زواج سوداناس

مصري سيطرد نفسه بنفسه من أميركا بسبب دونالد ترامب


مصر

شارك الموضوع :

الطالب المصري الذي كتبت “العربية.نت” الخميس، بأنه قد يصبح أول عربي وأول مسلم يتم ترحيله مطروداً من أميركا، بسبب المرشح لرئاستها دونالد ترامب، وهو عماد الدين السيد الذي هدد بقتل ملياردير العقارات في حسابه “الفيسبوكي” قبل شهرين، وافق أمس الجمعة في محكمة مثل أمامها بمنطقة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا على اقتراح بتسوية جديدة، لا غالب ونصفها مغلوب: أن يطرد نفسه بنفسه.

معظم مواقع الأخبار العالمية، بثت أن عماد، المولود في القاهرة قبل 23 سنة، وافق أن يرحل من البلاد التي كان يدرس فيها الطيران منذ سبتمبر الماضي، بعد 4 أشهر، أي في 5 يوليو المقبل، ليصبح بذلك أول عربي وأول مسلم “ينطرد” من الولايات المتحدة بسبب ترامب، الشبيه بإثارته للجدل وتصرفاته العشوائية بالنائب والإعلامي المصري توفيق عكاشة.

محاميه هاني بشرى، وهو مصري الأصل حامل للجنسية الأميركية، أخبر قاضي شؤون الهجرة Kevin Riley في جلسة الاستماع بالمحكمة أمس الجمعة بتوقيت الغرب الأميركي، أن موكله عماد الدين الذي لم يتم اتهامه بالتهديد بالقتل، بل انتهاكه لقوانين الهجرة فقط، سيواصل معالجة قضيته قانونياً من القاهرة بعد وصوله إليها، لأنه يعتقد أن اعتقاله الذي استمر شهرين في سجن بمدينةOrange بولاية كاليفورنيا، لم يكن قانونياً، مضيفاً أنه يفهم لماذا استجوبوه بسبب تهديده بقتل ترامب في عبارات كتبها يوم 3 فبراير بحسابه “الفيسبوكي” ولكن مع غياب أي تهمة جنائية “فإن عماد كان يجب إطلاق سراحه” كما قال.
هدده غضباً مما قاله ترامب عن المسلمين

وكان عناصر من FBI قابلوا عماد في منطقة لوس أنجلوس، حيث يتعلم الطيران في Universal Air Academy واستجوبوه بعد نشره صورة لترامب، مرفقة في حسابه “الفيسبوكي” بتهديدات قال فيها إنه لا يمانع بقتله “ولو سجنوني مدى الحياة، والعالم سيشكرني على ذلك” بحسب ما ورد في تقرير “العربية.نت” عنه الخميس، وبعد 8 أيام زاروه ثانية وأخبروه بأن الادعاء العام لن يوجه إليه تهمة التهديد بالقتل، لكن تأشيرة إقامته كطالب أصبحت كأنها لم تكن.

بعدها سلموه إلى سلطات الهجرة التي زجته وراء القضبان معتقلاً، ليتم تقرير مصيره أمس الجمعة في واحد من اتجاهين: إما أن يبقى ليتابع دراسته أو أن يتم طرده، إلا أن التسوية التي توصلت إليها المحكمة معه قضت بما وافق عليه، وهو أن يقوم هو نفسه بالرحيل، علماً أنه دافع عن نفسه قدر الإمكان عبر محاميه، باعترافه أن ما كتبه “كان تعليقاً أحمق” برره بأن آلافاً من تلك التعليقات “نراها كل ساعة في “فيسبوك” ووسائل الإعلام، لذلك لا أدري لماذا يعتقدون أني أمثل تهديداً لأمن الولايات المتحدة القومي” وشرح أنه كتب التهديد بعد أن أثارت تعليقات ترامب عن المسلمين غضبه.

وكان عماد السيد ذكر في مقابلة أجرتها معه وكالة “أسوشييتدبرس” عبر الهاتف وهو في السجن، أن كل ما يرغب به الآن هو البقاء لإنهاء دراسته، مضيفاً فيما نقلته “العربية.نت” من المقابلة في تقريرها السابق، أنه سيطلب تعويضه 65 ألف دولار أنفقها على تعليمه منذ سبتمبر حتى الآن إذا ما طردوه، وهو ما لم تأت جلسة أمس على ذكره.. يريد استرجاعها “لأتعلم الطيران في مكان آخر” طبقاً لما قال في المقابلة.

وفي الفيديو المعروض الآن، ونقلته “العربية.نت” من قناة في “يوتيوب” خاصة بمحطة CBS التلفزيونية الأميركية، فرع كاليفورنيا، يظهر محاميه هاني بشرى، شارحاً ما تم الاتفاق عليه في المحكمة، مع شيء بعدم الرضى بادٍ على ملامحه. كما يظهر مقر الأكاديمية التي كان يتعلم فيها عماد الدين الطيران في مدينة “إل مونتي” قرب لوس أنجلوس، مع تذكير من المذيعة بالتهديد الذي وجهه في حسابه “الفيسبوكي” إلى ترامب، السعيد أكثر من سواه بقيام أول عربي وأول مسلم بالخروج طوعاً من أميركا بسببه.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *