زواج سوداناس

السودان يخطط لمشروع زراعي (عملاق) على وادٍ يمتد بين الشمال والشرق



شارك الموضوع :

أصدر الرئيس السوداني عمر البشير، قرارا بتشكيل لجنة عليا لوضع خطة لقيام مشروع زراعي عملاق بوادي الهواد، أحد أضخم الأودية الممتدة من سهل البطانة شرقا، وحتى شمالي السودان، وذلك بعد فشل شركة إماراتية في استغلال أراضيه.

وقال الجهاز القومي للاستثمار في يونيو 2015 إن شركة “الظاهرة الزراعية القابضة” الإماراتية، الرائدة في مجال إنتاج المحاصيل والأعلاف، أبدت رغبتها في استثمار 2,4 مليون فدان في وادي الهواد.

لكن وكالة السودان للأنباء نقلت، السبت، أن البشير أصدر قرارا بتشكيل لجنة عليا لتطوير وادي الهواد في ولاية نهر النيل برئاسة وزير مجلس الوزراء ووزير ديوان الحكم الاتحادي رئيسا مناوبا وعضوية وزراء المالية، الزراعة والغابات، والاستثمار، بجانب والي نهر النيل، نافع علي نافع، أحمد علي قنيف، تاج السر مصطفى، ومحمد عطا المنان عضوا ومقررا.

وتختص اللجنة بوضع خطة لقيام مشروع عملاق بالمنطقة يستوعب التطورات الحديثة في انماط الانتاج الزراعي المتنوع والمتكامل، ويساهم في تطوير المنطقة وتوفير التمويل اللازم لإعداد الدراسات والمسوحات المتعلقة بالمشروع، والترويج له في إطار مبادرة رئيس الجمهورية للأمن الغذائي.

وكان السودان قد عرض لوفد فني من المملكة العربية السعودية زار السودان في إبريل 2015 خمس مناطق للاستثمار الزراعي كان من ضمنها مشروع وادي الهواد.

وكشف جهاز الاستثمار العام الماضي أن مجموعة “الظاهرة الزراعية القابضة” الإماراتية، ستستثمر مليار دولار في المرحلة الأولى لمشروع وادي الهواد على أن تصل التكلفة إلى 10 مليار دولار.

يشار إلى ان وادي الهواد يعتبر من أكبر الوديان التي تشق سهل البطانة من الشرق الى الغرب وينتهي مصبه عند نهر النيل بالقرب من كبوشية، وتمثل أراضيه قيمة اقتصادية عالية الخصوبة لممارسة الزراعة خاصة محصول الذرة.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        متسكع

        حاجه يقف خلفها ناس نافع ما اظن ان تنفع

        الرد
      2. 2
        ابوعمر

        على الحكومه السودانيه ان تعلم ان دوله الامارات ودوله مصر عباره عن شبكه مخابراتيه لها مصلحه واحده ومن السهل أن تتدخل مصر لتعطيل أى مشروع اماراتى فى السودان ترى أنه يتعارض مع سياستها الأستراتيجيه فى السودان وأنا لا أستبعد أن تقوم الأمارات بأيعاز من مصر بأحتكار مثل هذه الأراضى بغرض تجميدها وليس استثمارها وخيرا” تفعل الحكومه أذا قامت بنزع هذه الأرض وتقديمها لمن هو جادى فى أستثمارها بعيدا” عن خبث السياسه المصريه .

        الرد
      3. 3
        واجد قرفان جدا

        كفاية تخدير …. حطمتم مشروع الجزيرة … مشروع جاهز من بنية تحتية الي نظام ري انسيابي لا يكلف غير صيانة القنوات تجو تفتشوا لي في مشروع يحتاج الي عمل جبار … والله انتم نظام الفشل بعينه …. خلاص اخذتم فرصتكم و زيادة … يلا ادونا عرض اكتافكم و خلونا ننهض بهذا البلد العظيم من غيركم يا نظام الفساد و المفسدين

        الرد
      4. 4
        اكلو الوهم

        هههههه انتو اكلو الوهم ساي يا مساكين. بشه زول الله ساكت وعمرو الافتراضي انتهى من اكتر من عشرة سنوات. وهو صورة ساكت. البلد ممشينها حرامية وانتهازيين وبكره البلد دي حا يطبق فيها نموزج الصومال وسوريا ، الحرامية ما حا تشوفو منهم اي زول وكلهم في اول طيارة حا يكونو فرتكو وسابوها ليكم خرابه، وبالقروش النهبوها من البلد يعيشو في حتة. هههههه قال البشير حا يزرع ليكم، هههههه شتلت قونقوليسه ما حا تلاقي من بشه الدريويش ده

        الرد
      5. 5
        عماد

        برضو علف وبرسيم مافى جديد

        الرد
      6. 6
        ابو القنفد

        نافع ناوي يستولي على البطانة لحسابه الخاص وعندو فيها مزارع وبهايم من اموال الشعب وبحماية السلطات والمواطنين كارهينوا
        اول شيئ ابعاد نافع وكل من له علاقة بنافع من هذا المشروع

        الرد
      7. 7
        نعم لرفع العقوبات

        علي الحكومة ان تستعيد ثقة المواطن السوداني ولاتفرق بينهم لامور حزبية وعدم ارغام السياسة في الامور الداخلية والتفريق بين الشعب بالولاءات

        يجب انشاء شركة مساهمة عامة سودانية

        تستهدف في البداية حوالي 10 مليون مساهم بمتوسط 250 دولار في السنة ولمدة 5 سنوات
        في السنة الاولي يكون راس المال 2500000000 دولار اي 2.5 مليار دولار
        في خلال خمس سنوات يكون راس المال 1250000000 دولار اي 12.5 مليار دولار

        (هذا المبلغ يساوي ماتبرعت به السعودية والامارات والكويت وعمان لمصر سنة 2015)

        يستثمر هذا المبلغ في تحديث وتطوير البنية التحتية والمستشفيات والمعاهد والمعامل والمشاريع الزراعية والصناعية والنقل والطيران

        هذا يحدث فقط عندما يستعيد الشعب السوداني ثقته في الحكومة وان يكون هناك شفافية وادارة صارمة لهذا المشروع

        وكفاكم ياحكومتنا تسولا وعويلا

        اذا نفذتم الخطة اعلاه لن تحتاجو ان تشحو حفنة دولارات بل ساتييكم المستثمرين رفم انفهم لان بلدكم ناجحة

        وبعدها نعد كما كنا سابقا

        الرد
      8. 8
        نعم لرفع العقوبات

        ليت الرئيس البشير يقتنع

        ويوحد السودان داخليا بغض النظر عن الانتماء الحزبي

        ليته يتخذ قرارا حاسما بتخفيض الضرائب والغاء الجبايات واعفاء مدخلات الانتاج من الجمارك
        وحينها لن يستورد السودان اي مواد غذائية بل سيكتفي ذاتيا من الغذاء ويصدر
        يجب اعداد الخطط من الان للامن الغذائي (((السوداني))) وتصدير الفائض
        السودان به الايدي العاملة والثروات الهائلة فقط ينقصه القوي الامين
        ولاة ولايات ووزراء امينين ويخافون الله في الشعب السوداني سنة سنتين بس والسودان يبقي جنة

        الرد
      9. 9
        نعم لرفع العقوبات

        يجب التوسع في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية والرياح والاستفادة من موقعنا والصحاري الواسعة والجبال والانهار والبحر الاحمر

        وحينها يمكننا تشغيل اكبر المضخات بالطاقة الشمسية وبهذا تخضر جميع الصحاري وتنتعش الزراعة والصناعة

        خطط مستقبلية:
        الطاقة الشمسية اقل تكلفة
        البلد واسعة وخلاء الحمد لله ولن تحتاج لتعمير الصحراء سواء جلب الالواح الشمسية وتوليد الكهرباء وحفر الابار او ضخها من النيل وعندها تستطيع انشاء مدن سكنية وزراعية و صناعية بها جميع الخدمات في الصحراء ووقف الزحف الصحرواي في الصحراء وعندها ستعمر مناطق الريف والصحاري وتزداد المساحات الزراعية علي النيل باضعاف اضعاف ماهي عليه حينما تتوفر كل الخدمات في الصحراء ويكمن ان يمتلك اي مواطن سوداني قطعة سكنية واحدة مجانية وقطع زراعية واحدةباسعار مناسبة

        يجب اعادة تخطيط السودان من الان للاسفادة من ثرواته وتقوية اقتصادة ورفعة انسانه

        الان الدولة لصغر المساحات عندها تقوم بانشاء محطات طاقة شمسية عائمة كايابان وبريطانيا ودول اخري ويتمنون ان تكون لهم شمس كشمس السودان حتي ينتجو اضعاف كمية الكهرباء

        ودولة كالهند تتهافت علي الطاقة الشمسية لدرجة انها مؤهلة لان تصبح اكبر دولة متتجة للطاقة الشمسية في العالم قريبا

        فالهند في سنة واحدة فقط انشأت محطات طاقة شمسيةتنتج اكثر من 1000 ميقا وات

        يعني مايعادل سد مروي وبثلث تكلفة سد مروي فقط وفي سنة واحدة فقط وبدون غمر اراضي وتهجير سكان وتعويض بالملايين

        الكلام كثير في هذا المجال وليت ولاة الامر ينتبهو ويتسمعو للنصح فوالله لايمهنا الا مصلحة البسودان واهله

        الرد
      10. 10
        نعم لرفع العقوبات

        كيف لدولة مثل السودان ان تستورد مواد غذائية باكثر من 3 مليار دولار سنويا !

        السؤال موجه للرئيس البشير وولاة الولايات والوزراء وكل من هو مسؤول عن هذه النتيجة ؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *