زواج سوداناس

صورة جعفر نميري يصنع القهوة بنفسه ويقدمها لاستاذه تشغل رواد فيسبوك



شارك الموضوع :

انا شفتك وين ؟
في العام 2000 طلب من خالي ان اقوم بتسديد فاتورة جواله ، وفي ذلك الوقت كان تسديد فاتورة الجوال يستلزم ان تقف بصف طويل فشركة زين كانت وحدها في السوق .
حينما اقتربت من شباك المحاسب والذي اصبح بيني وبينه شخص واحد ، توقف المحاسب وبدا يسال في الشخص الذي امامي (انا شفتك وين ) ؟؟
الشخص الذي يقف امامي قال له لا اذكر .

فقال المحاسب ربما تكون زميلي بالجامعة على ما اعتقد .
فرد عليه الذي امامي اين درست ومتى تخرجت ، فقال المحاسب درست بكلية علوم المصارف وتخرجت في 1999 .
اطلق الرجل الذي امامي ضحكة كلها سخرية واسف والتفت نحوي وقال (شوف نوع ده ) .

ثم التفت الى المحاسب وقال له الواسطة الشغلك هنا منو ؟ وشهادتك دي جبتها كيف ؟ فانت طالب غير مواظب .
فقال المحاسب كيف الكلام ده ؟

فقال له اذا كنت لا تعرف اني استاذك بالجامعة وقد مضى على تخرجك ستة اشهر فهذا يعني انك طالب غير مواظب ، ولا تسطيع ان تفرز بين زملائك واساتذتك ؟

ما جعلني اذكر هذه القصة هو قيام احد الاخوان بارسال صورة في حسابي للرئيس الراحل جعفر نميري وهو يصنع القهوة بنفسه ويقدمها لاستاذه هاشم ضيف الله الذي كان استاذه حينما كان نميري طالبا بثانوية حنتوب .
بل ان نميري ذهب اكثر من ذلك وقام بمنحه وسام ابن السودان البار .
لكم الله يا معلمي بلادي .

شترة
المعلم هو سائق الطبشيرة صباحا وسائق الرقشة مساء

بقلم
لؤي الصادق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الصريح

        الا رحم الله جعفر نميرى … كان شخصية يندر مثلها فى وقتنا الحاضر … لايخاف فى الحق لومة لائم .

        الرد
      2. 2
        ساخرون

        على فكرة

        كل رؤساء السودان السابقون واللاحقون يتميزون بالتواضع الجم

        ما عدا ” ود المهدي ” الذي لا أستطيع وصفه ….فانتماؤه لأسرة ترى أنهم أسياد البلد …وقالها ولد عمه ” مبارك ” البلد بلدنا ونحن أسيادها

        الرد
        1. 2.1
          الصريح

          نعم با(ساخرون) الله فكانا منهم كانوا ينوون اقامة مملكة فى السودان ويسموها المملكة المهديه وبعد دا كلو تلقاهم قادين وشنا فى كل قناة تلفزيون … مرة بنات المهدى ومرة الفاضل المهدى … قبحهم الله .

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *