زواج سوداناس

نجل “حسن الترابي”: يجب أن لا نجزع ووالدي الراحل كان دائماً يقول البلاد تشتتت ولابد أن نجمعها


الترابي

شارك الموضوع :

يُشيِّع السودان، صباح الأحد، جثمان الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، الراحل د.حسن عبد الله الترابي، الزعيم الإسلامي، إلى مثواه الأخير في مقابر بري اللاماب بالعاصمة الخرطوم، وستكون الصلاة عليه في مسجد حي المنشية.

واحتسبت رئاسة الجمهورية الشيخ حسن الترابي. وعدَّدت في بيان مآثره ومساهماته الوطنية في مختلف المجالات الفكرية والعلمية والسياسية، داعية الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح الجنات مع الصديقين والشهداء.

وقال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي، د.أبوبكر عبد الرازق لـ (الشروق) إن مراسم الدفن ستكون عند الساعة الثامنة صباح الأحد بمقابر بري، والصلاة ستكون بمسجد المنشية القريب من منزل الفقيد عند السابعة والنصف صباحاً.

ودعا عبد الرازق كل قيادات وقواعد الحزب وجماهير الشعب السوداني للتوافد من أجل تشييع الجثمان.

وتوافدت أعداد غفيرة من الجماهير والقيادات السايسية وأنصار حزبه إلى دار الفقيد بضاحية المنشية بالخرطوم، عقب نبأ إعلان وفاته مباشرة، كما وجد الجثمان صعوبة في نقله من مستشفى رويال كير إلى المنزل.

جموع الوافدين

وخاطب جموع الوافدين، نجله صديق شاكراً الجميع وكل الذين تكبدوا مشاق الحضور. وقال إنه يتمنى أن تكتمل مسيرة والده الطويلة والناجحة في الدين والسياسة.

وتمنَّى صديق أن ينصلح الحال في السودان دون إراقة دماء باكتمال مسيرة الحوار الوطني، وقال إن مسيرة الحوار قد حفلت بالكثيرين، ومنهم د.الترابي، كما تمنَّى أن تتواصل وتصل إلى غاياتها.

وأضاف “يجب أن لا نجزع ووالدي الراحل كان دائماً يقول البلاد تشتتت ولابد أن نجمعها، ونعتقد أن الإخوة القائدين لمسيرة الحوار سيستمرون، إلى أن تكتمل المسيرة، وهذا خير وفاء له”.

من جهته، نعى القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم، أحمد إبراهيم الطاهر، رئيس البرلمان السابق، الشيخ الترابي. وقال إنه كان علماً مرموقاً لا يجهله أحد.

وعدَّ الترابي شخصاً غير عادي لديه ملكه خطابية غير عادية، وهذه الصفه أهَّلته لقيادة العمل الإسلامي في السودان.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        له الرحمة ونتمنى للسودان السلام واللحمة ومزيد من التنازلات لوطن يسع الجميع

        الرد
      2. 2
        احمد

        اميين..اميين يا رب العالمين أنجلينا..جزاك الله خير

        الرد
      3. 3
        محمود

        ارهابي الله ريحنا منو….عقبال كل الارهابييين

        الرد
      4. 4
        meen

        قال لاتجزعوا ههههههههههههه

        الرد
      5. 5
        محمد ادريس

        السؤال هو منو الشتت البلد

        الرد
      6. 6
        نصرالدين كمبال

        اللهم ارحم ألشيخ حسن الترابي وأجعل مسواه الجنه ياارب العالمين

        الرد
      7. 7
        امريكي

        لا شماته في الموت يا اخوة ،، الموت سبيل الاولين والاخرين ،، ومهما اختلفنا معه فهو الان في ذمة الله ،، نسال له الرحمة والغفران

        الرد
      8. 8
        حذام احمد

        اللة يرحم الاستاذ حسن الترابي ان اللة والي يرجعون وشكر تحيات للي اسرع الكريم ربنا يرحمل الوسعة

        الرد
      9. 9
        ود الحاج

        رحمه الله وغفر له

        الرد
      10. 10
        ود بـَـرِّي

        اللهم أغفر له وتب عليه إنك أنت التواب الرحيم ، وجازه بالاحسان إحساناً وبالسيئات عفواً وغفراناً. لا داعي للتعليقات الغير لائقة فالرجل بين يدي ربه وربنا واسع الرحمة ورحمته وسعت كل شيء، علينا أن نبكي على أنفسنا وخطايانا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” الْكَيِّسُ مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ ، وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ “.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *