زواج سوداناس

بالفيديو .. الشيخ “ميزو”: بدلة الرقص أفضل من النقاب



شارك الموضوع :

أثار الداعية الإسلامي المصري محمد عبد الله نصر الشهير بـ”ميزو” الجدل مجدد بعد فتواه الأخيرة التي حللت الرقص الشرقي وفضلت بدلة الرقص على الحجاب والنقاب.

وقال الشيخ “ميزو”، السبت 2 أبريل/نيسان، خلال مداخلة تلفزيونية إن “من يحرم الرقص الشرقي عليه أن يأتي بدليل للتحريم وأن الحرام ماثبت بنص قطعي الثبوت وقطعي الدلالة والأصل في كل شيء الإباحة”، مؤكدا أن الرقص هو فن مثل بقية الفنون ومن لا يريد مشاهدته لا يفعل ذلك.

وأضاف”أنا كنت بتفرج على نعيمة عاكف وأنا صغير، ومصر طول عمرها بتصدر كل أنواع الفنون”، وتابع “لو مدارسنا فيها طالبات رقص شرقي أحسن من المنتقبات اللي بيدمروا”.

كذلك، قال الشيخ إن الفنان عبد الحليم حافظ يندرج تحت بند الشهداء نظرا لموته بداء البطن، وهو ما يوافق حديث الرسول الكريم “من مات بداء البطن فهو شهيد”.

وأضاف “أن مصر تعيش تحت قبضة الاحتلال الوهابي، ومختطفة من السلفية الوهابية”، متسائلا “حينما تصدر الدولة قرارا بمنع النقاب بجامعة القاهرة ولا تستطيع تنفيذه تبقى الدولة رايحة فين”.

أضغط هنا لمشاهدة الفيديو على قناة (فيديو النيلين)

روسيا اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        abu faris

        هذا كلام فارغ لا يقوله إلا إتسان أعمى الله بصره وبصيرته . هذا فاسق ولا يمكن ولا يجوز أن نطلق عليه شيخا . والله الذي لا إله غيره الجزمه التي خلعتها المنقبة الملتزمة بدينها خير من أولئك الفاسقات . كنا نسمع مثل هذا القول من العامة ونقول ربنا يهدينا و يهديهم فإنهم لا يعلمون ولكن كيف لنا أن نعذر مثل هذا الذي يسمي نفسه شيخا و يتكلم بلسان العلم ويضرب بدين الله عرض الحائط وهو يعلم علم اليقين أن ما يقوله كذب و افتراء على الملتزمات وعلى دين الله ليرضى عنه أسياده. لو كان هذا رأي الأزهر أو أنهم سكتوا دون رد على هذا المهتوه ممجد الراقصات فعلى الأزهر السىلام . يا أهل السودان أحذروا و لا تستمعوا لهؤلاء الذين يلبسون ثوب الدين و دين الله منهم براء . اللهم يا من ل يعجزه شئ في الأرض و لا في السماء إن كان هذا المتكلم يعي ما يقول ويقولها لمصلحة شخصية أيا كانت اللهم أجعله عبرة لمن يعتبر هو وأمثاله . أيها الأخوة لكل مجتمع شواذ و لا يعني وجود بعض المحجبات أو المتقبات غير ملتزمات أن الراقصة أو الفاسقة أفضل من الملتزمات بدينهن , و بالمناسبة كما تعلمون كثيرا من المندسات بينهن و المتحدث يعلم ذلك تماما لإشانة سمعتهن . و أيا ما كان الأمر فلا يقول عاقل بذلك الذي يقوله هذا الذي سموه بالشيخ . فانتبهوا يا أولي الألباب.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *