زواج سوداناس

حاج ماجد سوار يحذر من تصنيف السودان ضمن الدول الراعية لتجارة البشر



شارك الموضوع :

حذر الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج، حاج ماجد سوار من تصنيف السودان من ضمن الدول الراعية لتجارة البشر باعتباره دولة معبر ومصدر للهجرة غير الشرعية خاصة في الحدود مع ليبيا.
وأكد سوار تزايد أعداد المهاجرين في العالم إلى (400) مليون مهاجر، قال إنهم يواجهون العديد من المشاكل، وأشار الى أن تلك الظاهرة أصبحت واحدة من الضغوط التي تهدد أمن الدول.
وطالب سوار خلال توقيع اتفاقية مذكرة تفاهم بين الجهاز وتحالف منظمات المجتمع المدني السوداني لمكافحة الهجرة غير النظامية للاتجار بالبشر، بمقر الجهاز أمس، طالب بخلق بيئة تساهم في استقرار أوضاع المهاجرين، وأكد وجود خطة لتأمين الحدود السودانية ومراقبتها بالتقنيات، ونوه إلى أنه رغم حظر السودان من استخدام التقنيات الحديثة، الا أن هناك مراقبة لمحاربة الظاهرة.
وتابع الأمين العام لجهاز تنظيم شؤون السودانيين العاملين بالخارج، أن تحالف المنظمات يعتبر واحداً من الآليات الاستراتيجية الفاعلة في تقليل الظاهرة، ولفت الى أن الجهاز أول جهة رسمية توقيع مع التحالف وذلك للتمكن من نشر الرسالة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        ما علاقة جهاز رعاية السودانيين (العاملين) بالخارج .. ماعلاقته بالهجرة الشرعية وغير الشرعية . عند تكليف أ. سوار مهامه قال أن الجهاز يعمل على أن تكون رعايته للمهاجرين شرعية . أي ان الجهاز حتى اليوم غير مكلف برعاية (المهاجرين) الشرعيين . والمهاجرين الشرعيين هم الذين اكتسبوا جنسيات دولة أخرى وهم جميعا (غارقون) في الكسب . وزاد ونعمل حتى على (رعاية) اللاجئين الشرعيين وغير الشرعيين . فتخيلوا هذه الملوخية مع ملاح شعيرية. والمقصود هنا في كشف الامين طبعا الهجرة بين السودان والدول المجاورة ومن السودان كدولة عبور وبيع وشراء . فما علاقة الجهاز بمثل هذه (الهجرات) .. نسأل لا ننتظر الاجابة. الجواب عند (المغتربين) بدول الخليج .. الجواب عند الاف المغتربين الذين تباع لهم الموية قلنا مافي مشكلة .. والكارثة أصبح حتى الحصول على (موعد) لاستخراج جواز الكتروني .. هذا الموعد يباع في حارة السفيرين. الميه تكضم الشيه.. فهنا التوقيع غير شرعي لان الجهاز جهة غير شرعية وغير مكلف بملف الهجرة الشرعية او غير الشرعية. ومنه يتضح أن المنظمات التي (وقعت) في الجهاز هي نفسها غير شرعية ولو شرعية ما بتفرق بين الشعيرية وملاح امتكشو. المهم نمشو … وأنا بجي مع العفش

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *