زواج سوداناس

عام الوثيقة في السودان.. المغزى والأهداف



شارك الموضوع :

تعكف اللجان المتخصصة التي تم تكوينها بقرار مجلس الوزراء رقم (34) لسنة 2016م لتنفيذ مشروع عام الوثيقة في السودان ، على إعداد خططها ومشروعاتها التفصيلية لبرامج وفعاليات هذا العام ، توطئة لرفعها للجنة القومية العليا للمشروع ومن ثم إلى السيد رئيس الجمهورية استعدادا لإعلان تدشين هذا المشروع القومي غير المسبوق في محيط السودان الإقليمي والعالمي، أي أن تتبنى دولة عاماً كاملاً للاحتفاء بتراثها الوثائقي وإنفاذ مشروعات حيوية لتطوير العمل والأداء في هذا المجال وترسيخ وعى المجتمع بأهمية التوثيق والوثائق ودورها في الحفاظ على ذاكرة الأمة وتراثها وحضارتها وتحقيق هويتها والإسهام في ترقية الأداء وترشيد إدارة الدولة ومؤسساتها وتطوير البحث العلمي في المجالات كافة .
وتنبثق فكرة إعلان العام 2016م عاماً للاحتفال بالوثيقة في السودان باعتبار هذه المناسبة محطة لتوثيق مسيرة العمل الوثائقي في السودان خلال الحقب المختلفة ومنذ العام 1916م الذي شهد ميلاد فكرة إنشاء مؤسسة تعنى بجمع وحفظ الوثائق والتراث الوثائقي الرسمي والأهلي وفرصة لتقويم أداء دار الوثائق القومية بعد مسيرة مائة عام وإعداد الخطط والمشروعات اللازمة لاستشراف مستقبلها .
ويعتبر الاحتفاء بعام الوثيقة في السودان سانحة للتعريف بكنوز التراث الثقافي والحضاري لأهل السودان عامة موثقة عبر القرون في حضاراتها الضاربة في أعماق التاريخ الإنساني ، إضافة إلى أن الاحتفال بعام الوثيقة في السودان ونشر المعارف والتراث الوثائقي الذي تخزنه دار الوثائق القومية سيساعد في إبراز وفهم الأحداث والتطورات التي شهدتها البلاد في مراحل تاريخها المختلفة بما يوفر فرصة للدارسين والباحثين لإعادة قراءة واستيعاب الظروف التي شكلت خارطة التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وانعكاساتها على الأوضاع الراهنة من خلال تحليل الأحداث التي أدت إلى هذه التطورات والتحولات التي مرت بالسودان وتمليك الأجيال الناشئة الحقائق المرتبطة بتاريخ هذا الوطن في العصور المختلفة وفى علاقته بمحيطه الجغرافي الإقليمي والدولي .
ومن الأهداف التي يتوخى عام الوثيقة بلوغها ، الإفادة من تنفيذ هذا المشروع وخططه لبناء وعى مجتمعي عريض بالتراث الثقافي والحضاري للسودان من خلال ثروته وكنوزه الوثائقية وتوفير مرآة عاكسة لهذا التراث وإدماجه في التراث الإنساني باستخدام تقانات النشر الحديث ، كما يهدف مشروع عام الوثيقة في السودان إلى الاهتمام بتطوير الموارد البشرية العاملة في مجال الوثائق والأرشيف بتنفيذ مشروع قومي لبناء القدرات في هذه المجالات والمجالات الحديثة ذات الصلة مواكبةً للمستجدات التقنية والتنظيمية المعمول بها عالمياً.
ويهدف المشروع إلى استكمال البنيات التحتية اللازمة لتطوير العمل الوثائقي في السودان في المركز والولايات ، وتنفيذ حملة قومية لجمع وتنظيم وحفظ وصيانة الوثائق الرسمية والأهلية وإعادة نشرها الكترونياً بغرض توسيع قاعدة المستفيدين من هذا التراث ، وتعظيم قدرات تأمين الوثائق مع تبنى وتنفيذ مشروع طموح للتوثيق الشفوي للتاريخ والتراث غير المدون حفاظاً على الذاكرة الجمعية لأهل السودان وتوفير مصادر جديدة وموثوق بها لإعادة قراءة وكتابة تاريخ السودان وحفظه من الاندثار بمرور الأزمان وتعاقب الأجيال.
ويعطى هذا المشروع فرصة لإنفاذ مشروع لجمع وثائق السودان الموجودة في الأرشيفات الأجنبية والحصول على الوثائق والدراسات ذات الصلة بالبلاد في الخارج، وتطوير التعاون الإقليمي والدولي الثنائي ومتعدد الأطراف في هذا المجال بما يفتح أفاقاً جديدة لتبادل الخبرات واستقطاب الدعم اللازم لتطوير الأداء في دار الوثائق القومية.
وتشتمل خطط وبرامج الاحتفاء بعام الوثيقة في السودان عدداً من الأنشطة ذات الصلة بالأداء الوثائقي خاصة المعارض والندوات العلمية ونشر المقتنيات والكتب والتعريف بها ، وحملات الجمع الأهلي والرسمي واستكمال مباني الدار ومشروعها لرقمنة الوثائق وتنظيم ورش لترميم وصيانة الوثائق في المركز والولايات والإسهام في صياغة إستراتيجية وطنية لتوثيق وحوسبة التراث الثقافي السوداني وتحقيق حضور السودان في المؤسسات الإقليمية والدولية العاملة في مجال الوثائق والأرشيف والإفادة منه والعمل على إدماج الوثائق والمعلومات التي تختزنها الدار في دورة ترشيد صياغة واتخاذ القرار لتطوير الأداء التنفيذي للدولة وخلق مجتمع المعرفة.

بقلم / محمد أزرق سعيد

الخرطوم25-3-2016م(سونا)-

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *