زواج سوداناس

“ثورة الخبز والورد” اليوم العالمي للمرأة.. كفاح النساء من أجل عالم تسوده الحرية والعدالة



شارك الموضوع :

يحتفل كل العالم في اليوم الثامن من مارس من كل عام بما يسمى في العرف والاصطلاح العالمي بـــ(يوم المرأة العالمي)، وبعيدًا عن الجندرة فإن المرأة قد حظيت بأيام احتفالية كثيرة اعترافًا بأفضالها وأدوارها المتعاظمة في إعمار الكون والحياة، فهي التي حملت جنينها وهنًا على وهن لتسعة أشهر، وأرضعت وسهرت الليالي الطوال في سبيل التربية، ومنهن من فقدت حياتها لحظة المخاض والولادة، فحق لهن جميعًا الوفاء والتكريم والاحتفاء، كونهن أمهات عظام والعشرين، لذلك ها نحن نحتفي اليوم.

صنع في منزلي
قبلئذ، خصص التاسع والعشرون من يناير للاحتفال بالعيد أو اليوم الوطني للمرأة، وفي هذا السياق خصصت وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي ما أسمتها بـ(الجائزة الوطنية للمرأة الريفية) وقد كان شعارها في منافساتها السابقة (صنع في منزلي) للنهوض بالأسر من مستهلكة إلى منتجة.
ويُحتفل في الثامن من مارس من كل عام باليوم العالمي للمرأة وللاحتفائية قصة عالمية بطلتها المرأة نفسها مُناهضة للظلم الذي حاق ومطالبة ومناضلة أجل حقوقها في التعليم والتوظيف والعمل العام ومتمسكة بمكتسباتها، وهكذا ظلت الحركات النسوية ناشطو وفعالة منذ وقت مبكر، فكان الاحتفاء بيوم المرأة منذ العام 1857 وكتبت له الاستمرارية والخلود إلى الآن.

شرارة الثورة النسائية:
في العام 1857 خرج الآف النساء للاحتجاج في شوارع مدينة نيويورك على الظروف اللا إنسانية التي كن يجبرن على العمل تحتها، ورغم ان الشرطة تدخلت بطريقة وحشية لتفريق المظاهرات إلا أن المسيرة قد نجحت في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية. وفي الثامن من مارس من سنة 1908 عادت الآلاف من عاملات النسيج للتظاهر من جديد في شوارع مدينة نيويورك لكنهن حملن هذه المرة قطعا من الخبز اليابس وباقات من الورود في خطوة رمزية لها دلالتها واخترن لحركتهن الاحتجاجية.

خبز وورود
وطالبت المسيرة هذه المرة بتخفيض ساعات العمل ووقف تشغيل الأطفال ومنح النساء حق الاقتراع. وشكلت مظاهرات الخبز والورود بداية تشكل حركة نسوية متحمسة داخل الولايات المتحدة خصوصا بعد انضمام نساء من الطبقة المتوسطة إلى موجة المطالبة بالمساواة والإنصاف رفعن شعارات تطالب بالحقوق السياسية وعلى رأسها الحق في الانتخاب، وبدأ الاحتفال بالثامن من مارس كيوم للمرأة الأمريكية تخليدا لخروج مظاهرات نيويورك سنة 1909 وقد ساهمت النساء الأمريكيات في دفع الدول الأوروبية إلى تخصيص الثامن من مارس يوما للمرأة وقد تبنى اقتراح الوفد الأمريكي بتخصيص يوم واحد في السنة للاحتفال بالمرأة على الصعيد العالمي بعد نجاح التجربة داخل الولايات المتحدة.
غير أن تخصيص يوم الثامن من مارس كعيد عالمي للمرأة لم يتم إلا بعد سنوات طويلة بعد ذلك لأن منظمة الأمم المتحدة لم توافق على تبني تلك المناسبة سوى سنة 1977 عندما أصدرت المنظمة الدولية قرارا يدعو دول العالم إلى اعتماد أي يوم من السنة تختاره للاحتفال بالمرأة فقررت غالبية الدول اختيار الثامن من مارس وتحول ذلك اليوم إلى رمز لنضال المرأة تخرج فيه النساء عبر العالم في مظاهرات للمطالبة بحقوقهن.
إلى ذلك لا بد من إزجاء التحية للمرأة السودانية في هذا اليوم العظيم وهي تناضل من أجل حقوقها فتنال شتى المكاسب الحقوقية، والتحية لكل امرأة عاملة ومناضلة ومكافحة والتحية كذلك للمرأة العربية وهي تعاني ويلات الحروب وكافة أشكال التمييز وممارسة شتى أنواع العنف ضدها والتحية للمرأة رمز الصمود والبسالة والكفاح.

أماني شريف
صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *