زواج سوداناس

د. احمد محمد عثمان ادريس : التشجيع الرياضي مابين الحاضر والماضي



شارك الموضوع :

ان الحياة الرياضية وبخاصة في ملاعبنا تغيرت تماما واخذت طابعا ماديا في اللعب والتشجيع مما جعل لهذه اللعبة مذاق غريب بعيدا عن الحب والديمومة ، كما نتقلت فيروسات التعصب لهذه اللعبه الى ملاعبنا الخالية من العنف والتعصب، كمثل حالات التعصب الموجوده في الملاعب الانجليزية والغربية الاخرى،في الماضي كانت اللعبة تجمع مابين صانعيها ومحبيها علاقة حب وود لا تنفصل بينهما هذه الرغبة الكبيرة،حتى البراعم والناشئين تشبسوا بتلك الطباع الدخيلة على المجتمع.
ساد في المجتمع السوداني الرياضي العديد من التجمعات الغنائية المدعومة من الاندية نفسها من اجل رفع المعنوية للاعبين حيث يتم الاعداد لها اعدادا كبير وجيدا بمجموعة من الفنانين المحبين للفريق المذكور ومن الفنانين الذين دخلوا في معترك الرياضة كالفنانة حرم النور، والفنان حسين الصادق .
نعم ان المشجعين اخذوا طابعا اخر من التشجيع حيث اصبحت الاغنية الرياضية هى اساس في العملية التشجيعية لذا نجد تم تكوين لجان ومجموعات منظمة او منتظمة لتقوم بالواجب في العملية التشجيعية، في السابق كانت مجموعة من المشجعين تعد نفسها فقط لهذه العملية وكانت تتم تلقائياً،

د. احمد محمد عثمان ادريس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *