زواج سوداناس

والي الجزيرة يطالب بتحديد مطلوبات تحقيق السياحة العلاجية



شارك الموضوع :

طالب والي الجزيرة محمد طاهر أيلا بوضع دراسات حول ما هو متاح وما هو مطلوب لتنفيذ السياحة العلاجية بالولاية، ولفت إلى دورها في دعم الاقتصاد.
واعتبر الوالي أن ولاية الجزيرة تمتلك خبرات وقدرات واختصاصيين ومراكز علاجية تفوق ما هو متوفر في الخارج، وأشار أيلا لدى مخاطبته منتدى السياحة العلاجية الذي نظمته وزارة الصحة بالجزيرة بقاعة التأمين الصحي بمدنى مساء أمس الأول، الى أهمية معرفة القدرات الذاتية للمضي لمرحلة التحدي بأن تكون الجزيرة هي البديل لأي سوداني يبحث عن العلاج في أية منطقة في العالم.
وأوضح الوالي أن الجزيرة تذخر بموارد تمكنها من إقامة استثمارات في المجال الصحي بتوفير المعينات والمعدات وإقامة المستشفيات والعيادات، وأشار الى إمكانية عمل محافظ لتلك المنشآت بالتمويل الأصغر والمتوسط وطويل السداد.
ولفت أيلا إلى ما وصفه بالتحول الكبير في تقديم الخدمات الصحية، ونوه الى أن هناك جهات كبيرة تؤمن على موظفيها وعامليها للعلاج عبر الشركات بتقدم تأمين صحي لخدمات داخل وخارج السودان، ورأى في ذلك فرصة لتقديم خدمات مقابل ذلك، ودعا الاختصاصيين بالجزيرة للنظر في كيفية قيام شراكات ومؤسسات وأسماء عمل حتى تتمكن الولاية من تقديم الدعم اللازم.
وقدمت في بداية المنتدى (5) أوراق لمراكز (الجزيرة لأمراض وجراحة الكلى، المعهد القومي للسرطان بالجزيرة، جراحة الأطفال، الإصابات، ومركز ود مدني لأمراض وجراحة القلب).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ابو عبد الرحمن

        ايلا من نجاح الى نجاحات …مزيد من التقدم .. وفقك الله .

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        وبعيدا عن جهاز المغتربين .. نأمل من الدكتور إيلا وضع الدراسات والتصاميم لمدينة الجزيرة الطبية ومركز الابحاث .. وزيارة ابناء الوطن بالخليج ففيهم الخير والبركة ومنهم الخبرات والمدخرات . هذا ما طالبنا به منذ سنوات جماعة.. وجماعة الجهاز قالوا دا (شعر) ماعندنا ليهو (رغبة). هذا يوم المنا.. ومن منكم لايعرف قريب او صديق أو معرفة سافر لدول مجاورة للعلاج بعد مجابدة مع الدولار .. دول أقل أو اكبر قليلا من الجزيرة. نأمل طرح المشروع ك شركة مساهمة وعقب مزارع وصوامع ومطاحن غلال الوطن. وطن يتوسد ضفاف النيل ويده مغلولة ويتسول للقمة العيش .. شكرا إيلا الحصاد .. شكرا ايلا ما شايل مادة (الحصار)

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *