زواج سوداناس

إغلاق مستشفى الفؤاد التخصصي لمدة ثلاثة أشهر بقرار من وزارة الصحة



شارك الموضوع :

أصدرت إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة بوزارة الصحة في ولاية الخرطوم أمس (الأحد)، قراراً بإغلاق مستشفى الفؤاد التخصصي بالصحافة، لمدة ثلاثة أشهر، تبدأ من يوم أمس (الأحد). وتعود خلفية القرار إلى تمسك إدارة المؤسسات العلاجية في الوزارة بحصول المستشفى على موافقة منها على معاودة العمل بعد أن طلبت من المستشفى تعيين طبيباً متفرغاً للأطفال حديثي الولادة وأوقفت العمل في قسم الأطفال حديثي الولادة خلال شهر فبراير الماضي، فقام المستشفى بتعيين الطبيب واستئناف العمل، ولكن إدارة المؤسسات العلاجية، فرضت عليه غرامة مالية قدرها (50) ألف جنيه، بحجة عدم الحصول على موافقتها على مزاولة العمل.
وقال أحمد عبد الوهاب رئيس مجلس إدارة المستشفى لـ(اليوم التالي) إنهم استأنفوا القرار لوزير الصحة إلا أنه لم يرد عليهم، وأضاف: “الوزير أصلاً لا يرد على مكاتباتنا” ونوه إلى أن عدم رده دفعهم لاستئناف القرار لدى القضاء وأردف: “وقبل أن ينظر القضاء في الأمر جاء خطاب الإغلاق”، وألزم القرار المستشفى بعدم استقبال أي مريض وتوفيق أوضاع المرضى المنومين فوراً، وحجب لافتة المستشفى كي لا تضلل المرضى بحسب القرار. وقال أحمد إن القرار عرض مرضى كثيرين للخطر لكونه جاء مفاجئاً وعلى وجه الخصوص لمرضى الكلى، وأوضح أن المستشفى اعتذر عن عدم استقبال عدد كبير منهم بعد صدور القرار.

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        abo ali

        اقفلوا هذا المستشفي العنصري للابد هذا المستشفي متخلف للغايه والدليل علي ذلك عدم اهتمام العاملين بالزائرين وكانهم ماجرين منتهي اللامباله والاهمال الاسنسير يتعطل تركب السلالم حتي الطابق الرابع ياكلون قروش المرضي اوانطه اقفلوا هذا الكابوس وعين الله ترعاكم.

        الرد
      2. 2
        الصقر

        وعلي هذا المنوال يجب إغلاق جميع المستشفيات الحكومية الي تعمل تحت مظلة وزارة الصحة الولاية بقيادة البلدوزر البروفسير مامون حميدة والذي تفتقر للحد الأدني من مقومات المستشفي منها علي سبيل المثال لا الحصر الأكسجين بمستشفي ابراهيم مالك وذالك علي لسان مديرها الجديد الدكتور حسن بحاري اخي الكريم انت تتكلم عن أسانسير والعامة ياملون في الحد الأدني من العلاج إدارة المؤسسات العلاجية الخاصة تدار بواسطة أشخاص لم يمارس الطب ليوم واحد لا يحملون اي مواهلات لإدارة مراكز صحية تتكون من ٣ غرف ناهيك عن مستشفي اقل جهاز بداخلها قيمته ١٠٠٠٠٠٠دولار اذا سالتة ما هذا الجهاز وكيف يعمل لا يعلم والله العظيم لا يعلم كل الهدف من ذللك أنة يحمل حقد دفين داخلة بالمناسبة أنا اعمل في احد ادارات وزارة الصحة الاتحادية واعلم تماما كيف تدار هذة الوزارة وكيف سعا البلدوزر لاستلام هذة الوزارة ولهث لاستلامها حتي يستطيع إدارة مصالحة من خلالها واقصاء الآخرين باستخدام قوة السلطة مستغلا بذلك الريس نفسة كما يعلم أنا الشعب السوداني عندما يسمع كلمة بروفسور لا يصدق ان يكون بهذا ألكم من الجشع والخبث أيها الشعب السوداني أتكلم إليكم وانا واحد من ابنا الشعب هذا البلدوزر أنا قريب للغايةمن وزارتة والذي يستغلها أسوأ استغلال حتي يؤمن مستقبل ابناة وبناتة وما عدا ذللك فليذهب الي الجحيم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *