زواج سوداناس

عادل عبده : هيئة الختمية.. التفرد في ضيافة العلّامة “الجفري”



شارك الموضوع :

كان يوماً مشهوداً وجذاباً نادر الصورة والتكرار، فالحدث كان أسطورياً وملحمياً يقف على أوتار النجاح الباهر والتفرد الرائع في أمسية (السبت)، (9) أبريل الجاري بمسجد مولانا السيد “علي” بالخرطوم بحري، فقد ضاق المكان على سعته بالحضور الكثيف الذي جاء من كل صوب وحدب للاستماع إلى المحاضرة الدينية النورانية من العلّامة الكبير الحبيب “علي زين العابدين الجفري” بكل ما يحمل من ألق وشعشعانية وقدسية.
كانت اللوحة مذهلة ورائعة عكست تفرد وقدرة الطريقة الختمية في ضيافة الشيخ “الجفري” الذي يتطابق في نسبه مع السادة المراغنة في الانتماء إلى ذؤابة بني “هاشم” المتصلة بالشجرة النبوية الشريفة، فقد كانت المنصة مليئة بالحضور الأنيق من رجالات السياسة والمجتمع والاتحادي الأصل، فقد جاء المشير “عبد الرحمن سوار الدهب” والفريق “عبد الرحمن سعيد” والحاج “ميرغني عبد الرحمن” والأستاذ “إبراهيم الميرغني” والأستاذ “عثمان الشايقي” نائب والي الشمالية السابق، والأستاذ “هشام فحلابي” والفريق “كمال علي صالح” والنائب “أحمد الطيب المكابرابي” والقيادي “بكري الخليفة”، كما اكتظ المسجد الجامع بالمريدين والأحباب والجمهور إلى ما وراء الشارع الرئيسي.
في الصورة المقطعية يعتبر الخليفة “عبد المجيد عبد الرحيم” هو مهندس احتفائية ضيافة العلّامة “الجفري”، فقد استخدم الخليفة “عبد المجيد” همته العالية وقدراته الواضحة وعلاقاته الواسعة في وضع السيناريوهات الذكية والترتيبات السلسة في إنجاح المناسبة التاريخية على نكهة مختلفة، حيث لعب دور المخرج الحاذق الذي يعمل وراء الكواليس في تجهيز المقادير وتوزيع الإرشادات ورسم الوصفة.
فاتحة البرنامج كانت كلمة الترحيب المؤثرة من الخليفة “يس محمد طه” إمام مسجد السيد “المحجوب” بـ”أم درمان”، ثم أعقبه ظهور إيقاعات شباب الختمية بلونها الروحي الشفاف، وبعد ذلك جاءت كلمة هيئة الختمية الذي قدمها الخليفة “عبد العزيز محمد حسن” إمام مسجد السيد “علي”، فكانت رائعة على قدر زخم الحدث المبارك، مليئة بالعبر والدروس التي تمجد آل البيت المطهرين وتعكس دورهم الرسالي في توجيه الخلق إلى رحاب التوحيد لدين الله، بعد ذلك تحدث “برير سعد الدين برير” رئيس المجمع الصوفي مرحباً بالضيف الكبير.
كانت الأنفس مشرئبة والقلوب متحفزة والمكان يلفه الصمت والهدوء عندما وقف العلامة الكبير “الجفري” على المنصة ليتحدث عن مدارج المحبة على درجات الأحبة، فقد كان يملأ جوانحه بريق العلماء وتواضع الحكماء وبلاغة الفقهاء، حيث ذكر قائلاً.. هل يوجد من يرسل المحبة الصادقة على الرسول الكريم أكثر من أهل السودان.. مؤكداً بأن المحبة هي روح الإسلام وجوهره، بل هي حقيقة التوحد ورمزيته المقدسة، وأوضح “الجفري” أن إبليس ضل الطريق وصار ملعوناً لأن سلوكه لا يعرف المحبة التي ترتبط بالتوحد برباط مقدس لا ينفك أبداً، ثم طالب “الجفري” المسلمين بتقفي أثر المحبة والحرص على تطبيقها لأنها تطهر القلوب وتعظم الأعمال، مبيناً أن أعظم مدارك المحبة هي محبة آل البيت النبوي، وأكد أن المحبة تنبع من الجمال والإحسان والكمال.
المحصلة تؤكد أن الطريقة الختمية من خلال الإبداع المتألق الذي قدمته في الاحتفائية الضخمة، أنها تمتلك القدرة على اجتياز الصعاب وإظهار إيقاعات الوثبة العالية. فقد كانت ملامح المناسبة الكبيرة تعبر عن إنجازات هائلة على المستوى الدعوي والسياسي، فالإخراج كان رائعاً والحضور فاق التصورات ودلالة الرسالة إلى مولانا “محمد عثمان الميرغني” في عاصمة الضباب كانت بليغة، هكذا مرت احتفائية “الجفري” في مسجد السيد “علي” بمذاق فريد ومؤثرات لامعة ستكون باقية في الذاكرة الإنسانية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *