأصل الحضارة الفرعونية

        وصلتني هذه القصاصة العلمية عبر الايميل

        ثلاثة أحداث هامة وخطيرة عن السودان الحالي هزت معظم الأوساط العلمية في العالم مؤخراً. الحدث (الأول) فجره عالم الوراثة الإيطالي البروفيسور لويجي لوكا كافللي سفورزا، الذي أجرى بحوثاً في غاية الأهمية وأصدرها في كتاب سماه “الإنسان في الشتات: تاريخ التنوع الوراثي والهجرات البشرية الكبرى” وأصدرته دار الوراق (2001). وعزز ذلك المسح الجيني لسكان السودان الذي قام به الدكتور هشام يوسف الحسن، وأُعلنت نتائجه في مؤتمر صحفي عام 2008م، وخُتِمَ كل ذلك بالبحوث التي قادت إلى رسم الخريطة الجينية للسودانيين عام 2013م. وكلها أوضحت بما لا يدع مجالاً للشك بطلان أسطورة وخرافة النقاء العرقي والعنصري التي استغلها بذكاء النازيون الألمان وبعدهم المستعمرون الأوربيون وأشعلوا بسببها الحروب الطاحنة في إيهام البشر بنقاء جنس الرجل الأبيض، وأنّ الأفارقة والآسيويين والعرب، أقل ذكاءاً بسبب فساد أدمغتهم كمبرر لاستعمارهم وطمس هويتهم والاستيلاء على مقدراتهم ومواردهم. والغريب أنّ الكثير من هذه الشعوب بما فيهم بعض العرب صدّقُوا هذه الرواية التي نشأت عنها عقدة الخواجة الذي يفوقهم فهماً، فأفسحوا له المجال في بلادهم ليعلمهم كيف يتحضرون ويتطورون!
        وصحب هذه الأسطورة، الترويج الفاضح للفكرة التي تقول بأنّ ثمة أجناس أفضل من أجناس أخرى، وأن أعراقاً وشعوباً بعينها مُهيئة بالفطرة ولها القدرة على السيادة والسيطرة على الآخرين، مما غذى الحملات الاستعمارية لاستعباد الشعوب والمتسترة وراء خزعبلات علمية ثبت بطلانها، وأفضى في نهاية الأمر للتمييز العنصري والاضطهاد العرقي (كما حدث في جنوب أفريقيا)، وللحروب الأهلية التي اشتعلت في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية بسب هذا الاستعلاء.
        وقد شرح البروفيسور منتصر الطيب أستاذ علم الوراثة الجزئية في جامعة الخرطوم (الذي ترجم كتاب العالِم الإيطالي سالف الذكر) هذه النتائج في كتابه المسمى “تشريح العقل العرقي” الذي صدر عن دار عزة (2007) ثم قدمها كمحاضرة علمية ملفتة للنظر مؤخراً في جامعة الخرطوم أمها عدد كبير من العلماء والباحثين. ويمكن تلخيص أهم وأخطر ما ورد في محاضرته في أربعة حقائق هي:
        1) أنّ البشر .. كل البشر يولدون خاليين تماماً من العنصرية كمفهوم وفكرة .. لكنهم يملكون القدرة على تمييز اختلافات اللون البشري.
        2) إن محاولة استخدام الجينات في تدعيم الأيدولوجية العرقية تعتبر علمياً محاولة باطلة لا أساس لها. وضرب مثلاً بما يسمى “علم تحسين السلالات البشرية” والذي ظهر الهوس به في أوربا في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي.
        3) أن هذا الهوس العرقي استغل نظرية “الانتخاب الطبيعي Natural Selection” ووظفها في محاولة لإثبات أن عِرْقاً أو جنساً معيناً هو أحسن وأفضل من أعراق وأجناس أخرى، مما فتح الباب على مصراعيه لاستعباد الشعوب دون وجه حق.
        4) والمؤسف أنه حتى بعض العباقرة من حَمَلَة جائزة نوبل روجوا لهذه الادعاءات العنصرية الباطلة. وضرب مثلاً بالعالِم ويليم شوكلي الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء في الستينات من القرن الماضي الذي دعا إلى تعقيم Sterlization الزنوج في أمريكا حتى لا يتسببوا في إفساد وتدهور العرق الأبيض أو ما سمي وقتها بالمستودع الوراثي للأمريكيين. والثاني هو العالم جيم واتسون مكتشف الـDNA والحائز على جائزة نوبل في الكيمياء والذي قال أن الأفارقة أقل ذكاءً من البيض بسبب نظرية الانتخاب الطبيعي. وحتى العربي ابن خلدون رائد علم المجتمع وقع في نفس الفخ واتهم ذوي البشرة السوداء بالغباء بسب فساد أدمغتهم بفعل الحرارة الشديدة في بلادهم.
        أما الحدث (الثاني) الأكثر إثارة والذي كان نتيجة لأبحاث عالم الوراثة الإيطالي لوكافيللي سفورزا، سالف الذكر، فيقول أن أهمية الخريطة الجينية للسودانيين بالنسبة لبقية سكان العالم أجمع، تنبع من حقيقة أن أسلاف السودانيين يرجع إليهم، من ناحية جينية، كل البشر في العالم اليوم، وأن ما يميز هذه الخريطة الجينية هما عنصري القِدَمْ والتواصل المستمر، حيث ثبت أن تسعين بالمائة من النساء السودانيات يحملن مورثات “جينات” متصلة دون انقطاع منذ مائة ألف عام (أي منذ بداية نشوء النوع البشري على وجه الأرض). مما يعني أن أصل الإنسان في أرجح آراء معظم العلماء يعود إلى منطقة جزيرة “صاي” في شمال السودان الحالي وهي منطقة معروفة منذ القدم وحتى اليوم بأنها تضم السكان النوبيين (انظر الخريطة المرفقة) وهي تقريباً نفس المنطقة التي عثر فيها العلماء على أقدم الجينات البشرية وتحديداً منطقة “كرمة”. وقد تأكد أنّ أي إنسان على وجه الأرض ترجع أصوله الجينية إلى هذه المنطقة السودانية .. والأصل لا يصنف لعدم وجود شيء يقارن به.
        خلاصة الأمر الذي استقر عليه العلماء أنه إذا أردنا الوصول إلى فهم أدق وصحيح للجنس البشري فلا بد لنا من دراسة جينوم السودانيين. وقد صدر من العلماء ما يفيد بأنّ السودانيين لا يمكن تصنيفهم عرقياً كما نفعل مع الآسيويين وغيرهم من الأجناس حسب جيناتهم باعتبار أن السودانيين هم الأصل.
        أما الحدث (الثالث) والذي لا يقل أهمية وإثارة عن الحدثين السابقين، فيتعلق بالبحوث والتنقيبات الأثرية التي قام بها عالم الآثار السويسري المعروف أوربياً شارلي بوني واستغرقت سنوات طويلة في كل من مصر والسودان، وقضى حوالي أربعين عاماً منها في كرمة بشمال السودان حيث اكتشف من خلالها ومن خلال بحوثه في مصر، أنّ هنالك حلقة مفقودة في تاريخ الحضارة الفرعونية في مصر، فبعد مصر ذهب لشمال السودان وقضى فيه تلك الفترة الطويلة حتى قاده بحثه المضني إلى نتائج غير مسبوقة حيث اكتشف أن الحلقة المفقودة تمثلت في أن الحضارة النوبية في السودان، التي أسسها الفراعنة السود هم الذين حكموا مصر والمصريين لقرابة 2500 عام وامتد حكمهم هذا حتى أرض فلسطين شرقاً. وأنّ الحضارة النوبية هي أول حضارة قامت على وجه الأرض وتعتبر أعرق حضارة شهدها التاريخ. وكانت مدينة “كرمة” في شمال السودان هي عاصمة أول مملكة في العالم.
        وإذا ربطنا هذا الاكتشاف، بالاكتشاف الثاني الذي يؤكد أن الأصل الجيني للإنسان يعود إلى منطقة جزيرة صاي في شمال السودان والتي تقع تقريباً في نفس منطقة كرمة، يتضح لنا صحة هذه الاكتشافات المذهلة والتي قال عنها عالم الآثار السويسري شارلي بونيه أنها ظلت غائبة لأكثر من ثلاثمائة ألف عام، وأن الحضارة الفرعونية المصرية التي ملأ صيتها العالم مستمدة أصلاً من الحضارة النوبية السودانية، وأنّ فراعنة السودان هم الذي سادوا المنطقة حتى قبل ظهور مصر على وجه الحياة. فدولة السودان (وليس مصر) هي أم الدنيا بحق وبلا منازع.
        الجدير بالذكر في نفس السياق أن شارلي بونيه هذا بعد أن قضى عشرات السنين في كرمة بحثاً عن الحقيقة الغائبة والحلقة المفقودة، والتي قال إن معظم الشعوب تجهلها بما في ذلك شعوب وادي النيل، هو الذي اكتشف تمثال الفرعون النوبي الأكبر الذي حكمت حضارته مصر 2500 سنة، وذلك في ديسمبر من عام 2013م، وسط فرحة وابتهاج السودانيين التي لا توصف، حيث رُفعت الأعلام السويسرية والسودانية واللافتات في منطقة الاستكشاف والتي تمجّد شارلي بونيه وفريق عمله على هذا الاكتشاف المذهل الذي حضره عدد من كبار المسئولين السودانيين والسويسريين وعلى رأسهم وزير داخلية سويسرا آنذاك باسكال كوشبا الذي أصبح فيما بعد رئيساً لبلاده.
        وذكر شارلي بونيه أنه للأسف الشديد عندما استجمع فراعنة مصر بقيادة الفرعون نارمر Narmer قواهم فيما بعد، فكروا في العام 664 قبل الميلاد في مهاجمة ملوك وفراعنة النوبة في السودان، فدخل مدينة كرمة ودمر حضارتهم وهدم معابدهم وقلاعهم وتماثيل ملوكهم. وعرض شارلي بوني في فيلم منشور على الـYouTube مدته حوالي ساعة كاملة، التماثيل والقلاع والمباني الشاهقة التي دمرها فرعون مصر نارمر والتي كانت وقتها تعتبر أعلى مباني في العالم كله إذ بلغ ارتفاعها عشرون متراً مما يؤكد كما قال شارلي بونيه أنها كانت أول حضارة في العالم ووجد من كتاباتهم أنهم كانوا يسمون تلك المباني الشاهقة باللغة النوبية “Deffufa – ديفوفا”.
        وقد تم توثيق كل هذه الأحداث والتنقيبات والاكتشافات في الفيلم الذي تحدثنا عنه والذي قدمته القناة السويسرية الأولى الناطقة بالفرنسة TSR-06 في برنامج عن الحضارة النوبية وملوك النوبة الذين حكموا مصر لمدة 2500 سنة. وقُدمت تلك الحلقة التاريخية القيمة من خلال أشهر برنامج تلفزيوني على الساحة الإعلامية السويسرية يسمى Temps Present وتقديم أشهر مذيع هو إريك بوماد Eric Bumad والذي استمر لساعة كاملة دون انقطاع، الشيء الذي يؤكد أهمية الحدث والاكتشاف.
        الجدير بالذكر أن شارلي بونيه ومساعده عالم الآثار الفرنسي أحبّا الشعب السوداني وأعجبا به إعجاباً شديداً ووجد منهم تقديراً لأعمالهما. وقال شارلي أنه دخل مع السودانيين في علاقات متميزة حتى أنه ومساعده من شدة تعلقهم بالسودانيين كانا يلبسان الجلابية السودانية المعروفة باستمرار.
        لقد راجت أقوال تفيد بأن بعض علماء الآثار المصريين كانوا على معرفة ودراية بهذه الحقائق لكنهم لحسدهم أخفوها عن عمد عن الشعبين المصري والسوداني وشعوب العالم حتى لا تتأثر السياحة المصرية بهذه الحقائق وحتى لا يفسدوا للمصريين اعتقادهم الزائف بأنهم أهل الحضارة الفرعونية التي لا يوجد غيرها في وادي النيل .. وحتى يطمسوا عن عمد الحضارة النوبية السودانية التي كانت بكل المقاييس العلمية الموثقة هي أساس الحضارة المصرية الفرعونية والتي سبقتها بمئات القرون، حتى قيض الله لشارلي بونيه هذا الاكتشاف المزلزل والذي يتوقع له أن يخطف الأضواء العالمية وإلى الأبد من حضارة فراعنة مصر إلى حضارة فراعنة نوبة السودان.
        كثيراً ما قرأنا عن العديد من المقالات التي دبجها كُتّاب ومثقفوا شعوب العالم عن السودانيين، لكونهم يتفردون كشعب بصفات وخصال وخصائص لا نظير لها. وقد حان الوقت للسودانيين لكي يبتهجوا بهذا الاستحقاق الذي صادف أهله … لا غروراً ولا غمطاً لاستحقاق الغير، بل إرجاعاً للحضارة إلى صناعها الأصليين، وإحقاقاً للحق الذي طُمِسَ عن عمدٍ وسبق إصرار حتى أظهره الله.
        وَصَفَ الصحفي السعودي مطلق العنزي بجريدة اليوم السعودية حُب السودانيين بالمتلازمة السودانية Sudanism وقال في مقالة له “لو أنّ عربياً قد فاز بجائزة التهذيب بين عشرين من العرب فالأرجح أنْ يكون سودانياً، ولو قيل أن عربياً قد فاز بجائزة نظافة اللسان بين عشرين من العرب، فالأرجح أنْ يكون سودانياً، ولو قيل أن عربياً قد فاز بجائزة الوفاء بين عشرين من العرب، فالأرجح أن يكون سودانياً. والشركات لا تعين مترجماً إلا إذا كان سودانياً لاشتهارهم بالترفع عن إفشاء الأسرار، والمرضى في المستشفيات يتزاحمون على عيادات الأطباء السودانيين لأنهم يتوسمون فيهم الشجاعة في مقاومة غرور النفس وعدم التجرؤ على ارتكاب اجتهادات مغامرة خطيرة فيما يجهلون. وعرب الخليج يميلون لتشغيل سائقين وطباخين ومرافقين من السودانيين لأنهم أقل جرأة على الانخراط في المؤامرات والخيانة وأكثر الناس حفظاً للأمانة والأسرار وحفظاً للود ونظافة اللسان والملبس. فالسودانيون بكرمهم الهطال ومشاعرهم اللطيفة يجعلونك تحني رأسك لهذا الجميل الذي لا يقاس ولا يقدر ولا يوزن ولا يكال.
        وإذا أضفنا لذلك الاكتشاف الحقيقة الأخرى المُدعمة أيضاً بالوثائق والوقائع والتي اكتشفها كل من البروفيسور عبدالله الطيب والبروفيسور حسن الفاتح قريب الله بأن هجرة صحابة الرسول الأعظم الأولى والثانية كانت منطقياً وجغرافياً وتاريخياً إلى السودان الحالي وليس إلى الحبشة (والتي سأفرد لها مقالاً لاحقاً) يكون السودان بذلك قد تبوأ بالفعل مكانة تاريخية ودينية سامقة.
        فإذا أحسنت حكومته ومؤرخوه ومثقفوه ترويج هذه الاكتشافات عالمياً وإسلامياً، سيكون للسودان شأن عظيم ويضع بذلك حدّاً للهوان وتضييع الفرص لتحل اليقظة والريادة محل الدوامة المفجعة الذي ظل يدور فيها منذ فجر استقلاله في يناير 1956م وحتى يوم الناس هذا … فهنيئاً لنوبة السودان … أصل الإنسان.
        المراجع:
        1) مقال (العنصرية وعلم الجينات – وهم النقاء العرقي) – لمحفوظ بشري – جريدة العربي الجديد 19/09/2014م.
        2) مقال (فراعنة السودان حكموا مصر حتى فلسطين عدة قرون) – لعمر الفاروق – جريدة الراكوبة الالكترونية.
        3) فيلم يوتيوب (حضارة كرمة) لشارلي بونيه، باللغة الفرنسية.
        4) مقال (حب العرب للسودانيين) للصحفي السعودي مطلق العنزي – جريدة اليوم السعودية 26 أكتوبر 2014م.

        الدكتور/ الصادق عوض بشير
        كاتب سوداني (غير نوبي)
        and#8195;
        جزيرة صاي ثاني أكبر جزيرة في السودان، وتبعد تسع كيلو مترات عن مدينة عبري طولها 12 كم وعرضها 7 كيلومتر بها أربع قرى (صاي صاب) في الشمال ثم (موركة) على الساحل الغربي للجزيرة وجنوبا (أرودين) أما قرية (عدو) فهي على الساحل الشرقي للجزيرة. ينطق سكانها باللغة النوبية.
        تشتهر صاي باسم جزيرة المعلمين لكثرة من عمل من أهلها بالتعليم في درجاته المختلفة من الابتدائي إلى الجامعي وبالتالي فنسبة الامية بها تكاد تكون صفر.
        تعمل بها بعثة فرنسية للتنقيب عن الاثار منذ 1904 وعثرت على ما يفيد بوجود تواجد بشري على ارضها منذ 215000 سنة ،كما ان بها قلعة كبيرة يرجع تاريخها إلى الدولة المصرية الحديثة (1550 – 1080 ق.م) ومعابد وجبانات تعود إلى عهد كرمة ودولة نوباتيا المسيحية.

        الرد
      17. 17
        نعم لرفع العقوبات

        وإذا ربطنا هذا الاكتشاف، بالاكتشاف الثاني الذي يؤكد أن الأصل الجيني للإنسان يعود إلى منطقة جزيرة صاي في شمال السودان والتي تقع تقريباً في نفس منطقة كرمة، يتضح لنا صحة هذه الاكتشافات المذهلة والتي قال عنها عالم الآثار السويسري شارلي بونيه أنها ظلت غائبة لأكثر من ثلاثمائة ألف عام، وأن الحضارة الفرعونية المصرية التي ملأ صيتها العالم مستمدة أصلاً من الحضارة النوبية السودانية، وأنّ فراعنة السودان هم الذي سادوا المنطقة حتى قبل ظهور مصر على وجه الحياة. فدولة السودان (وليس مصر) هي أم الدنيا بحق وبلا منازع.

        الرد
      18. 18
        نعم لرفع العقوبات

        لقد راجت أقوال تفيد بأن بعض علماء الآثار المصريين كانوا على معرفة ودراية بهذه الحقائق لكنهم لحسدهم أخفوها عن عمد عن الشعبين المصري والسوداني وشعوب العالم حتى لا تتأثر السياحة المصرية بهذه الحقائق وحتى لا يفسدوا للمصريين اعتقادهم الزائف بأنهم أهل الحضارة الفرعونية التي لا يوجد غيرها في وادي النيل .. وحتى يطمسوا عن عمد الحضارة النوبية السودانية التي كانت بكل المقاييس العلمية الموثقة هي أساس الحضارة المصرية الفرعونية والتي سبقتها بمئات القرون، حتى قيض الله لشارلي بونيه هذا الاكتشاف المزلزل والذي يتوقع له أن يخطف الأضواء العالمية وإلى الأبد من حضارة فراعنة مصر إلى حضارة فراعنة نوبة السودان.

        الرد
      19. 19
        الكترابة

        اسم ثلاثة ضربوا بالجزمة وفى مشاهدة عالمية .
        1) الكوشة المنكوشة (توفيق عكاشة )
        2) الكوشة المنفوشة ( توفيق عكاشة )
        3) الكوشة المرشوشة( توفيق عكاشة )

        الرد
      20. 20
        شترة

        نحن بنضربوا بالطورية والعكاز والمطرق وبندفنوا بالكوريق

        الرد
      21. 21
        a.wahid ibrahim

        كلمة اجبت EGYPT تعني بلاد القبط او جيبت بكسر الجيم وان اللهجه المصريه الحاليه الموجوده الان هي من اللهجات العربيه المكسره وذلك نتاج تعلم اقباط مصر العجم للغه العربيه ولذلك نتجت هذه اللهجه وانظروا ايضا لهجات لبنان ايضا نفس الشئ لتعلم سكان تلك المناطق للغه العربيه والحمدلله لهجتنا السودانيه حسب افادة المرحوم برفوسور عبدالله الطيب اقرب اللهجات للعربيه ونصيحتي لكم عدم الرد علي هذا المعتوه توفيق عكاشه

        الرد
      22. 22
        قدورة

        يا عوكش .. اسمع يا معلم .. حاول ادخل القوقل بتستفيد .. و بالمناسبة تاريخ السودان موجود فى الويكيبيديا .. عشان الناس القرايتها بالمساء دى ما تتحرج مع زملائها .. و اخر حاجة بس عشان الشباب الحلوة .. الاسرائيلى تجيب منو قروش .. تكسر ليهو تلج .. تخليه يوريك برج الحمام .. بس تاريخ الوطن العربي تعال اسالنا نحن ديل بنوريك .. و نوريك حاجات تانية حاميانى كمان ..

        الرد
      23. 23
        mukh mafi

        الزول دا نرجسي للحد البعيد والمصيبة انه بليد واخرق وكذاب وحمار باعتراف نفسه ..
        انظروا يجزء التاريخ قفز فوق كل صفحات التاريخ وجاء للدوبة الفاطمية والعباسية والخرابيط البقول فيها طيب يا عكوش يا مفلس ثقافيا قول لينا قبل الفراعنه مين كان بيحكم السودان ..
        ولم اتحكمت مصر لالجزمة القديمة مين كان بيحكم السودان ..

        الرد
      24. 24
        ود انغولا

        ده مخلوق تافه ما يستحق الرد عليه ،، كنت حاقول كلام شين بس مافي داعي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *