زواج سوداناس

مواطنو دولة جنوب السودان يستقبلون الرئيس البشير في شرق دارفور



شارك الموضوع :

قالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) وبرنامج الأغذية العالمي التابعين للأمم المتحدة في جنوب السودان، إنَّ البلاد تواجه تناقصاً حادًا في الغذاء خلال العام الجاري، ما يهدد حياة خمسة ملايين شخص، وهم حوالي نصف السكان، إثر ارتفاع أسعار المواد الغذائية جراء الحرب والأزمة الاقتصادية خلال العامين الماضيين، وأضافت المنظمتان، في بيانٍ مشتركٍ لهما، أمس أنَّ جنوب السودان يواجه أزمةً كبيرةً وتدهورًا اقتصاديًّا جرَّاء النزاع، إضافةً إلى ضعف معدل هطول الأمطار، ما يسبب ارتفاع حالات الجوع وسوء التغذية. وأوضحتا أنَّ أزمة نقص الغذاء في جنوب السودان أثَّرت على المناطق التي كانت تشهد نوعاً من الاستقرار النسبي خلال الحرب الأخيرة. و وفق البيان، فإنَّ بحر الغزال شمال غرب وإقليم الاستوائية جنوب عانت من تذبذب في معدلات الأمطار، ما أثَّر على الموسم الزراعي في البلاد. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس.

معارك غرب الاستوائية
تجددت المعارك بولاية غرب الاستوائية حيث هاجمت القوات الحكومية مجموعات المعارضة المسلحة في منطقة (لندي) بمقاطعة مندري الشرقية، ووفقاً لقائد المعارضة المسلحة العميد جيرما ابيو فان محافظ المنطقة قام بارسال قوات الجيش الشعبي لمنعهم من إقامة معسكراتهم في المنطقة، وأضاف جيرما بأن القتال استمر لساعتين تخللهما قصف متقطع، مما أدى لسقوط العديد من المدنيين بسبب المدفعية الثيقلة التي استخدمتها القوات الحكومية.
قصف بحر الغزال
شهدت مناطق متفرقة بمقاطعة واو في ولاية غرب بحر الغزال مواجهات مسلحة عنيفة بين الجيش الحكومي وقوات المعارضة المسلحة، وأفادت المعارضة المسلحة أن قوات الحكومة تحركت من منطقة بصيلة في اتجاه منطقة كروكندا التي تتمركز فيها قوات المعارضة، فيما أكد شهود عيان سماع دوي تبادل إطلاق النيران بالأسلحة الثقيلة ومن ثم عادت القوات الحكومية إلى بصيلة، كما أكدت أيضاً سماع دوي إطلاق النيران بالأسلحة أيضاً في اتجاه منطقة نقو بقاري حيث تقع رئاسة مقاطعة واو، وأفاد الشهود أنه بعد إطلاق النيران، قامت ثلاث طائرات بقصف قوات المعارضة حوالي الساعة الثالثة والنصف ظهراً، وبدوره اتهم القيادي بالمعارضة المسلحة تنقو بيتر القوات الحكومة بشن هجمات بمواقع تتبع للمعارضة المسلحة. وأوضح بيتر أن القوات الحكومية هاجمت قواتهم بمنطقة كروكندا، هذا إلى جانب هجوم آخر مماثل حول منطقة نقو بقاري، زاعماً أن الحكومة حشدت قواتها لمهاجمة مناطق تواجد المعارضة لتشتيتها بدواعي إثبات عدم وجود قوات للمعارضة في غربي بحر الغزال، وذلك قبل وصول لجنة مراقبة وقف إطلاق النار التابعة لآلية مراقبة تنفيذ اتفاق السلام للوقوف على مناطق تواجد قوات المعارضة المسلحة بالولاية. من المنتظر أن تصل لجنة الآلية في الثامن عشر من أبريل الجاري. وفي المقابل قال نائب المتحدث العسكري باسم المعارضة العقيد ديكسون جاتلواك إن هجوم الحكومة على قواتهم يعد انتهاكاً واضحاً للاتفاقية، في المقابل نفى رئيس إدارة الإعلام بالجيش الحكومي العميد ملاك أيوين وجود قواتهم بغرب بحرالغزال.
هجوم أعالي النيل
أفاد مصدر مطلع بتحركات للقوات الحكومية بولاية أعالي النيل متجهة الى مناطق المعارضة في منطقة بوث ولم يعرف تفاصيل تلك التحركات لكن مصدر آخر أفاد بوقوع اشتباكات خلال اليومين الماضيين بالقرب من تلك المنطقة.
مليشيات رئيس الأركان
وصل رئيس هيئة الأركان بالجيش الشعبي بدولة جنوب السودان الجنرال بول ملونق مدينة أويل بولاية شمال بحر الغزال لحضور تخريج «3.500» مجند من مليشيات (مثيانق انيور) التي أمرها رئيس الاركان بالتوجه الى العاصمة وفرض حصار على جوبا، وكان رئيس الاركان قد هدد الرئيس سلفا كير في وقت سابق بأنه سوف يستيقل حال وصول زعيم المعارضة المسلحة رياك مشار الى جوبا في رفض واضح لاتفاق سلام إيقاد.
تعزيزات الى البيبور
بعث السلطات العسكرية بدولة جنوب السودان بتعزيزات الى منطقة البيبور الكبرى لبسط سيطرتها على الطرق بعد توقف عمليات المساعدات الإنسانية بسبب التهديدات الأمنية بعد الاشتباكات التي تجددت بين قوات فصيل (كوبرا) والقوات الحكومية المؤيدة للحاكم بابا ميدان.
عودة مشار إلى جوبا
كشفت مفوضية المراقبة والتقييم التابعة للاتحاد الإفريقي، عن عودة زعيم المعارضة بدولة جنوب السودان إلى العاصمة جوبا في الثاني عشر من أبريل الجاري، وذلك حسب جدولة المفوضية التي أشارت إلى أن زعيم المعارضة ونائب رئيس دولة جنوب السودان، رياك مشار تينج، سوف يصل إلى جوبا الأسبوع المقبل، إلى جانب ذلك أكدت المفوضية حسب الجدولة وصول رئيس مفوضية المراقبة ورئيس دولة بتسوانا السابق فيستوس موغاي في الحادي عشر من أبريل، وسيرأس اجتماع المفوضية بحضور كير ومشار في الثاني عشر من أبريل عقب وصول مشار إلى جوبا. كما أكدت الجدولة أيضاً إعلان البرلمان الانتقالي في الثالث عشر من أبريل، هذا إلى جانب تعيين الوزراء بالحكومة الانتقالية في جنوب السودان، بينما سيتم عقد اجتماع مجلس الوزراء في الخامس عشر من أبريل، ومن المنتظر أن يناقش الأوضاع الاقتصادية في جنوب السودان وبحضور ممثلين من صندوق النقد الدولي.
وفي السياق، أكد نائب رئيس وفد المعارضة المسلحة في جوبا ومسؤول ملف الإستوائية الكبرى في المعارضة، رمشان حسن باكو، عدم ممانعتهم وصول مشار إلى جوبا وفقاً لجدولة المفوضية إذا ما تمكنت المفوضية وشركائها من إكمال الترتيبات لعودة نائب زعيم المعارضة قبل الموعد المحدد لعودة مشار، مشيراً إلي أن المعارضة قد رتبت في السابق لعودة مشار في السابع عشر من أبريل، لكن ليس لديهم مانع من وصول مشار في الثاني عشر من أبريل إذا ما اكتملت الترتيبات من قبل مفوضية المراقبة والتقييم المشتركة.
رسوم إقامة للسودانيين
أعلنت السلطات في ولاية البحيرات بدولة جنوب السودان، فرض «1.210» جنيهات جنوب سودانية عبارة عن رسوم إقامة للأجانب بينهم سودانيين وسط تهديدات بالسجن في حالة عدم الدفع، وأعرب عدد من التجار السودانيين في تصريحات صحافية، أن السلطات بدأت في ملاحقة الأجانب في محلاتهم التجارية يوم أمس.وأشاروا إلي أن السلطات أقدمت وبدون إشعار مسبق على فرض رسوم للإقامة ثلاثة أضعاف الرسوم السابقة بعد أن كانوا يدفعون «300» جنيه في السابق. وتأتي هذه القرارات بعد يوم واحد من قرار قضى بتخفيض أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق مما دفع التجار للاحتجاج.
الجنوبيون يستقبلون البشير
نحو ألفي من مواطني دولة جنوب السودان شكلوا حضوراً لافتاً خلال حشد جماهيري لاستقبال الرئيس عمر البشير في مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور أول أمس الثلاثاء، وحمل الجنوبيون خلال الحشد الجماهيري لافتات ترحب بالرئيس البشير، وقدمت فرق شعبية جنوبية رقصات تراثية حملت مضامين السلام والمحبة والإخاء. وقال السلطان ابراهيم ويل كبير سلاطين مواطني جنوب السودان بشرق دارفور في تصريح لوكالة أنباء (شينخوا) لا نرى أنفسنا غرباء، نحن هنا كمواطنين نستقبل البشير. وبدا السلطان غير مهتم بالقرارات السياسية ومواقف الساسة، وقال السياسة هي من فرقتنا، الآن بدا واضحاً أن الانفصال كان خدعة سياسية، عدنا إلى السودان مرة أخرى ونعيش هنا كمواطنين. وتابع نحن مسرورون اليوم لرؤية الرئيس البشير، ومنذ الصباح تدافعنا إلى مكان استقباله ولولا صعوبة المواصلات لوصل عددنا إلى عشرات الآلاف. ويعيش نحو «26.500» لاجئ من دولة جنوب السودان في ولاية شرق دارفور، وبسبب النزاع المسلح الذي يشهده جنوب السودان منذ منتصف أغسطس من العام 2013، فإن مئات الآلاف من مواطني جنوب السودان فروا إلى دول مجاورة من بينها السودان. من جانبه قال محمد الحاج مسؤول مفوضية العون الإنساني بمدينة الضعين فى تصريح لـ(شينخوا)، لدينا نحو «26.500» لاجئ من دولة جنوب السودان في ولاية شرق دارفور. وأضاف إن توافد مواطني جنوب السودان إلى شرق دارفور في تزايد مستمر، وتبذل مفوضية العون الإنساني مع شركائها في المنظمات الوطنية والأجنبية مجهودات لتوفير احتياجات هؤلاء. ويقيم مواطنو دولة جنوب السودان المتواجدين في شرق دارفور في معسكر خور عمر للنازحين على مقربة من الضعين. وقال عيسى محمد أحد قيادات معسكر خور عمر في تصريح لـ(شينخوا) يقيم إخوتنا من جنوب السودان معنا في معسكر ابن عمر ولا نشعر بأنهم غرباء ولا يشعرون هم ايضاً بذلك. ومضى قائلاً كان لمشاركة مواطني جنوب السودان في استقبال الرئيس البشير وقع خاص، لقد أعادوا لنا مشاعر السودان الكبير قبل الانفصال.
احتجاج من التجار
شرعت السلطات بولاية غرب البحيرات بدولة جنوب السودان، في تنفيذ القرار الخاص بتخفيض أسعار السلع في أسواق مدينة رومبيك، ذلك القرار الذي أصدرته السلطات الولائية الجمعة الماضي، إلا أن القرار قد وجد رفضاً واسعاً وسط التجار بالأسواق. وقال داك ملو رئيس الغرفة التجارية بولاية غرب البحيرات إن السلطات شرعت أمس في تنفيذ القرار الخاص بتخفيض الأسعار بالأسواق. وأبدى داك امتعاضه من تخفيض الأسعار، مبيناً أن ذلك سيؤدي حتماً إلى ندرة السلع في أسواق الولاية، الأمر الذي قد يؤدي إلى ظهور المجاعة -على حد قوله- وأوضح داك أن التجار يقومون بشراء السلع من أسواق جوبا بأسعار عالية نتيجة لارتفاع سعر الدولار، مضيفاً أن قرار الحكومة سيفرغ الأسواق من السلع.
سنوات طويلة من الحرب
نشرت صحيفة (واشنطن بوست) مقالاً جديد عن دولة جنوب السودان، جاء فيه أنه منذ إعلان تأسيس جمهورية جنوب السودان كما هو اسمها الرسمي أو السودان الجنوبي حتى تكون التسميات أوضح وذلك في التاسع من يوليو لعام 2011 والحروب الداخلية الناتجة عن النزاعات السياسية الداخلية تنهش في جسد هذه الدولة التي تعاني أساساً من ضعف في بنيتها، ولم يجعلها تنهض حتى تنهار، ومن بعد ذلك الانفصال عن جمهورية السودان.
تعيش جمهورية جنوب السودان سنوات من العنف بدأت بالعلن بعد عامين من تسميتها رسمياً وذلك في عام 2013 عندما اندلعت حرب أهلية ما تزال قائمة بين رئيسها سلفاكير ونائبه رياك مشار في نزاع كان سببه انقلاب فاشل من الأخير. وفي الحقيقة فإن منطقة جنوب السودان قبل أن تكون دولة بذاتها تعاني منذ أمد طويل من الحروب والنزاعات والقتال الداخلي الذي راح ضحيته الآلاف وتشرد بسببه الملايين وتدمرت بنتائجه بنية المنطقة وكيانها لتتشتت الجهود بفشل الحلول الساعية لانهاء هذا الدمار الذي مازال مستمراً إلى اليوم، ومن عام 1955 وانتقالاً إلى عام 1972 ثم 1983 ومنه إلى 2003 ثم الحرب الأخيرة في 2013 وهي أعوام اندلاع الحروب الأهلية في جنوب السودان قتل ما يزيد عن مليوني شخص بحسب ما تم إحصاءه حتى الآن وتشرد أكثر من أربعة ملايين داخل وطنهم ونزح حوالي نصف مليون آخرين لاجئ إلى البلدان المجاورة. هذه الأعداد الكبيرة من القتلى والجرحى والمشردين والنازحين والتي مايزال إحصاءها مستمراً في جنوب السودان، تضاف إلى المآسي المرتبطة بهذا البلد من انهيار كامل لاقتصاده وانتشار الجريمة المرعبة وخطر المجاعة، ليعيش ما تبقى من سكانه في انفلات أمني وفقدان شبه تام لسيطرة القانون والنظام فيه. فإن نجا ما بقي من العدد القليل لسكانه المدنيين من القتل الجائر والطائش بسبب نزاعات المليشيات العسكرية السياسية القبلية المتناحرة هناك فسوف يقتلهم الفقر والجوع والعطش وانتشار الأمراض الفتاكة وانفلات الأمن والتشرد وانعدام كافة وسائل واحتياجات الحياة الأساسية والطبيعية للبشر.ولا يبدو في الواقع بأن هناك مستقبلاً مشرقاً في استمرار هذه الأوضاع البائسة لهذا البلد الذي يموت فيه «116» طفلاً من كل ألف طفل ممن أعمارهم دون الخامسة ولا يوجد فيه مياه صالحة للشرب إلا بنسبة 25 بالمائة فقط لإجمالي الاحتياج العام، وتنعدم فيه الزراعة تماماً وتنتشر فيه الأوبئة والأمراض الفتاكة.لن يكون هناك مستقبل لبلد تحكمه أهواء صراعات حاكمة تستهين بحياة البشر وتنتهك حقوق الإنسان وتعزز الظلم وتنفذ الجريمة وتسلب موارد البلاد وتعين على الفساد وتمنع كل تنمية وإصلاح وتنشغل عن وظيفتها الأساسية والتي من أجلها اعتلت السلطة لتتبادل الاتهامات وتسعى وراء مطالبها الشخصية.بالتأكيد لن يكون هناك مستقبل لعدم وجود من يبنيه من سكان البلاد بسبب القتل الجماعي المقصود والذي من أجله تم تجنيد حتى الأطفال كأفراد مقاتلين ضمن المليشيات العسكرية أو غير المقصود بسبب الأوضاع المعيشية الصعبة التي نتجت عن نزاع وصراع رئيس جنوب السودان ونائبه ومن يتبعهم. ما يحدث اليوم في جمهورية جنوب السودان هو فعلياً جرائم حرب يجب إيقافها فوراً وإنهائها وإنقاذ الإنسان هناك من تلك الانتهاكات الدموية البشعة التي تعتبر الحكومة هي المسؤول الأول عنها والمتسبب الرئيس فيها والمنتفع الوحيد من استمرارها، ولهذا لن تنتهي الحرب الأهلية بجمهورية جنوب السودان.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        انجلينا

        نحن كجنوبين نرفع القبعات للبشير فهو لقد كان رئيسنا وله اسهامات كبيرة لمنحنا الحرية

        الرد
        1. 1.1
          نعم لرفع العقوبات

          كلام سمح

          طيب مشكلتكم مع منو في السودان؟

          الرد
      2. 2
        سامي ادم

        انتو شعب كذاب وعنصري ولا بنفع معاكم خير ابدا..البشير والشمال كلو ما قصرو معاكم ولي هسه بساعدو قيكم .وما بلقى منكم غير الخيانة والغدر والحقدين.انا لو بقيت رئيس السودلن ده والله ما بخلي حنوبي حايم تاني في الشمال ده.يمشو لي بوغندا وزائير وكينيا لاجئين بي هناك.جنوبين معرصين كلكم.تركبو بعض ده في الجنوب بس وتموتو.

        الرد
        1. 2.1
          ساخرون

          يا سامي ….ودي وتحياتي …ووقفة احترام وتقدير

          وهكذا انضممت بجدارة إلى قائمة المغضوب عليهم من قبل المدعو ” إنجي هاكور ” …

          القائمة النكرة التي تشرفنا بالانضمام لها من قبل وكانت وساما علقناه على خلفيات تعليقاتنا

          وبهذا الرد العاصف سيكون لك مكانا عليا في القائمة وتكون عضويتك من الفئة البلاتينية ،

          أوووو سامي ….تجاوزت كل الفئات لتحوز البلاتينية …واااااو …وجوبا كمان …بل كل المدن الجنوبية الجميلة

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *