زواج سوداناس

طبيب يروي قصة الدكتورة غادة أحمد البدوي مع المناظير بمحكمة جرائم المعلوماتية



شارك الموضوع :

كشف اللواء شرطة معاش والطبيب عبدالمتعال محمد احمد البخيت أمام محكمة جرائم المعلوماتية برئاسة الدكتور محمد طيب سرور تفاصيل في القضية المرفوعة في مواجهة (سراج النعيم ) الذي يتهمه الشاكي بنشر مقال حول وفاة الدكتورة غادة أحمد البدوي نتيجة خطأ طبي.
وقال الشاكي : أنا عبدالمتعال محمد أحمد البخيت أبلغ من العمر (61) عاما أعمل طبيب استشاري وأستاذ جامعي مشارك ولواء معاش واسكن الطائف منزل رقم (75) مربع (24)
وأضاف : تخصصت في زمالة الأطباء كلية الأطباء الملكية بالمملكة البريطانية في العام 1986م والدكتوراه في أبحاث الكبد والمناظير من جامعة لندن في العام 2003 استشاري لأمراض الجهاز الهضمي في عدة مستشفيات جامعية في بريطانيا ثم عملت في المستشفي العسكري بالمملكة العربية السعودية ثم عدت إلي السودان بطوعي في العام 2004م.
وتابع : في 22/9/2015م حولت إليّ مريضة بواسطة أحد الزملاء الجراحين لإجراء مناظير قنوات صفراوية والمريضة كانت تحت إشراف ذلك الجراح وهذا الجراح بيني وبينه تعاون حالات بصفة روتينية وكانت هذه الحالة تحويل روتيني فتم إجراء المنظار
في ذلك اليوم في وحدتي وعلي يدي ولم تخرج عن إطار المألوف من حيث الزمن الذي استغرقته وغادرت المريضة غرفة المناظير وإلي غرفتها فقط بعد ساعتين من إجراء المنظار وهي في حالة مستقرة تماما وعادت إلي وعيها بعد البنج البسيط ونقلت لها وذويها الطمأنينة أن المنظار تم بصورة مرضية ومقنعة بالنسبة لي وقمت بإجرائها علي وجه الدقة.
وأردف : في 23/9/2015م بعد 24 ساعة من مغادرتها غرفة المناظير اتصل بي الجراح المشرف علي الحالة يطلب مني معاينة المريضة حيث أنه لاحظ وجود علامات علي المريضة تشير إلي أن هنالك تعقيد له علاقة بالمناظير قد حدث ذهبت لمعاينة المريضة بمستشفي الفيصل وأيدت وجهة نظر الجراح في الخطة بأن هنالك تعقيد واتفقت مع الجراح في الخطة العلاجية التي اخططها.
ومضي : ذكرت للمريضة وأسرتها بأن هنالك بالفعل تعقيد وإنني علي اتفاق مع الجراح في العلاج
الذي اخططه وشرحت لهم أن مثل هذا التعقيد حدث ولكن نادراً وأنه منصوص عليه في الإقرار الذي يوقعه المريض وذويه ولكن نادر جداً وكونه أكتشف بعد مرور 24 ساعة هذا ينم عن أن التعقيد بسيط ويتوقع أن يستجيب للخطة العلاجية التي وضعها الجراح وأمنت عليها وأيضا أوضحت لهم أن مثل هذا التعقيد تتم معالجته بواسطة الجراح رغم إني الذي عملت المنظار حوالي 6 أو 7 ساعات قررت المريضة وذويها مغادرة المستشفي ضد التوجيه الطبي حيث أنها اتصلت شخصيا بالجراح المشرف علي الحالة وأصرت علي مغادرة المستشفي وحاول الجراح إقناعها ولكن فشل وعندي مستندات كتبتها المريضة وذويها.
فيما وجه مولانا الدكتور محمد طيب سرور قاضي محكمة جرائم المعلوماتية سؤلاً للمتهم (سراج النعيم) حول مستندات لإحضارها في الجلسة القادمة فرد عليه مؤكدا أنه ليس لديه مانع.
من جانبها أجلت محكمة جرائم المعلوماتية انعقاد جلستها من تاريخه إلي 5/4/2016م الساعة التاسعة والربع صباحا لمواصلة النظر في القضية بالاستماع للشاكي.
ﻭﺗﺸﻴﺮ ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻊ ﺇﻟﻲ ﺃﻥ الشاكي ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ رفع عريضة دعوي جنائية لدي نيابة جرائم المعلوماتية ﻳﺘﻬﻢ من خلالها المشكو ضده ﺑﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻝ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﺎﺓ (ﻏﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺪﻭﻱ ) عبر تطبيق ( الواتساب ) ﻋﻠﻲ ﺃﺳﺎﺱ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﺸﺎﻛﻲ ﻗﺪ ﻭﻗﻊ ﻓﻲ ﺧﻄﺄ ﻃﺒﻲ ﺃﺩﻱ ﺇﻟﻲ ﻭﻓﺎﺗﻬﺎ.
من جانبه نفي المتهم ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﺍﻟﺬﻱ أجرته ﻣﻌﻪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺣﺚ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ( ﺩﺍﺋﺮﺓ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﺪﺛﺔ ) ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ .. ﻛﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻧﻔﻲ ﻧﻔﻴﺎً ﻗﺎﻃﻌﺎً ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﻌﺎﺵ .. ﺃﻭ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﺎﺓ ( ﻏﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺪﻭﻱ ) ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ ﺃﻭ ﺑﻌﻴﺪ .. ﻣﺸﻴﺮﺍً إلي ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻧﺸﺮ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﻃﺎﺭ .. ﻛﻤﺎ ﻧﻔﻲ ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻤﺎ ﻛﺘﺐ .. ﻭﻟﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﺿﺪ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ الشاكي ﺇﻻ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻢ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﻍ.
ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ كانت ﻣﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ وجرائم المعلوماتية قد أطلقت ﺳﺮﺍﺡ ﺍلمتهم ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ في وقت سابق ﺑﻀﻤﺎﻧﺔ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺸﺎﺫﻟﻲ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ معه.
بينما ﺷﻤﻞ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺁﺧﺮﻳﻦ .
ﻫﺬﺍ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺣﺚ وﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ( ﺩﺍﺋﺮﺓ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ ﺍﻟﺠﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﺴﺘﺤﺪﺛﺔ ) ﻗﺪ ﺍﺳﺘﻠﻤﺖ ﻫﺎﺗﻒ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ اﻟﻨﻌﻴﻢ ﻓﻲ ﺇﻃﺎﺭ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺡ من الدكتور اللواء معاش وتم تحويله ضمن البلاغ إلي محكمة جرائم المعلوماتية التي بدورها سلمته إليه بعد ثبوت خلوه من المقال موضع الاتهام.
بينما كانت المحكمة قد استمعت إلي المتحري في البلاغ مساعد شرطة دهب عبدالكريم دهب التابع إلي الإدارة العامة للتحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية.
وأشار المتحري : عندما تم فحص هاتف المشكو ضده (سراج النعيم) لم يتم العثور علي المقال المتهم في إطاره بالنشر عبر شبكة (أوتار الأصيل) الإخبارية.
من جانبه وجه مولانا الدكتور محمد طيب سرور سؤالاً للمتهم يتمثل في هل هذه هي أقوالك؟ فرد قائلاً : نعم. وفي سياق متصل تمت مناقشة المتحري المساعد شرطة دهب عبدالكريم دهب الذي أكد في رده علي الأسئلة المطروحة عليه أن فحص هاتف المتهم (سراج النعيم) أثبت أنه خالي من المقال الذي يتهمه به الدكتور الشاكي مؤكداً ذلك بإفادة من إدارة المختبرات الجنائية فرع الفحوصات الفيزيائية برقم المعروض (7988).
وأكد المتحري أن المعروضات استخرجت من موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك) بواسطة الشاكي وأن الشرطة لم تطلع علي المستندات بـ(الفيس بوك).
من جانبها سلمت محكمة جرائم المعلوماتية المتهم سراج النعيم هاتفه الشخصي بعد أن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن ليس لديه علاقة بالتهمة الموجهة له.

عفاس_النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *