زواج سوداناس

قوى سياسية تتمسك بالوضع الحالي لنظام الحكم بدارفور



شارك الموضوع :

شددت الأحزاب والقوى السياسية الوطنية بالإبقاء على نظام الولايات بدارفور باعتباره الخيار الأمثل لتقديم الخدمات للمواطنين وتقليص الظل الإداري في وقت كشفت فيه عن تحديات تواجه عملية الاستفتاء الإداري حول عملية الاقتراع والتصويت مؤكدة أن الاستفتاء لا يتعارض مع الحوار الوطني.
وطالب د. علي حمودة رئيس حزب الإصلاح الوطني في تصريح لـ(smc) مواطني دارفور بالتوجه نحو صناديق الاقتراع خلال المرحلة المقبلة، مؤكداً تمسكهم بالنظام الحالي باعتباره أصلح وسيلة حكم لدارفور بتقديمه للخدمات واختصار الزمن والتكلفة، مبيناً أن الاستفتاء الإداري استحقاق دستوري وأخلاقي تجاه وثيقة الدوحة الموقعة بين الحكومة والحركات التي قبلت السلام.
وفي ذات السياق دعا هشام نورين رئيس حركة القوى الشعبية أهل دارفور لاستخدام الحق الدستوري والقانوني تجاه قضاياهم الوطنية موضحاً أن الاستفتاء يواجه تحديات كبرى وعلى رأسها كيفية التصويت خلال ثلاثة أيام فقط وهذا ما يتطلب مجهودات من جميع مكونات المجتمع المدني بالمركز وولايات دارفور خاصة.
من جانبه قال عمر سليمان نائب الأمين العام لحزب الأمة الفدرالي إن استفتاء دارفور لا يعني تحقيق المصير وإنما هو استفتاء إداري حول خياري الولايات أو الإقليم قاطعاً بعدم التراجع عن الاستفتاء بعد أن قطع أشواطاً كبيرة وزاد قائلاً (نأمل في إقامة دستور دائم للبلاد يشارك فيه جميع أهل السودان).

smc

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *