زواج سوداناس

الشقراوات لسن غبيات



شارك الموضوع :

الغباء أو الحماقة من الصفات التي يربطها الكثيرون بالنساء الشقراوات وكثيرا ما تستخدم لتبرير ضعفهن في الدراسات العلمية أو في أداء الوظائف المختلفة أو حتى في عمليات البيع والشراء.
أثارت هذه الأحكام المسبقة عن صاحبات الشعر الأشقر، فضول فريق علمي في  جامعة أوهايو الأمريكية، قام بفحص بيانات أكثر من عشرة آلاف من الرجال والنساء المشاركين في اختيارللذكاء أعدته وزارة الدفاع الأمريكية  للاختيارقدرات المتقدمين للعمل بها.

وجاءت نتائج تقييم المشاركين في الاختبار، مختلفة تماما عن الفكرة السائدة بغباء الشقر، والشقراوات، إذ حصلت صاحبات وأصحاب الشعر  اللأشقر على3 .103 نقطة في المتوسط في الاختبار يليهم أصحاب الشعر البني 102.7 نقطة، ثم أصحاب الشعر الأحمر 101.2 نقطة، وأخيرا أصحاب الشعر الأسود الذين حققوا في المتوسط 100.5 نقطة.
وانطبقت هذه النتائج على النساء والرجال من صاحبات وأصحاب الشعر الأشقر، وفقا للدراسة التي نشرها موقع ” scinexx” الألماني العلمي.
وعقب المشرف على الدراسة جاي زاجورسكي على هذه النتائج بقوله: “تقدم هذه الدراسة أدلة مقنعة على عدم وجود أساس للتمييز ضد أصحاب الشعر الأشقر بناء على لون الشعر.

المثير للانتباه أن الشقراوات حصلن على مراتب متقدمة في الجزء الخاص بقياس الذكاء في الاختبار، مقارنة بغيرهن.
وأوضح زاجورسكي نتيجةهذا الجزء من التقييم بقوله: “لا يمكن أن نقول بكل تأكيد إن الشقراوات أذكى من غيرهن لأن الاختلافات ليست ثابتة من الناحية الإحصائية، لكن يمكن القول بوضوح أن الشقراوات لسن أغبى من غيرهن”.

لكن وبالرغم من هذه الأحكام المسبقة ضد الشقراوات، تشير الإحصائيات وفقا لصحيفة “كولنر شتات أنتسايجر”، إلى أن أكثر من نصف الرجال يفضلون المرأة الشقراء.
كما أن صبعة الشعر الشقراء مازالت تحظى بإقبال كبير من النساء رغم كل ما يقال عن صاحبات الشعر الأشقر.
وسبق ورصدت دراسة علمية حالة من  التوقف المؤقت في أنشطة بعض مناطق في مخ الرجال بعد رؤيتهم لصور نساء شقراوات وهو ما لم يحدث مع صاحبات الشعر الداكن أو الأحمر.

 

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *