زواج سوداناس

الاتصالات: (149) شكوى وبلاغ للجرائم الإلكترونية و ممكن تطبيق أمريكا للحظر الإلكتروني



شارك الموضوع :

كشفت الهيئة القومية للاتصالات عن جملة الشكاوى والبلاغات الإلكترونية خلال العامين 2015م- 2016م والبالغة (149) شكوى وبلاغ، منها (56) حالة إشانة سمعة عبر موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك) و(11) حالة لإشانة السمعة عبر (واتس اب).
وحسب إحصائية الهيئة التي تحصلت (الجريدة) على نسخة منها أمس، فقد تم تسجيل (82) شكوى وبلاغ في العام 2015م، منها (39) حالة إشانة سمعة عبر (فيس بوك) و(5) بلاغات بجرائم (واتس آب) و(6) بإشانة السمعة في المنتديات الإلكترونية و(5) بانتحال الشخصية في مواقع إلكترونية وحالتي اختراق مواقع و(10) بلاغات جرائم سرقة إلكترونية و(3) حالات تصيد و(12) بلاغ بحجب مواقع.
وطبقاً لذات الإحصائية فقد تم تسجيل (67) شكوى وبلاغ في الفترة من يناير وحتى 20 مارس من العام الجاري، بينها (6) بلاغات إساءة وابتزاز عبر (واتس آب) و(17) بإشانة السمعة في (فيس بوك) و(5) بإشانة السمعة في المواقع والمنتديات الإلكترونية، وحالتان لانتحال الشخصية في (فيس بوك) و (4) حالات اختراق مواقع إلكترونية و(13) بلاغاً بجريمة سرقة إلكترونية وشكاوى لحجب (20) موقعاً.
وفي سياق آخر كشف مصدر موثوق بالهيئة عن بروز شكاوى من شركات وجهات وأفراد من عدم استطاعتهم الوصول للمواقع الإلكترونية المستضافة في مخدمات بيانات إنترنت، وشكت شركات عالمية لديها وكلاء داخل السودان من صعوبة الوصول للموقع الإلكتروني للشركة الأم من داخل السودان، ولفت إلى اختبار الهيئة للمشكلة بواسطة مختصين واتضح بالفعل وجود مشكلة وهي أن المواقع لا تفتح من داخل السودان.
ورجح المصدر أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية طبقت الحظر الإلكتروني، ونصحت الهيئة شركات الاستضافة من استخدام شركات استضافة أمريكية أو مراكز بيانات أمريكية ملتزمة بالحظر لأنه اتضح أن بعض شركات الاستضافة في دول أخرى ولارتباطات مع شركات أمريكية تلتزم هي الأخرى بالحظر المفروض لتتجنب مشاكل الحظر، ودعت الهيئة الشركات إلى استضافة المواقع الحكومية السودانية داخل السودان في مركز البيانات الحكومي واستخدامها لاسم النطاق السوداني الحكومي.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Dr.khalid

        استخدام النطاق الحكومي لاستضافة مواقع الشركه يسبب مشاكل وكوارث التكرونيه غير محصوره ويمكن ضرب المواقع الحكوميه بالفيروسات و اختراقها من بوسطة دومينات الشركات ما لم تكن الحمايه. كافيه ومليئه بالثغرات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *