زواج سوداناس

والي الخرطوم يدعو للتعاون بين الجهاز التشريعي والتنفيذي بالولاية لإيجاد المعالجات للقضايا الأساسية



شارك الموضوع :

أكد والي ولاية الخرطوم فريق أول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين ضرورة أن تعمل حكومة الولاية مع المجلس التشريعي لإيجاد معالجات لعدد من القضايا المهمة لحياة المواطن ، وقال الوالي خلال تسلمه اليوم من رئيس المجلس التشريعي لولاية الخرطوم مهندس صديق الشيخ رد المجلس على خطاب الوالي فى الدورة الأخيرة بحضور أعضاء لجنة الرد ورؤساء اللجان بالمجلس قال “إن هناك خدمات لا تزال تحتاج الى جهد مضاعف حتى يتحقق الرضا الكامل فيها” واشار الوالي الى انها تتمثل فى خدمات النظافة والمواصلات والمياه وقال انه رغم الجهود المبذولة في قضية المياه إلا أن الحل الأمثل يكمن فى إكمال المحطات النيلية الأربعة المقدمة كمنحة للولاية من السعودية والامارات .
وطالب الوالي المجلس التشريعي بالعمل مع الولاية لإيجاد معالجات فى أوضاع التعليم تتعلق بالموازنة ما بين المدارس المكتظة والمدارس قليلة الطلاب ، وأعلن الوالي أن الولاية تعطى قضية تخطيط القرى أولوية وتتجه خلال المرحلة القادمة لانشاء حرم مخطط لكل قرية وتخطيط كل القرى وتسليمها شهادة بحث وتحديد مواقع وميادين الخدمات .
إلى ذلك قال رئيس المجلس التشريعي إن لجنة الرد عكفت على دراسة خطاب الوالي وأجيز بإجماع من المجلس وصدرت فيه عدد من التوصيات التى جاءت نتاج المتابعة اللصيقة للمجلس لقضايا وهموم المواطن وأولوياته.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        M.Rashid

        بعد إستقلال السنغال عن فرنسا في العام 1960م زار أحد الصحفيين داكار وتساءل عن السر وراء المستوى العالي من الخدمات وجودة البنى التحتية والمرافق على غير ما رأى في العواصم الأفريقية الأخرى التي نالت إستقلالها ، فما السر في ذلك فكانت الإجابة أنه بعد جلاء الفرنسيين طلبت الحكومة السنغالية من عمدة داكار (الفرنسي) الإستمرار في منصبه لعلمهم التام بأن الوطنيين لن يستطيعوا المحافظة على ذلك المستوى. الخرطوم بعد جلاء الإنجليز ما زالت البنى التحتية كما هي عجزت الحكومات المتعاقبة عن إضافة متر واحد لمجاري الصرف الصحي وصيانة وتوسعة الشوارع والمداخل والأسواق وتطوير وسائل المواصلات ومواكبة الحاجة للتوسع في خدمات النظافة وبالعكس من ذلك فقد تدهورت ما تركها الإنجليز من مرافق وخدمات ، كل ما قامت به الحكومات الوطنية تغيير مسمى الوحدات الإدارية من مديرية إلى محافظة إلى إقليم إلى ولاية والتفنن في إطلاق وزارات لا تحمل مثقال ذرة من إسمائها ـ الشئون الهندسية ـ البنى التحتية ـ البيئة ـ النقل والمواصلات ـ الطرق والجسور ـ الإستثمار ـ الرعاية الاجتماعية !. إرتفعت في العاصمة مباني شاهقة وأبراج ومجمعات سكنية بأحدث المواصفات وأجمل التصاميم والواجهات ولكن بدون أي خدمات من نظافة وطرق وصرف صحي ، شوارع حي العمارات العريق كانت من أميز الشوارع في الخرطوم أصبحت الآن كلها حفر ومستنقعات مدمرة للسيارت ويكسوها الظلام . الشريعي يشكر التنفيذي والتنفيذي يشكر الوالي والوالي يشكر المعتمد والمعتمد يلعن المواطنين الوسخانين .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *