زواج سوداناس

“7+7” وقوى المستقبل تدرسان مخرجات الحوار



شارك الموضوع :

قالت آلية (7+7)، إنها توافقت خلال اجتماعها مع رئيس الوساطة الأفريقية ثامبو أمبيكي، يوم الثلاثاء، مع (قوى المستقبل) التي يترأسها رئيس حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين، على تشكيل جنة مشتركة لدراسة مخرجات الحوار الوطني.

وكان أمبيكي قد غادر الخرطوم للترتيب للقاء المكاشفة المقبل، بعد أن انخرط في عدة لقاءات بالقوى السياسية السودانية، بعد يوم واحد من توقيع الآلية على (خارطة الطريق) مع وفد الحكومة، المشاركة في مشاورات أديس أبابا.

وقال صلاح الدين إن الوساطة الأفريقية أمهلت المعارضة سبعة أيام لتقول رأيها حول الرؤية المقدمة من أمبيكي. وزاد قائلاً “ربما تطرح علينا الورقة، وسنقول رأينا فيها ولا مانع أن نتخذ فيها قراراً جماعياً مع القوى المعارضة الأخرى تعلو فيه المصلحة العامة أولاً”.

وأضاف قائلاً “إذا قدمت إلينا الورقة التي تم التوقيع عليها من جانب الحكومة سننظر فيها، وسنخرج بقرار يراعي المصلحة الوطنية وإجماع القوى السياسية الأخرى”.

اجتماع (7+7)


شعيب قال إن اجتماع (7+7) مع قوى المستقبل التي تضم غازي والطيب مصطفى وفرح عقار قضى بتشكيل لجنة من الطرفين لتحديد أجندة لقاء المكاشفة المتوقع عقده خلال الأيام القادمة

إلى ذلك، كشف المتحدث الرسمي باسم (7+7)، فضل السيد شعيب، عن اجتماع للآلية يوم الأربعاء، لاختيار ممثليها للجنة التي تم التوافق عليها مع قوى المستقبل التي يترأسها رئيس حركة الإصلاح الآن غازي صلاح الدين.

وكان صلاح الدين قد رفض الكشف عن أسماء اللجنة المختارين من جانب المعارضة.

وقال شعيب إن اجتماع (7+7) مع قوى المستقبل، التي تضم غازي والطيب مصطفى وفرح عقار، قضى بتشكيل لجنة من الطرفين لتحديد أجندة لقاء المكاشفة المتوقع عقده خلال الأيام القادمة.

وأبان أن ورقة الوساطة طالبت بوقف إطلاق نار شامل، وترتيبات أمنية وسياسية وإنسانية، تمهد لتحقيق سلام شامل بالمنطقتين ودارفور، داعياً الحركات المسلحة إلى إعلاء القيم الوطنية على الحزبية الضيقة.

وأشار شعيب إلى ترتيبات المرحلة القادمة من الحوار، بالإضافة للاستماع لتقرير الأمانة العامة لسير مجريات الحوار والمراحل التي وصل إليها بعد تسليم اللجان توصياتها، لرفعها للجمعية العمومية المتوقع عقدها قريباً.

من جهته، عضو تحالف قوى المستقبل أحمد أبوالقاسم لـ (الشروق)، أن الجانبين اتفقا على الاستمرار في لقاءات تشاورية مشتركة لوضع الأجندة التي يتم التداول حولها، وتكوين لجنة رباعية من الطرفين.

إلى ذلك، أعرب عضو (7+7) أحمد بلال، عن أمله في أن يتم التوصل لاتفاق بين الجانبين، للعمل سوياً لإقناع حاملي السلاح ورافضي الحوار بالخارج للمشاركة ليتمكن السودانيون من المشاركة في الحوار.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *