زواج سوداناس

مصطفى الفقى: حلايب كانت وديعة مصرية لدى السودان.. وعلى الخرطوم إدراك ذلك


مصطفى الفقي

شارك الموضوع :

طالب الدكتور مصطفى الفقى الكاتب والمفكر السياسى، السودان أن تحذو حذو مصر بتسليم تيران وصنافير للسعودية وتترك هى الأخرى أمر حلايب وشلاتين نهائياً، معتبراً أن حلايب وشلاتين كانت وديعة مصرية مؤقتة لدى السودان وعادت مرة أخرى.

وقال “الفقى” فى مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصرى، مقدمة برنامج “90 دقيقة” المذاع عبر فضائية “المحور”، إن حلايب وشلاتين كانت وديعة مؤقتة لدى السودان خاصة بمكافحة الملاريا وهى الآن فى حيازة مصر، وعلى السودانيين أن يدركوا أنها كانت أمراً مؤقتاً وكانت حدود إدارية فقط، مضيفاً: “كما تعاملنا مع السعودية بفروسية وشعور قومى يجب أن يفعل معنا السودانيين نفس الشئ”.

وتابع :”كل بلد له حدود مقدسة، ولكن هناك محاولات كثيرة للتشكيك فى حقيقة جزيرتى تيران وصنافير، والوضع بالنسبة لحلايب وشلاتين ينبغى أن يدار بنفس طريقة تيران وصنافير”. وفى سياق آخر، قال :”لا أظن أن تلعب السعودية دور الوسيط بين مصر وتركيا، ولا أظن أن الرئيس سيذهب إلى تركيا فى القمة الإسلامية إلا إذا تغيرت السياسية التركية تغييراً جذريا”.

كتب محسن البديوى
اليوم السابع

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


22 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        د.الفقى لماذا لا يلجا البلدآن للتحكيم الدولى مثلما فعلت قطر والبحرين وتوتة توتة خلصت الحدوتة

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          السي سي خلاص جاب من قعر الزبالة

          المحك على جماعتنا …..ليتهم يتشطروا ويدرسوا مفاتيح ضعف السي سي وما أكثرها

          الرد
      2. 2
        الجعلي الحر

        “كما تعاملنا مع السعودية بفروسية وشعور قومى يجب أن يفعل معنا السودانيين نفس الشئ”.

        فروسيه و لا فلوسيه و انت الصادق

        ف مصري بعطي من غير مقابل ؟ لا اظن الا من رحم ربي منكم و هم قليل“

        ال ايه ؟ ال فروسيه ال !!!

        الرد
      3. 3
        Hafiz

        انتو بعتو واحنا ما بنبيع .

        الرد
      4. 4
        محمد مجذوب

        لن ينسى الفقي معارضة السودان ترشيحه لمنصب الأمين العام للجامعة العربية

        الرد
      5. 5
        الكاهلي

        ايها الحاقد البائس …لن تنسئ ان السودان رفض توليك الجامعه العربيه فاصبحت تقطر حقدا” …..حلايب وشلاتين ليست كماء النيل …سنكون لكم شوكه في حلقكم وسندعم الحبشه استرتيجيا في موضوع المياه حتي تصرخو باعلي صوتكم وستاتون صاغرين ذليليين في موضوع حلايب ….لن نموت باحتلالكم لحلايب ولكنكم ستموتون عطشا”….

        الرد
      6. 6
        سوداني من حلايب

        حلايب وشلانين سودانيه محتله انشاءالله قريبا سنعود الي حضن الوطن بجهد ابنائها المخلصين ولا غاش من يخذلنا حلايب سوووووووووووووووودانيه

        الرد
      7. 7
        عزالدين الاصلي

        انت مصري واطي تميل محل القروش والبدفع اكتر واهو الملك سلمان جاكم بالباب واشتري جزر مصرية 100/ مالك ما فتحت خشمك ونحنا انشاءالله بنعرف كيف نجيب حقنا يا حلبي يا حاقد

        الرد
      8. 8
        جركانه

        يعلم كل مصري ان حلايب و شلاتين سودانيه و دعكم من تطبيل الاعلام المصري ، هناك عدة طرق لاسترداد هذه المناطق و كل شئ باوانه و علي حكومتنا تصعيد هذه الموضوع لاعلي درجاته .

        الرد
      9. 9
        محمد احمد

        السوؤال الذي يحيرني اذا حلايب وشلاتين اذا فعلا تابعه للسودان لماذا لا تلجا الحكومة لمجلس الامن وتريحنا من المسلسل دا ؟

        الرد
      10. 10
        ود أمبدة

        لو ندري ..كان كلمنا سلمان يجيب لينا حلايب وشلاتين معاه…

        الرد
      11. 11
        عارف وفاهم

        (( السودان أن تحذو حذو مصر بتسليم تيران وصنافير للسعودية وتترك هى الأخرى أمر حلايب وشلاتين نهائياً، معتبراً أن حلايب وشلاتين كانت وديعة مصرية مؤقتة لدى السودان وعادت مرة أخرى.))……… سبحان الله هذا المُدّعي يُقارن أرض حلايب وشلاتين والبشر الموجودين عليها بجزيرتين خاليتين لا شجرة ولا عصفورة، وهذه مقارنة لا يمكن أن تكون سويّة ولا من يقول بها إنسان سوي و عاقل وفاهم، ثم ثانياً الجزيرتين كانتا (وديعة) سعودية لمصر فقط من أجل حمايتهما من تغوُّل إسرائيل والإستيلاء عليهما عُنوةً، فكيف تكون حلايب ( وديعة) مصرية لدى السودان والآن رجعت الوديعة لأهلها؟ ذلك منطق غريب لا يقبله العقل السوّي المُميِز في تشبيه جُزر جرداء، بارض تملأها الحياة ضجيجاً وحركة، وذلك منطق بعض مُدّعي الفهم والعلم.ولكن ما بال السودان صامت على ذلك التغوُّل على أرض حلايب؟ هل نسيَ جيران السودان شمالاً ما أُهديَ لهم من تسهيلات إستثمارية وإقتصادية و( حُريات أربعة) وأراضي زراعية ، وفوق هذا كله هل ذاكرتهم ( إختربت) إذ كادت طابا أن تكون إسرائيلية لولا الوثائق السودانية التي تُثبت مصرية طابا، وقدّمت لهم الوثائق طابا على طبق من ذهب، ولكن ، مابال الصمت المُحيٍّر ، والإعتماد على شكوى في أدراج الأمم المتحدة قد تكون ضاعت أو ضُيِعت في دهاليز الأمم المتحدة.عجباً لأمرنا .

        الرد
        1. 11.1
          ودامدرمان

          الحكومة وضعت مذكرة بالمطالبة بأرض حلايب لدى الأمم المتحدة (وديعة) لحين الحاجة إليها.
          الكلام عن أحقية السودان في حلايب (مع السلطة الحالي) أصبح كن ينفخ في قربة مقدودة.
          قال تجدد مذكرة المطالبة سنوياً، إلى متى يستمر التجديد

          الرد
        2. 11.2
          Arif wa Fahim

          إنت يا د. الفقي، باين من كلامك ( وعفواً ) إنك ماخد موقف من السودان لأنو رفض يوافق على ترشيحك لمنصب الأمين العام للجامعة العربية لذلك مقارنتك أرض حلايب بجزيرتين خاليتين لا تصلحان لسُكنى بشر جانبها التوفيق وكانت مقارنة منك غير عادلة، ويظهر إنك بتتعامل برد الفعل ولقيت فرصتك في الرد على عدم ترشيحك من السودان، ولكن ما هكذا تورد الإبلُ يا دكتور.

          الرد
        3. 11.3
          Arif wa Fahim

          د. الفقي إليك هذا الخبر الوارد اليوم ، الذي أدلت فيه خبيرة ( مصرية) بالأمم المتحدة بتبعية حلايب وشلاتين للسودان، فما رأيك بعد هذا الخبر، يعني مقارنتك لحلايب بالجزر السعودية لا مكان لها من الإعراب،فقليتك تفهم وزملائك الآخرين ، زو‘نت بالذات لا تتعمل برد الفعل( الذي ذكرناه آنفاً). وإليك الخبر:-
          (( انتقدت الإعلامية المصرية والخبيرة في شؤون الأمم التحدة سوسن جاد ما اسمتها عملية تسليم جزيرتي “تيران وصنافير” الي المملكة العربية السعودية وكانت مصر قد أقرت بأن الجزيرتين تتبعان للرياض وقالت جاد عبر تدوينة لها علي صفحتها في فيس بوك ان حلايب وشلاتين وضعها اوضح بكثير من لصالح السودان من جزر تيران وصنافير لصالح السعودية ومن جانبة انتقد الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف موقف حكومة بلاده عبر إقرارها تسليم الجزيرتين وقام يوسف بمشاركة تدوينة سوسن جاد التي أقرت فيها بوضوح تبعية حلايب وشلاتين للسودان.

          صحيفة الوطن

          الرد
      12. 12
        محمود

        شيلو التراب ورجعولينا ناسنا البتعمر هى الأمم ماظن حد من القاهرة حيسكن الصحراء دى خلى المناطق المتنازع عليها السودان اتنازل ليكم من ارض كانت تعج بساكنيها وحضارتها المعروفة لمن جيتو باخوى واخوك . خلونا كده حلوين ماننبش الماضى بسبب الحاضر لملمو جيوشكم حلايب ما ماكانو ممكن تحتاجو ليه فى مناطق اخرى وحماية نظامكم من الداخل .

        الرد
      13. 13
        أبوعبدالله

        بالمناسبة الجزر السعودية الأصل عادت لديارها ولا يمنون علي السعودية انهم اعطوهم بل اخذ ولو لم يتم لأخذ بالقوة
        ثانياً حلايب وشلاتين سودانية مائة بالمائة وغدا سينتهي الإحتلال وما الفرق بين اليهود المحتلين فلسطين وبينكم

        الرد
      14. 14
        الكترابة

        الموضوع بسيط ولايحتاج لكثير من اللفلفة والدوران وملاريا وكبد وبائى .. وهو أحتكام السودان ومصر لمحكمة العدل الدولية أو المحكمة الدولية المختصة بنزاعات الحدود وكل بلد يقدم الاسانيد والحجج … وبما أن المصريين ماعندهم مايثبت مصرية مثلث حلايب لذلك قاموا بأحتلال المنطقة عسكريا عملا بسياسة وضع اليد والامر الواقع … يادكتور هذه الارض سوف تعود للسودان طال الزمن أو قصر

        الرد
      15. 15
        ابو الكل

        يجب رفع الامر الي مجلس الامن فورا أما المحكمة فلن تستطيع اجبار مصر علي اعادة ما ابتلعته واذا فضل المصريون حرب السودان بدلا من اليهود فنحن لها واصلهم متعودين ان يعضوا اليد التي تمتد اليهم بالخير

        الرد
      16. 16
        حسنين

        وديعة يا تافه يا حقير .. حلايب سودانية رضيتم ام ابيتم .. واذا كنتم واثقين بانها مصرية نتحداكم تمشو للتحكيم الدولي .. ولن تجرأوا على ذلك ايها الجبناء .. والسودان هو الذي ثبت لكم حقكم في طابا يا حقير .. ولكن عديم الاصل لا يعرف جمايل الآخرين.

        الرد
      17. 17
        عبدالخالق طه

        مصطفى الفقى طبعاً زعلان ومنفوخ لأن السودان هو من حرمه أن يكون أميناً عاماً لجامعة الدول العربية كما كان يخطط ويتمنى حيث لم تجد مصر وقتها إلا أن تُرشح بدلاً عن الفقى الأمين العام الحالي العربى ، وعلى الفقى أن يطرشق ويموت بغيظه ولن تنفعه محاولة التشفى من السودان لأنها محاولة خائبة وبائسه وبل حقيرة ووضيعه .

        الرد
      18. 18
        عابد

        لمن يكون عندنا معارضة وطنية وحكومة وطنية وصحفيين وطنيين بنرد كرامتنا وحقوقنا لكن لا توجد حكومة ولا معارضة بالبلد تجار وفي زلازل تزلزل فيهم لذلك لجاؤا للمال والسرقة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *