زواج سوداناس

حسن فاروق : اتحاد يتلاعب بوجود الكرة السودانية



شارك الموضوع :

اخطر الاتحاد الافريقي اتحاداته الوطنية ان الموسم الحالي هو الموسم الاخير لاكمال ملف ترخيص الاندية، والاتحاد السوداني لكرة القدم احد هذه الاتحادات التي تسلمت خطاب (الكاف)، ومع ذلك لم يصدر الاتحاد مايفيد بوصوله، مثلما لم تصدر عنه اي تحركات تجاه اكمال ملف ترخيص الاندية، وهو مؤشر جديد يعكس الطريقة التي يدار بها النشاط الرياضي عندنا، بالاعتماد علي سياسة الصمت ، وترك الامر للزمن باحتمال حدوث تحولات في العالم قد تنسف الاتحاد الدولي لكرة القدم من جذوره، وينتهي شيء اسمه لعبة كرة القدم من العالم، وبالتالي لايصبح الاتحاد السوداني لكرة القدم ملزما بتطبيق قرار صادر من الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ العام (2007) من خلال جمعية عمومية شهيرة، وتم اعطاء الاتحاد الافريقي الفرصة تلو الاخري لالزام اتحاداته بتوفيق اوضاعها، مقدرا الظروف الاقتصادية التي تعيشها القارة، وبعد مرور كل فترة زمنية لاكمال الملف تحدد فترة زمنية اخري ، الي ان ظهر التوجيه الاخير المتكتم عليه من قبل الاتحاد، وطوال هذه الفترات لم يبد الاتحاد اي جدية في التعامل مع الملف بل تناساه ولا ابالغ ان قلت اعتبره كأن لم يكن مكتفيا بملفات جزئية للاندية المشاركة في البطولات الافريقية للاندية (الابطال والكنفدرالية) ، باستثناء من الاتحاد الافريقي لكرة القدم، مايحدث في هذا الملف تحديدا وملف قانون الرياضة وتعديل النظام الاساسي للاتحاد السوداني يؤكد ماذكرته سابقا علي اننا امام عقلية تلعب علي الزمن ولاتعرف كيف تديره، بل تتلاعب به وفقا لمصالحها وتقاطعاتها ومزاجها الخاص.
وهو تلاعب في تقديري بوجود الكرة السودانية علي الخارطة الكروية خاصة بعد الانتخابات الاخيرة للاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا)، فالاتحاد المشلول في مواجهة السلطة السياسية لا يستطيع مخاطبة الاتحاد الدولي بانها لم تجز حتي اللحظة قانون الرياضة الجديد، ، ويستمتع في المقابل بامتياز بقاء الحال علي ماهو عليه في النظام الاساسي ، لخوض الانتخابات القادمة بالطريقة القديمة (الضباط الاربعة) وليس الجديدة (ضابطين رئيس ونائب رئيس) ، ووصل به التلاعب ان يلعب علي كل الحبال، يخاطب الفيفا شاكيا من تباطؤ الحكومة في اجازة القانون الجديد، ولايضغط علي الحكومة مهددا بعقوبات رادعة ستتعرض لها الكرة السودانية تصل مرحلة التجميد ان لم تسرع الحكومة في اجازة قانون الرياضة الجديد ليتطابق مع قوانين الاتحاد الدولي، وبالتالي اري أنه قد حان الوقت لتتحرك مجموعة من اعضاء الجمعية بشكوي رسمية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) توضح من خلالها التجاوز الصريح للاتحاد السوداني لكرة القدم لقوانين الاتحاد الدولي ولوائحه في كثير من الجوانب ، وان يتقدم هؤلاء الاعضاء بطعن في شرعية الانتخابات اغسطس القادم ، خاصة وان كل المؤشرات تذهب في اتجاه اجرائها بالنظام القديم (الضباط الاربعة)، اتحاد مهموم بغنيمة الانتخابات اكثر من اهتمامه بتطوير الكرة السودانية واكثر من اهتمامه الالتزام بموجهات الاتحادين الدولي والقاري يجب ان تتحرك الجمعية العمومية لقول كلمتها تجاهه، وان تبدأ كشف التلاعب بشكوي سريعة للاتحاد الدولي لكرة القدم.فهل تتحرك مجموعة من الاعضاء في هذا الاتجاه؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *