زواج سوداناس

خالد عز الدين : شوط يشبه الهلال !


بركلتي جزاء الهلال يحسم سيد الأتيام ويتصدر الممتاز بالمناصفة

شارك الموضوع :

عندما تظهر الشمس في كبد السماء فان لا احد يستطيع ان يقول انها غير موجودة الا اذا كان مجنونا او مكابرا !

نقول ان الحقيقة تكون اكبر واقوي دائما وتفرض نفسها لذلك فان اداء الهلال في الشوط الثاني فرض نفسه علي كل شئ .. علي الاحباط وعلي الاتهامات بالتمرد والتواطؤ وعلي المذيع الذي رفع صوته مع الكرة الجميلة .. علي كل الذين كانوا يتابعون الكرة بعدم اهتمام فانتبهوا لها ولا نقول علي الجمهور الذي كان يشاهد المباراة فقد كان مركزا منذ البداية واستحق الاشادة والتقدير لحضوره في عز النهار في هذه الايام لمشاهدة المباراة .. ونخص بكل تاكيد شباب الاولتراس الذين صفقوا قبل ان تبدأ المباراة .. وشجعوا اللاعبين وهم يتحسسون اماكنهم .. ورقصوا ليعطوا احساسا جميلا للجميع .. الاسود الزرقاء تحمي الهلال .. حقيقة تؤكدها الايام متمنين ان يعوا دورهم بصورة اكبر وان يظلوا خلف الكيان ..

شوط اول لا نقول انه كان سيئا ولكنه بدأ شبيها لاداء الهلال في المباريات الاخيرة قبل ان يتجه الثعلب نحو وسط الملعب متحررا من دور فُرض عليه في الناحية اليسري قلل كثيرا من قدراته لينضم بعد ذلك لابوعاقلة الذي تحفه الدعوات وتحفظه من العيون باذن الله وبتالق اطهر الطاهر وادائه لمباراة في غاية الروعة ذكرتنا ببداياته الجادة فان الهلال بدأ يستعيد شيئا من بريقه خصوصا وان الهدف المبكر ادخل شيئا من الاطمئنان في نفوس الجماهير وجعلنا نعشم اكثر في ميلاد نجم كبير جدا اسمه ابو عاقلة .. هلال الفاشر الذي جاء ليفرض كلمته علي الهلال في ملعبه لم يستسلم للهدف وتحرك نحو الهجوم وشكل احمد عادل ومن خلفه وليد حمدان خطورة كبيرة علي الهلال وكان هدف التعادل قريب لولا براعة الشبل يونس الطيب الذي لم يجعلنا نحس بغياب مكسيم .. توهان بعض اللاعبين بسبب غيابهم عن المشاركة لفترة مثل وليد والشغيل جعل وسط الهلال في بعض الاحيان يفقد السيطرة ويعطي الفرصة لوسط هلال الفاشر لفرض كلمته ولكن ابوعاقلة مثل (سلطان الفاشر) كان يعود بعد كل فترة ليقول الكلمة الاخيرة .. شوط اول انتهي وودع بعده ولاء الدين الذي مازال يلعب بصورة فرديه وشارك كاريكا وبشه ثم ايشيا لتعود الكرة القصيرة الجميلة التي تشبه الهلال وللحقيقة فان الكاميرا كلما اتت علي العشري كنا نلاحظ انه يطالب بتبادل الكرات بين اللاعبين .. قدم نجوم الهلال في الشوط الثاني السهل الممتنع .. أقتربوا من بعضهم واجادوا التسليم والتسلم وفتح الكرة بالاطراف ونوعوا الهجمات واحرزوا هدفين جميلين بصناعة جماعية وتالق لمحمد عبد الرحمن الذي افتقدناه طويلا ..

شوط جميل أستعاد به الهلال شيئا من الثقة عسي ان يتاكد الذين يريدون زرع عدم الثقة في اللاعبين ان الهلال اشتهر بالاخلاص والحب والوفاء وان جنود الهلال اكبر من اي اتهامات .. مبروك لبشه وكاريكا والشغيل ومساوي هذا الانتصار .. مبروك للشباب ومبروك للعشري ومبروك حتي للكاردينال فنحن نحترم منصب الرئيس ونعرف جيدا كيف نتعامل مع المواقف الصعبة .. مبروك لشعب الهلال هذا الشعب المعلم الذي يفرض كلمته دوما .. خطوة للامام لنحافظ علي بطولتنا المحببه وفي نفس الوقت فان ثورة التصحيح سوف تستمر ..

نجوم وكلمات ..
واحدة من اكبر مشاكل الهلال في المباريات الاخيرة هي عدم القدرة علي بناء الهجمة بمساندة لاعب الطرف .. بعد غيبة عاد اطهر ليؤكد ان المساندة والزيادة العددية تعطي شكلا للفريق وتكسب الهجمة خطورة اكبر .. لاعب الكرة هو الذي ينتزع الاشادة بادائه من الذين ينظرون للاداء فقط بدون اجنده .. أطهر الطاهر ادي مباراة يستحق عليها الاشادة ..

محمد عبد الرحمن .. نجم موهوب .. فقده الهلال للاصابة بعد ان انطلاقة قوية .. عبد الرحمن يؤكد بان الهلال (معيون) في نجومه فالهلال فقد والي الدين في ماسأة من النادر ان تحدث في الملاعب وفقد يوهانس قبل ان يشبع الجماهير بفنونه وفقد العوني في عز عنفوانه وفقد الديبة في لحظة انفعال وفقد حتي النعيم بالاصابة بعد انطلاقة كبيرة .. محمد عبد الرحمن في مباراة الامس لعب بقوة والتحم دون خوف واحرز الهدف من تصويبه قوية واجاد المراوغة .. دوام الشفاء يا كابتن ..

يونس الطيب . شاب صغير .. قليل الخبرة .. وجد نفسه فجأة بين الخشبات في موقف صعب والهلال عائد من هزيمة .. يونس لعب بثقة النجوم الكبار وثبات العملاقة .. أنقذ الهلال من هدف محقق في الشوط الاول ولم يضطرب واحسن الاستلام والخروج والتعامل مع الزملاء وبناء الهجمة .. مبروك يا كابتن ..

واخيرا .. نتمني ان تكون هذه المباراة فاتحة خير للعشري .. غدا نعود لفساد اتحاد الكرة فقد طولنا منهم وفي كل يوم يظهر جديد حتي اننا بدأنا نخاف علي انفسنا من كثرة الملفات التي تتجدد كل يوم !!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *