زواج سوداناس

عادل عبده : هل قرر المؤتمر الوطني استبدال “الحسن الميرغني”؟



شارك الموضوع :

هل صار بقاء “الحسن الميرغني” كبير مساعدي رئيس الجمهورية في منصبه الدستوري يقف على فوهة بركان؟ وهل هنالك سيناريو يطبخ على نار هادئة من قيادات المؤتمر الوطني لتقييم شكل التعاون السياسي بين الحكومة و”الحسن الميرغني”؟ ماذا قدم الرجل؟ ولماذا ظل بين الفينة والأخرى يشكو الإهمال والنسيان ويتحسر على وجوده في صولجان الحكم؟
في الصورة المقطعية ظل “الحسن” يطلق دخاناً كثيفاً من الانتقادات اللاذعة والإشارات الغليظة على مسار المشاركة بين حزبه والمؤتمر الوطني حتى صار الكثيرون يعتقدون بوجود مشكلة كيمياء بين الرجل والسلطة جعلته يتخذ جنينة السيد “علي” مكتباً له، ويتغيب عن القصر على الدوام، ويسافر خلسة خارج الوطن دون إذن من الرئاسة ثم يعود كالظل لا يشعر به أحد.
تصرفات “الحسن الميرغني” الموغلة في الجفوة والهجوم على المشاركة كان من الطبيعي أن تؤرق هموم المؤتمر الوطني، وتجعله يفكر في مناقشة هذا الموقف الحاد بتعمق شديد ودراسة متأنية خوفاً من انعكاساته التي تجعل من إشارات “الحسن” أمثولة مجرب لفصائل المعارضة المسلحة بعدم الثقة في حكومة الإنقاذ، في ظل التوجهات الجديدة المرتبطة بالحوار الوطني، علاوة على ذلك فإن منهج “الحسن” الغاضب يدعم موقف قوى الداخل الرافضة أصلاً للمشاركة في الحكومة.
بناءً على تلك المعطيات الواقعية تفيد المعلومات المطلعة بأن خيارات المؤتمر الوطني لمعالجة هذا الموقف العصيب من جانب “الحسن” قامت على ثلاثة خيارات محددة:
الخيار الأول: إعفاء “الحسن” بقرار رئاسي على شاكلة ما حدث لـ”مبارك الفاضل” مع اختلاف المآلات، وذلك بعد التفاهمات المستفيضة مع زعامة الحزب في لندن ودستوريي الحزب المشاركين في الحكومة دون الاهتمام بالبديل!!
الخيار الثاني: محاولة استبدال “الحسن الميرغني” في القصر بواحد من الرموز السياسية الكبيرة المعتدلة في الحزب، انطلاقاً من الحرص على وجود الاتحادي الأصل مشاركاً خلال مرحلة الحكم القادمة.
الخيار الثالث: يقوم على فض المشاركة مع الاتحادي الأصل إذا تمادى “الحسن” في منهجه دون حسم من رئاسة الحزب والاكتفاء بمشاركة الدكتور “جلال الدقير” كممثل للاتحاديين في السلطة.
كانت حصيلة التداول الاتفاق على الخيار الثاني المتمثل في استبدال “الحسن” بالقصر تمشياً مع روح التفاؤل والتطلع الثاقب على مشاركة سلسة مع الاتحادي الأصل في المستقبل، فالشاهد أن تحركات المؤتمر الوطني حول هذا الخصوص اتخذت وسائل عديدة، فقد كان هنالك لقاء بين مولانا الأب والقيادي بالمؤتمر الوطني “حامد ممتاز” في لندن تناول إصلاح معوقات المشاركة، وأيضاً هنالك الحديث عن إعداد مذكرة ضافية في القريب العاجل من الحزب الحاكم لمولانا الأب تتعلق بمنهج “الحسن” المتفلت، وبذات القدر انطلقت معلومات قوية عن تكليف المؤتمر الوطني للأمير “أحمد سعد عمر” الذي ذهب أصلاً للعاصمة البريطانية في الأيام الفائتة لزيارة أسرته الموجودة هناك بنقل رسالة واضحة لمولانا “محمد عثمان الميرغني” حول تنامي هجوم نجله “الحسن” على المشاركة، والمطالبة بحل الإشكالية عن طريق استبداله بشخصية معتدلة من البيت “الميرغني”.
ويرى المراقبون السياسيون أن “أحمد سعد” الذي عاد للخرطوم من لندن في الأسبوع المنصرم هو شخصية كتومة، تدرب على عدم الإفصاح عن المعلومة الحساسة حتى لو جاء الاعتراف من الطرف الآخر، وبذلك يعدّ الرجل مؤهلاً لتوصيل وجهة نظر المؤتمر الوطني على منهج “الحسن” دون أن يضيف رأيه الشخصي في القضية، على الرغم من أن الأمير “أحمد سعد” هو عراب مشاركة الاتحادي الأصل في السلطة والمدافع الأساسي عن فوائدها وأبعادها الإيجابية على الحزب والوطن من منظوره، بل لا يحبذ ظهور أية عواصف من شأنها تدمير التقارب السياسي بين حزبه والمؤتمر الوطني.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *