زواج سوداناس

احمد يوسف التاي : حاتميون” بطبعهم



شارك الموضوع :

قبل يومين وتحت العنوان عاليه كتبت انطباعاتي ضمن ما كتبته عن أكبر جولة رسمية وقفنا فيها ميدانياً على مشاكل التعليم والصحة ومياه الشرب بقرى محلية الدندر، وأشرت ضمن تقرير مطول إلى الكرم الشعبي، حاتمي الخصال والذي غمرنا به الأهالي في قرية التكمبري حيث بالغ “آل الشيخ أبو قراقيب” في إكرام ضيوفهم حيث نحروا العشار المعطلات حتى لكأني حسبت أن المرحوم الشاعر محمد عمر البنا كان يعنيهم وحدهم في قصيدته المشهورة التي يقول أحد أبياتها : (إذا نحروا العشار معطلات فلا من بذاك ولاكلام). والحق أن ذاكرتي الخربة أسقطت سهوا أعلاماً في ساحة الكرم الأصيل “الحاشا مو بوبار”، حيث انتزع النسيان من ذاكرتي”فارسين” كانا قد أبليا بلاء حسناً في ساحة الإكرام هما عمنا عبد الله الصديق، وعمنا الهادي مصطفى، فلهما العتبى والحق أن المشهد الذي كان في قرية التكمبري تكرر في قرية كاكوم حيث رجل الخير والإحسان المثقل بالتواضع “ود بدر” ، شاهدناه أيضاً في ديار “عبد الله ود الصديق”، و”الهادي ود مصطفى” مثلما شهدناه في قرية كامراب بمنزل “عبد القادر ود كمتور”، وكذا منزل نائب البرلمان الطاهر ود الزاكي”.. فكان كما قلنا كرماً شعبياً،رسمت ملامحه بشاشة الوجه قبل قرى الطعام.. هذا ما جاء في انطباعاتي عن زيارة أكبر وفد رسمي – على الإطلاق- يزور قرى الدندر في عهد “الإنقاذ” بغرض البحث عن المشكلات والسعي لحلها، وسيكون لنا حديث عن هذا المنهج الرسمي في تلمس معاناة الغلابى، ومعرفة آمالهم وأحلامهم، وتحسس آلامهم.
وبهذه المناسبة أقول ليس دفاعاً عن أهلي في منطقة الدندر، وليس فخراً أجوف تصطنعه الكلمات وتستدعى له المحسنات اللفظية، فالحق أني كلما أنظر إليهم أجدهم خلقاً مختلفاً، وأزيد أن لو كان في الأرض ملائكة يمشون مطمئنين، لحسبتهم من الملائكة، لما أرى فيهم من قيم المروءة، والشهامة، والنبل التجرد وخصال الكرام ..
ولهذا وحده أنه عندما يأتي أي وفد رسمي أو شعبي للمنطقة لا تتم استضافته إلا شعبياً فيتسابق “الشعبيون” نحو ميادين قراهم -بكسر القاف- على النحو الذي أشرت اليه، فتلك سجية فيهم لا ينازعنهم فيها أحد، وعندما جاءت زيارة الوالي الأخيرة وأعضاء حكومته وأجهزتها التشريعية والتنفيذية والأمنية، علمت أنهم كانوا يتنافسون ويتنازعون هذا الأمر أيهم يكفل الضيوف، ويفوز بـ”السمتة”، ولا يريدون وراءه جزاء ولا شكوراً، بل إن أحد هؤلاء الرجال عندما أعد أهل قريته قائمة بمطالب ملحة للقرية حسبما طلب منهم، قام بتمزيق ورقة المطالب التي أعدتها اللجنة الشعبية، وتكفل بتلبية كل المطلوبات حتى تكون الضيافة خالصة لا تفسدها شكوى المخلوق لغير الخالق… ولماذا لا أذكر بهذه المناسبة جدي العباس “ود الجندي” الذي كان يسلب الناس ضيوفهم، فإذا أتوك ضيوفاً، وأنت في قرية العباس فاستعد ﻷحد أمرين، إما أن تقاتله وتهزمه وتستمتع بإكرام ضيوفك، أو تتركهم له ليستأثر بإكرامهم..
عندما كتبت عن أخلاق ونبل وعفة ونزاهة الدكتور منصور يوسف العجب “أبو جن” تحت عنوان” أنجبته الدندر” وهو الذي اعتذر عن الوزارة مرتين لما أحس أن كبرياءه قد جرح لمجرد موقف بسيط،عندما كتبت عنه، إنما أعني تلك القيم والعطاء بلا منّ ولا أذى، وبدون انتظار لمكافأة من أحد، فهم جميعاً غنيهم وفقيرهم، كبيرهم وصغيرهم، مثقفهم وأميهم، ما أراهم إلا قوماً يشاركون صحابة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بعض أوصافهم “يتكاثرون عند الفزع ويقلون عند الطمع”، فيما أرى غيرهم يستأثرون بكل شيء بل “يحلبون” بقرتهم الحلوب بينما هم يمسكون بقرون البقرة وحسب… اللهم هذا قسمي فيما أملك.
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك حين تقوم وتقلبك في الساجدين.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *