زواج سوداناس

إعتماد السودان على روسيا والصين مجازفة


علم السودان

شارك الموضوع :

نستعرض في هذا المقال علاقات السودان بكل من روسيا والصين، وحجمها وعمقها وقوتها، مقارنة بعلاقات الدولتين مع أمريكا والاتحاد الأوروبي، لنؤكد أن الاعتماد عليهما بصورة مطلقة يشكل خطورة على السودان في تفادي احتمال التدخل الدولي بواسطة مجلس الأمن، ذلك لأن العلاقات بين الدول العظمى تحكمها وتؤثر فيها المصالح المشتركة فقط.. الاعتماد العاطفي على استدامة الصداقة الملتزمة مع روسيا والصين خطأ جسيم كما سنرى.
نبدأ برصد حقائق ومعلومات مهمة عن الدول الثلاث وهي روسيا، والصين، وأمريكا في سبعة أوجه، ثم نلخص المعلومات تلك لنخرج باستنتاج عملي بعيداً عن عاطفة الصداقة الدائمة، التي تتبدل رغم كل الوعود من جانب روسيا أو الصين، كل الأّرقام التالية لسنة 2015:

أولاً: السكان- تعداد سكان الصين مليار وثلاثمائة سبعة وستين مليون- رقم (1) في العالم- أمريكا ثلاثمائة واحد وعشرين مليون، وروسيا مائة ثلاثة وأربعين مليون.

ثانياً وثالثاً: الناتج القومي ومعدل النمو
الصين 19.5 ترليون دولار، بمعدل نمو 6.8% في السنة، أمريكا 18 ترليون دولار بمعدل نمو 2.6%، وروسيا 3.5 ترليون دولار بمعدل نمو سالب 3.9% وكان معدل النمو في روسيا عام 2014 يعادل سالب 0.6، وفي عام 2013 1.3%.. أي تدهور اقتصاد روسيا في ثلاث سنوات بصورة كبيرة.
رابعاً: دخل الفرد في العام: أمريكا 56 ألف دولار، وروسيا 24 ألف دولار، والصين 14 ألف دولار.
خامساً: الصادرات: الصين 2.27 ترليون دولار في 2015، منها صادرات لأمريكا عام 2015 بلغت 470 بليون دولار..
صادرات أمريكا عام 2015 بلغت 1.6 ترليون دولار منها 122 بليون الى الصين، صادرات روسيا عام 2015 بلغت 338 بليون دولار، وكانت 498 بليون دولار عام 2014- أي في تناقص كبير- يؤكد تدهور اقتصاد روسيا بسبب العقوبات المفروضة عليها بعد غزوها جزيرة القرم الأكرانية.
سادساً: الواردات: واردات أمريكا عام 2015 كانت 2.35 ترليون دولار منها 470 بليون دولار من الصين- أي أن حجم التبادل التجاري بين أمريكا والصين بلغ في عام 2015 ما قيمته 592 بليون دولار- (470 واردات من الصين، و122 صادرات اليها)- أي أن الصين المتضرر الأكبر- إذا تأثر التبادل التجاري مع أمريكا.
سابعاً: احتياطي النقود والديون الخارجية: الصين الاحتياطي 3.2 ترليون دولار، والديون 950 بليون دولار، وروسيا الاحتياطي 378 بليون دولار، والديون 600 بليون دولار، وأمريكا الاحتياطي 130 بليون دولار، والديون 17 ترليون دولار.

خلاصة المعلومات السابقة:
أولاً: الصين أقوى اقتصاد في العالم تليها أمريكا بفارق ضئيل، لكن دخل الفرد في أمريكا أربعة أضعاف دخل الفرد في الصين، التي تعاني من كثافة سكانية عالية.. روسيا تعاني تدهوراً اقتصادياً في السنوات الثلاث الأخيرة، حتى بلغ معدل النمو فيها سالب 4% (-4%) في عام 2015، بينما معدل النمو في الصين وأمريكا متزايد.

ثانياً: حجم التبادل بين الصين وأمريكا بلغ في 2015 حوالي 592 بليون دولار، منها 470 بليون دولار صادرات من الصين الى أمريكا- أي أن امريكا تملك وسيلة ضغط اقتصادية على الصين- علماً بأن حجم التبادل التجاري بين الصين والسودان عام 2015 بلغ حوالي مليار دولار، وبين السودان وروسيا مائة خمسة وعشرين مليون دولار، بمعنى أن صادرات الصين الى أمريكا تعادل حوالي خمسمائة ضعف صادراتها للسودان.
ثالثاً: روسيا تعاني تدهوراً اقتصادياً مضطرداً، إذ بلغت صادرات روسيا في 2015 حوالي 338 مليون متدنية من حوالي 500 بليون دولار في عام2014 ، ووارداتها تدنت في عام 2015 الى 193 بليون دولار من 308 بليون دولار عام 2014، وهذا التدهور بسبب المقاطعة الاقتصادية التي فرضتها أمريكا وحلفاؤها الأوروبيون بعد غزو روسيا لمنطقة القرم الأوكرانية في أغسطس 2014.

الاستنتاج: من البيانات والخلاصة يكون الاستنتاج المنطقي أن موقف روسيا والصين في دعم السودان في مجلس الأمن تحكمه المصالح المشتركة خاصة الاقتصادية مع أمريكا وحلفائها الأوربيين.. ومصالح الصين المشتركة مع السودان في تناقص بعد اكتمال خطوط أنابيب البترول في السودان، ومطالبة الصين للسودان بمليارات الدولارات، عبارة عن استثمارات شركاتها البترولية في السودان، وهي- أي الصين- تنظر الى منابع البترول في دولة جنوب السودان وتنظر الى غزو افريقيا تجارياً، خاصة الدول التي أصبحت تنمو بسرعة مذهلة مثل اثيوبيا.. أما روسيا إضافة الى تدهور اقتصادها فإن حجم التبادل التجاري مع السودان ضئيل لا يذكر، والتطمين الدبلوماسي الصيني والروسي للسودان ما هو إلا ذر الرماد في العيون، ومكايدة وكسب نقاط قوة ضد أمريكا وحلفائها.. بعد انضمام السودان الكامل الى الأحلاف العربية الإسلامية في عاصفة الحزم في اليمن ومناورات رعد الشمال الممهدة للتدخل في سوريا دعماً للمعارضة السورية، التي تحاربها روسيا، يكون ذر الرماد أكثر والمكايدة أوضح.

حتى ندعم هذا الاستنتاج نورد بعضاً من القرارات الخطيرة، التي صدرت من مجلس الأمن ضد السودان، ولم تعترض عليها كل من روسيا والصين، بل وفي بعضها لم تمتنع عن التصويت وهذا أضعف الإيمان.. القرار 1591 الصادر تحت الفصل السابع في 29 مارس 2005 الذي يبرر إصدار القرار تحت الفصل السابع ويندد بأعمال الحكومة السودانية والحركات والمجموعات المسلحة، بعدم الانصياع الى التزاماتهم لمجلس الأمن ومواصلة خرق وقف اطلاق النار، ووجود ضربات جوية من جانب الحكومة التي أيضاً لم تلتزم بتجريد قوات الجنجويد من السلاح، وبذلك كوّن المجلس لجنة لمراقبة وتحديد الأفراد والمجموعات المتسببة في خرق مواثيق حقوق الإنسان، فاز القرار بـ12 صوتاً وامتناع ثلاث دول هي الجزائر، وروسيا، والصين.
القرار 1593 الصادر في 31 مارس 2005، والذي أحال أزمة دارفور الى المحكمة الجنائية الدولية والتي أصدرت أوامر اعتقال الرئيس البشير وآخرين، أجيز هذا القرار بأغلبية 11 دولة وامتناع 4 دول هي الجزائر، والبرازيل، والصين، وأمريكا (روسيا صوتت مع القرار ضمن الـ11 دولة).
القرار 1769 الصادر تحت الفصل السابع في 31 يوليو 2007 والذي كوَّن قوات اليوناميد الحالية (حوالي 20 ألف جندي) محدداً في مادته رقم 24 عدم انهاء وجود اليوناميد إلا بقرار آخر من مجلس الأمن، بناء على تحسن الأوضاع وفق تأكيد من الأمين العام بذلك- أي أن السودان لا يملك حق المطالبة بسحب قوات اليوناميد- هذا القرار صدر بالاجماع دون اعتراض أو امتناع من روسيا أو الصين.. ثم القرار الأخير 2265 الصادر تحت الفصل السابع في 10 فبراير 2016 وتحدثنا عن خطورته في مقال سابق- هذا القرار أيضاً صدر بالاجماع دون اعتراض أو امتناع من روسيا أو الصين- هذه مجرد أمثلة لأربعة قرارات خطيرة على السودان، ضمن عشرات القرارات صدرت من مجلس الأمن ضد السودان ولم تعترض عيها روسيا أو الصين.

عليه أعود من حيث ما بدأت بأن الاعتماد والتعويل الكامل على حماية السودان من قرارات مجلس الأمن بواسطة روسيا والصين، أمر بالغ الخطورة إذ الاعتماد عليه في تجاهل قرارات مجلس الأمن ومواصلة حل أزمة دارفور والمنطقتين عسكرياً وتجاهل الاتحاد الأفريقي، الذي ذكر في كل قرارات مجلس الأمن قد يقود الى قرار بالتدخل الدولي بطلب من الأمين العام للأمم المتحدة لإحدى دول الجوار بالتدخل حسب المادة 42 الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والتي تقول: (إذا رأّى مجلس الأمن أن التدابير المنصوص عليها في المادة 41 لا تفي بالغرض أو ثبت أنها لم تفِ به جاز له أن يتخذ بطريق القوات الجوية والبحرية والبرية من الأعمال ما يلزم لحفظ السلم والأمن الدولي، أو إعادته الى نصابه) والسودان الآن في المادة 41 الخاصة بالعقوبات والوجود العسكري الأممي- اليوناميد- والمادة (43) تلزم الدول الأعضاء بالمشاركة في العمل والتدخل العسكري.
لذلك يجب علينا حل مشاكلنا بعد أن تم تدويلها بالتعاون التام مع الاتحاد الأفريقي، ومتابعة ومراجعة قرارات مجلس الأمن السابقة كلها.
والله الموفق.

تقرير:عمر البكري أبو حراز
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود حواء

        لقد توفيت وكفيت ليت البشير ومن حواليه يقرأوا هذا المقال مرة واثنين حتي يتعلموا السياسة .

        الرد
      2. 2
        محمد أحمد

        أولاً الناتج القومي للصين الذي ذكرته غير صحيح, حيث لا يتجاوز 12 ترليون دولار أو يتراوح بين 10 و 12 ترليون. ثانياً فهي ليست أكبر اقتصاد في العالم و إنما الولايات المتحدة الأمريكية أكبر اقتصاد في العالم. ثالثاً تتحدث عن اعتماد السودان علي الصين و روسيا بأنه مجازفة, و كأن الحكومة السودانية لديها خيارات أخري!! الحكومة محاصرة من الغرب و حلفائهم, فليس لديها خيارات أخري.

        الرد
        1. 2.1
          نعم لرفع العقوبات

          صدقت

          الرد
      3. 3
        نعم لرفع العقوبات

        المصريين يدخلون السودان كالبهائم وكلهم امراض واوبئة خبيثة \

        يجب ايقاف العبث المسمي بالاتفاقيات الاربعة

        لانريد هذه الاتفاقيات

        نقول للبشير من لم يعظه الموت فلا واعظ له

        اعمل شئ في ماتبقي من يحاتك يتذركرك به السودانيين وتحفظ به الوطن من الشرور القادمة

        والا سيلعنك الشعب السوداني الي يوم الدين

        اسمع لصوت الخير في قلبك ولو كان قليلا واستعذ بالله من الشيطان الرجيم واركل كل من حولك فوالله انهم يزينون لك الامور بعكس ماهي عليه علي ارض الواقع انت المسؤول الاول امام الله وستسال عن كل مظلمة في هذا البلد

        سيدي الرئيس ابعد من حولك من المنافقين تسلم من كل سوء

        الشعب السوداني عفا عن د. جون قرنق والشعب السوداني نفسه لايعرف كيف فعل ذلك وقد كان كل الشعب يعلن جون قرنق قبل ان ياتي الي الخرطوم

        سيدي الرئيس ان تمتلك شعب يحسدك عليه كل العالم ولكن من حولك هم من قلبو لك الامور وزينو لك المظالم علي انها انجازات

        استعن بالخبراء البعيدين جدا عن الانقاذ وعن كل الاحزاب

        لاتدخل السياسة بينك وبين المواطن فتهلك الحرث والنسل

        خذ العفو وامر بالعرف واعرض عن الجاهلين كل من حولك الان ياسيدي الرئيس جاهلين وفاشلين

        الاخ النائب الاول

        اصلاح الدولة شئ خطوة ممتازة منك ولدينا بعض الاقتراحات لعلها تفيد
        سيدي النائب الاول:
        اولا: ان اول شئ مهم في اصلاح الدولة وكبح كل فساد حسب تجارب دول عريقة كاندونيسيا مثلا هي ان تجعل الموظف الحكومي لايري “النقود” ولايتحصل نقود وتحويل كل المعاملات الحكومية الي “بنكية” الدفع عن طريق البنك في حساب وزارة المالية واستلام ايصال من البنك والذهاب لتكملة الاجراء الحكومي وضربة البداية بالمحليات والضرائب والمؤسسات لانها اس الفساد وهي ماافقرت البلاد والعباد ودمرت الزراعة والمصانع والتجار وحتي من يفترشون الارض في الاسواق

        ثانيا: تسجيل كل السودانيين في الرقم الوطني لاتنتظرو ان ياتيكم المواطن اذهبو اليه في مكانه فالشرطة في خدمة الشعب

        ثالثا:اذا اردت السيطرة علي كل ايرادات ومصروفات الدولة وكبح الفساد عليك بملف “الاحصاء” نعم الاحصاء هو مربط الفرس وان استطعت ان تحكم قبضتك علي هذا الاحصاء ومراقبته جيدا تكون قد ضربت الفساد تحت الحزام وكي يتحقق ذلك يجب ان يكون الايصال الاكتروني التابع لوزارة المالية مرتبط مباشرة بالجهاز المركزي للاحصاء وان لايتم تحصيل اي رسوم عن طريق الايصال الالكتروني بل يتم ادراج رقم الايصال البنكي في الايصال الالكتروني غن طريق البار كود الموجود في الايصال البنكي او ان يتم ربط سجلات البنوك بالمؤسسات الحكومية في المرحلة ثانية وان يتم ربط بيانات ورصيد حساب وزارة المالية في البنوك بالجهاز المركزي للاحصاء فورا

        السدود:
        يجب علي السودان لن لاينشئ سدود ذات سعات تخزينية ضخمة من اجل توليد الكهرباء فهناك طرق بديلة واقل كلفة وصديقة للبيئة ونظيفة هي طاقة الرياح والطاقة الشمسية وان يكتفي السودان بسدود ذات سعات معتبرة لضمان الراي الانسيابي تماشيا مع المحافظة علي الاراضي الزراعية والمناطق الاثرية والانفاق علي التهجير وطاقة نظيفة خالية من التلوث

        1- العالم الان يتجه الي الطاقة الشمسية وتكلفة هذه الطاقة قليلة جدا مقارنة بالسدود علي سبيل المثال ماتم انفاقه في سد مروي لتوليد 1250 ميقا واط بتكلفة 6.5 مليار دولار نفس هذا المبلغ ان تم توظيفه في الطاقة الشمسية كان سينتج كهرباء حوالي 5000 ميقاواط اي تكاد تساوي كهرباء سد النهضة وبتكلفة اقل من سد مروي او تساويها ولكن الفرق كبير هذه الكمية من الكهرباء ستغني السودان عن ان يستورد كهرباء من الخارج بل سيصدر الكهرباء

        2-سيدي الرئيس ان من مصلحة السودان ان يستفيد من المساحات الصحراوية الشاسعة والمناطق الجبلية لتوليد الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية والرياح والسودان مؤهل لان ينتج كهرباء تكفيه بالكامل من الطاقة الشمية والرياح فقط وسوفر السودان اراض خصبة ومناطق اثرية وتكلفة تشغيل المحطات الحرارية وتقليل التلوث من تلك العمليات

        الوقت لايكفي لكتابة كل شئ عن الموضوع ولكن ادناه بعض المشاريع للطاقة الشمسية وتاريخ الخبر والاتفاقيات :
        الهند 200 ميقا واط NEW DELHI, February 22, 2016
        بنما 500 ميقا واط NEW YORK, USA, October 6, 2015
        الهند 150 ميقا واط NEW DELHI, INDIA, October 1, 2015
        جيبوتي 200 ميقا واط DJIBOUTI CITY, DJIBOUTI, October 1, 2015
        ينغلاديش 2 قيقا واط = 2000 ميقا واط NEW YORK, USA, October 1, 2015
        الهند 200 ميقا واط NEW DELHI, India, August 4, 2015
        كينيا 1 قيقا واط= 1000 ميقا واط ب(تكلفة 2.2 مليار دولار فقط) NAIROBI, Kenya, July 27, 2015
        الهند 150 ميقا واط NEW DELHI, India, July 16, 2015

        وغيره الكثير

        سيادة الرئيس , النائب الاول وكل المسؤولين عن امرنا احتكموا لصوت العقل وذرة من ذرات الخير الموجودة بداخلكم ولو لمرة في حياتكم حتي تنقذوا السودان مما هو مقبل عليه

        الخلاصة:
        -من اجل اقصاء علي الفساد تجويد الاحصاء عن طريق السجلات الادارية والاستفادة من الدول الاوروبية في هذا المجال
        -الطاقة الكهربائية يجب ان تهتم الدولة اكثر عن طريق انشاء محطات للطاقة الشمسية في صحراء السودان الحارة والواسعة وان تهتم بطاقة الرياح في تلك الصحاري وخصوصا الجبال والبحر الاحمر
        -سواء عاجلا ام اجلا لن ينهض السودان الا باعادة المشاريع السابقة الي مجدها مثل سودانايل و سودانير و النقل النهري و النقل الميكانيكي
        -الاستفادة من مياه النيل والامطار في الزراعة وتقليل الضرائب والجبايات علي المزارع والمصانع والتجار واعفاء مدخلات الانتاج

        اللهم احفظ بلدي السودان من كل سوء
        اللهم اهدي ولاة امورنا لما فيه خير للبلاد والعباد
        اللهم انزع الشر من نفوسهم انتزاعا
        اللهم احطهم بالصادقين اللذين يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والابصار
        اللهم كره اليهم الحرام والفساد كما يكره المسلم المؤمن الكفر
        اللهم لاترينا فيهم يوما اسودا
        اللهم ان اردوا غني فاغنهم من الحلال حتي يشبعوا ولا تمتد يدهم الي الحرام

        اللهم ارزقهم حسن الخاتمة

        اللهم اغفر للشعب السوداني الصابر المحتسب القابض علي الجمر وهو يري الخيرات في ارضك ارض السودان ظاهرها وبطانها ولايلقي منها شئ ويسلب قوت يومه ويصبر ويحتسب فوق كل ذلك

        الله ارزقنا حكاما يخافون الله فينا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *