زواج سوداناس

حسبو يؤكد أن البلاد لا توجد فيها فجوة غذائية



شارك الموضوع :

أكد نائب رئيس الجمهورية الاستاذ حسبو محمد عبد الرحمن أن البلاد لا توجد فيها فجوة غذائية وأن السودان به فائض غذائي عكس ما روجت له بعض المنظمات ووسائل الاعلام مؤخرا.
ووجه خلال مخاطبته ورشة عمل ادارة مخاطر الكوارث ونظام الإنذار المبكر التي نظمتها مفوضية العون الانساني بفندق القراند هوليداي فيلا صباح اليوم بضرورة التنسيق الوطني لتوحيد المخرجات والرؤى في مجال الكوارث ومن ثم التعاون الاقليمي ويليه التعاون الدولي .
وقال حسبو إن بناء المؤسسات الوطنية هي من اولويات الدولة بجانب التربية والصحة والخدمات .
واشار الى تجارب السودان الكبيرة في مجال اللاجئين بسبب الحروب و الجفاف و غيرها وابدى استعداد السودان للتعاون في مجال الكوارث مع كافة المنظمات ذات الصلة، اضافة لمراعاة العوامل البيئية ودراستها قبل البدء في أي مشروع من سدود وطرق وغيرها .
من جانبها اكدت وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب ضرورة تكاتف المجهودات الحكومية بجانب منظمات الامم المتحدة والمنظمات الاخرى في مجال الكوارث واهمية وسائل الاعلام في بناء ثقافة ادارة الكوارث .
وشددت على ضرورة وضع استراتيجية في ادارة الكوارث ورفع القدرات المحلية في هذا الجانب .وجددت التزام الحكومة بكل المطلوبات في مجال الحد من الكوارث .
واشادت بالدور الكبير الذي تلعبه وزارة الصحة والدفاع المدني في ادارة الكوارث والأزمات .
وقال المفوض العام للعون الانساني أحمد محمد آدم إن الورشة تأتي في اطار مهام المفوضية لوضع خارطة الطريق لوضع برنامج لادارة المخاطر .
واشار إلى وجود بعض التحديات المتمثلة في إحكام التنسيق بين الاجهزة العاملة في ادارات الكوارث والتغيرات المناخية المتزايدة وتأثيرها على الشرائح الضعيفة وبناء ثقافة المشاركة والتنسيق بين المنظمات والوزارات وتطوير المرجعيات وتشجيع تطوير القدرات .
ودعا كيفلي ماريام ــ مدير ادارة المخاطر بالايقاد ــ إلى تطبيق برامج ذات الصلة في مجال ادارة الكوارث والملاءمة بين الخطط والاستراتيجيات ببرتكولات الايقاد ذات الصلة وإحداث المفاهيم و السياسات الخاصة بالانسانية بالتركيز على ادارة المخاطر .

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        abady

        الفجوة في نزاهتكم انتم أيها الكيزان المنتفعون بخراب السودان قاتلكم الله.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *