زواج سوداناس

طالب هندسة فلبيني عمره 21 سنة أطلق الرصاص على القرني ….ومحللون لا يستبعد وجود علاقة بين “داعش”



شارك الموضوع :

الشاب الذي أطلق الرصاص على الشيخ السعودي، الدكتور عائض القرني، وهو يهم بركوب سيارة لتنقله ومن معه من جامعة بالفلبين ألقى فيها محاضرة، هو طالب هندسة فلبيني بالجامعة نفسها، اسمه Rugassan Misuari وعمره 21 سنة، ووفقا لموقع العربية.نت انها معلومات جديدة نشرت مباشرة في مواقع وسائل إعلام فلبينية اطلعت عليها الأربعاء، ولم تكن مرفقة بصورة لميسواري الذي قتله الأمن الفلبيني وهو يحاول الهرب.
المعلومات ذكرها المتحدث باسم الشرطة الفلبينية، هلن غالفيس، استنادا إلى العثور مع ميسواري على بطاقته الجامعية، المشيرة الى أنه طالب دراسات هندسية عليا بجامعة Western Mindanao الحكومية، حيث ألقى القرني محاضرته بدعوة من مجلس علماء مدينة “زامبوانغا” البعيدة في جزيرة “مينداناو” أكثر من 860 كيلومترا عن العاصمة مانيلا، وهي الوحيدة ذات الأغلبية المسيحية بالجنوب الفلبيني، حيث المسلمون أكثرية.
وكشف المتحدث باسم الشرطة عن المزيد، فقال إن ميسواري كان بين أكثر من 10 آلاف استمعوا إلى محاضرة القرني في “جيمنازيوم” الجامعة، التي ما إن خرج منها القرني بعد انتهائه من المحاضرة وركب السيارة وفتح زجاجها ليحيي مودعيه، إلا وفاجأه طالب الهندسة بالرصاص في الثامنة و20 دقيقة مساء، فأصابه في كتفه الأيمن وذراعه اليسرى وصدره، بإصابات غير حرجة، إضافة إلى إصابته الشيخ تركي الصايغ، الملحق الديني بالسفارة السعودية، في فخذه الأيمن وساقه اليسرى، وكان يرافقه في زيارته إلى المدينة، مع مرافق آخر هو الشيخ محسن الزهراني.
احتمال العلاقة بالتنظيم “الداعشي” أو نور ميسواري
من الجديد أيضا، احتمال أشار إليه الأميركي Stephen Cutler المعروف على مستوى دولي كمحلل في شؤون الأمن، وكان في مانيلا حين ذكر اليوم الأربعاء لصحافيين سألوه رأيه في ما تعرض له القرني، فقال إنه لا يستبعد “وجود علاقة ما” بين التنظيم “الداعشي” ومحاولة الاغتيال الفاشلة، وقرأت “العربية.نت” ما قال في موقع GMA الاخباري الفلبيني، شارحا أن العلاقة قد تكون نوعا من التأثر بالتنظيم.
ولا يزال فلبينيان اعتقلتهما الشرطة وهما يحاولان الهرب مع مطلق النار، محتجزان لديها ويخضعان للتحقيق: أولهما عمره 31 واسمه موجر أبو بكر، والثاني 36 واسمه جنيد قادري صالح. أما مطلق النار، روغاسان ميسواري، فربما له علاقة بأحد زعماء المسلمين، وهو نور ميسواري الرئيس السابق لمقاطعة “مينداناو” المتمتعة سابقا بالحكم الذاتي، والذي سلمته ماليزيا في 2002 الى حكومة مانيلا، المتهم لديها بتنظيمه انتفاضة في جزيرة “جولو” بالجنوب الفلبيني، والذي تزعم في السابق “جبهة تحرير مورو” المعروفة كأبر الجماعات الانفصالية المسلمة في جنوب الفلبين.
12

المرصد
شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        شكري

        (وهي الوحيدة ذات الأغلبية المسيحية بالجنوب الفلبيني، حيث المسلمون أكثرية.) كيف يعني؟

        الرد
        1. 1.1
          Omda

          ما دقق شديد يا شكري ديل صحفيي الزمن ده اي حاجة بقولوها

          الرد
        2. 1.2
          الجالي

          يعني الجنوب الفلبيني اغلبيتة مسلمين ما عدا المدينة المذكورة.

          الرد
      2. 2
        كابوس ابوساطور

        الحمدلله علي سلامتك شيخنا
        الجليل وحفظك الله من كل شر
        اللعبة واضحة الشيعة الروافض من ورائها عاوزين إنتقمه
        لاإعدام النمر النمر الرافضي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *