زواج سوداناس

مفكرو وكُتاب اليمن ينعون المفكر السوداني حسن الترابي


ماذا كان يفعل سعيد كواشي في اليمن.. صحفي يروي تحركاته وعلاقته مع صانع الملابس الداخلية المفخخة

شارك الموضوع :

توفي، يوم السبت، رئيس حزب المؤتمر الشعبي السوداني الدكتور حسن الترابي بعد أزمة صحية مفاجئة في السودان.

ويعد الدكتور حسن الترابي -الذي توفي عن عمر ناهز 84 عاما- من أبرز وجوه السياسة والفكر في السودان والعالم الإسلامي، درس الحقوق في جامعة الخرطوم، ثم حصل على الإجازة في جامعة أكسفورد البريطانية عام 1957، وعلى دكتوراه الدولة بجامعة السوربون بباريس عام 1964.

انضم الترابي -الذي يتقن الفرنسية والإنجليزية والألمانية- إلى جماعة الإخوان المسلمين وأصبح من زعمائها في السودان سنة 1969، لكنه انفصل عنها فيما بعد واتخذ سبيله مستقلا.

انتخب 1996 رئيسا للبرلمان السوداني في عهد “ثورة الإنقاذ”، كما اختير أمينا عاما للمؤتمر الوطني الحاكم 1998.

نشب خلاف بينه وبين الرئيس البشير تطور حتى وقع انشقاق في كيان النظام 1999، فخلع الترابي من مناصبه الرسمية والحزبية، وأسس عام 2001 “المؤتمر الشعبي”، كما سجن مرات في عهد جعفر النميري.

تثار أقوال مختلفة حول الترابي، فيرى فيه أنصاره سياسيا محنكا بارعا في تحريك الإعلام وخطيبا مؤثرا وداعية ومفكرا. في حين يراه خصومه شخصا له طموح لا يحد وخبرة في “الدسائس والمؤامرات” وتعلق بالسلطة.

كما يتهم الترابي بإصدار فتاوى تخرج عن السياق العام للفتاوى الإسلامية، وتتعلق بمسائل في أبواب العقيدة، واستثمار نظرية المصلحة، واستخدام مصطلح القياس الواسع، والقول بشعبية الاجتهاد.

حزن المثقفين في اليمن

وعلق نشطاء ومفكرين وكتاب صحفيين يمنيين عن رحيل المفكر د. حسن الترابي على صفحتهم بمواقع التواصل الإجتماعي بتأكيدهم بأنه من أهم مجددي الدين في العصر الحديث.

يماني نت رصد أهم التعليقات وما كتب حول رحيل الترابي من نشطاء اليمن وكتابها.

وعبر الكاتب الصحفي فيصل علي عن حزنه الشديد لرحيل الترابي واصفا الفقيد بأنه ” أعظم وأهم من جدد في تراث الأمة الملئ بالخرافات.”

مضيفاً بقوله “رحيل عقل الأمة ومنبع فكرها الصافي مستقبلا ليس بالأمر السهل سبق زمانه واستغرب الغوغاء من أفكاره ومراجعته للتراث وظلوا يغرون غلمانهم بذم فكره النقي.”

وأضاف فيصل علي بقوله “كلما أبتعد عن السياسة عاد إليها كطريق واضح للتغيير ، عاش للسودان وفي السودان ولم يؤثر فيه سجن ولا استبداد ولا نقاش أفكاره بطريقة السطحيين وحراس المعبد وملاك مفاتيح الجنة ومراقبي أسوار جهنم، رحمه الله والحقه بالنبيين.”

أما الكاتب الصحفي الكبير رشاد الشرعبي فبدأ بقوله “وداعا صاحب اجمل ابتسامة.”

مضيفاً في نعيه للترابي بقوله “كانت ابتسامته تغريني جدا وتجذبني لما بطرحه من افكار قد اختلف معه في بعضها لكنه حينما يسوقها يسورها بابتسامته التي قل ان نجدها عند المفكرين الجادين الذين يحرموننا منها…”

المفكر والباحث نبيل البكيري أشار بقوله بعد رحيل د. طه العلواني ود. حسين الترابي بقوله “زمن رحيل الكبار.”

معلقا “بالأمس رحل العلواني واليوم رحل الى باريه الاستاذ والمعلم والمفكر والسياسي والقانوني الكبير الدكتور حسن عبد الله الترابي مفكك عقدة الديني والسياسي.”

الكاتب والباحث زايد جابر اعتبر الترابي أهم مجدد في القرن العشرين انه الدكتور حسن عبدالله الترابي وفي اليوم نفسه رحل الدكتور طه جابر العلواني.”

معلقاً بقوله “رحل المفكرون والمجددون وبقي المقلدون والمتطرفون.”

من جانبه قال الصحفي الشاب كمال حيدرة: “رغم أن تجربته السياسية كانت سيئة جداً، برأيي، الا أن قيمته الحقيقية في مواقفه وآرائه الفكرية التي حاولت ثقب جدار غليظ من الجمود في العقل الاسلامي.”

( يماني نت )

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *