زواج سوداناس

تزايد حدة المعارك في المنطقتين و(الشعبية) تقصف كادقلي



شارك الموضوع :

تزايدت حدة المعارك الضارية بين القوات السودانية الحكومية،ومقاتلي الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال- في ولاية جنوب كردفان، كما اعلن الجيش الشعبي عن فتح جبهة قتال جديدة في ولاية النيل الأزرق، في وقت كشفت الحركة الشعبية عن قصفها مواقع عسكرية داخل مدينة كادقلي عاصمة ولاية جنوب كردفان.

JPEG – 20.4 كيلوبايت
صوره بثتها وزارة الدفاع السودانية على فيس بوك لجنود من الجيش عقب تحرير منطقة (ام سردبة) في جنوب كردفان

وتشتعل معارك عنيفة بين الجيش الشعبي والقوات الحكومية في عدة محاور منذ الأسبوع الماضي، وأعلن الجيش السوداني الاستيلاء على “أم سردبة” المعقل الرئيس لمتمردي الحركة الشعبية في قطاع كادقلي، فضلا عن السيطرة على 5 مواقع إستراتيجية بجنوب كردفان،لكن الجيش الشعبي كذب لاحقا فقدانه لمنطقة “ام سردبة” وأكد انها لازالت تحت سيطرته.

وأعلن المتحدث باسم الحركة الشعبية – شمال- أرنو نقوتلو لودى، في بيان صحفي تلقته “سودان تربيون” الأحد، إن المعارك لا تزال مشتعلة في محور هيبان بجنوب كردفان، و أن قوات الحركة تمكنت فى معركة استمرت لثلاث ساعات فى منطقة “الازرق” من تدمير دبابة، وعربة محملة بمدفع رباعى، وأخرى محملة بمدفع زو 23 مم، وعربة محملة بمدفع B-10، ثمانية عربة لاندكروزر محملات بمداف دوشكا.

واعلن المتحدث سقوط أكثر من 100 قتيل من القوات الحكومية، بينما لم يتيسرلـ”سودان تربيون” الحصول على تعليق من المتحدث باسم القوات المسلحة السودانية.

وبحسب مسؤول في الحركة الشعبية فإن قواتهم استهدفت صباح الأحد مناطق عسكرية في عمق كادقلي عاصمة جنوب كردفان، وأفاد ان قصفهم طال مواقع اجتماعات القيادة العسكرية التي يتم التخطيط فيها لقصف مناطق سيطرة الجيش الشعبي، مؤكدا عدم سقوط ضحايا مدنيين جراء القصف.

وفي بيان صحفي منفصل قال المتحدث باسم الجيش الشعبي، أرنو نقوتلو لودى،إن قوات الحركة تصدت مرة أخرى لمحاولة القوات الحكومية فك الحصارعن بلدة “كركراي” والتمكن من تحريرها ، واجبار القوات الحكومية على الفرار.

وكشف أرنو عن مقتل 13 من القوات الحكومية في معركة “ام سردبة” الثانية كما تم تدمير عربة لاندكروزر محملة بمدفع B-10،والاستيلاء على مدفع R.P.G-7، وأسلحة اخرى، لافتا الى سقوط خمسة جرحى من قوات الجيش الشعبي.

الى ذلك أعلن متمردو الحركة الشعبية ، عن فتح جبهات قتالية جديدة مع الجيش السوداني في بلدة “مفو” القريبة من الكرمك بولاية النيل الأزرق.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحركة الشعبية، ، إن المعارك في منطقة مفو محور الكرمك بالنيل الأزرق بدأت منذ عصر السبت مع القوات الحكومية ولا تزال مستمرة.

وزعم لودي في بيان تلقته “سودان تربيون” بسيطرة قوات الجيش الشعبي على الموقف، مبيناً أن القوات الحكومية منيت بخسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        اللهم أحصى المتمردين عددا ولا تبقى فيهم أحدا اللهم أنصر قواتنا المسلحة على الخونة المارقين

        الرد
      2. 2
        متابع

        فرفرة مزبوح .
        لاتجدي الفرفرة من الزبح.
        الكسح والمسح بدأ ابقو رجال ولاتهربوا للجنوب شوفو كان يفضل منكم واحد.
        المشكلة في عدم حسمكم اولا مستخدمين المواطنين دروع بشرية.
        وثانيا هرولتكم ودخولكم ارض اجنبية وانتم عملاء لها .
        لكن بدأ الصيف الحاسم بأي تكلفة للحسم خلااااص تاني مافي رجعة.

        الرد
        1. 2.1
          الجعلي الحر

          وحتي لو جرو الجنوب بلحقوهم لجوبا و الروووب تاني ما بحلهم

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *