زواج سوداناس

مدير الأمن: (نعلم من يتلقون توجيهات من أمريكا بالداخل)



شارك الموضوع :

كشف جهاز الأمن والمخابرات الوطني عن علمه بأشخاص ــ لم يسمهم ــ يتلقون رسائل وتوجيهات من الولايات المتحدة. وأفصح مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني الفريق أول مهندس محمد عطا عن معلومات بشأن تلقي هؤلاء الأشخاص رسائل من أمريكا حول ما يحدث في السودان، وقال: «أمريكا تقول لزول في السودان ده البحصل أو هو يقول شنو». وقال عطا للصحافيين بمطار الخرطوم عقب عودة الرئيس البشير من إثيوبيا أمس، إن الأوضاع في دارفور ممتازة، وأضاف قائلاً: «بعد أقل من أربع سنوات في دارفور تنعقد امتحانات شهادة الأساس لأول مرة في بعض المحليات، وكذلك في جبل مرة وفي أماكن كثيرة تقوم امتحانات الشهادة السودانية دون أية مشكلات». وأكد عطا أن زيارة البشير لدارفور دحضت كل الدعاية الكاذبة بشأن دارفور، ونبه إلى أن الرئيس أمضى وسط المواطنين خمسة أيام بالتمام والكمال واستقبلوه خير استقبال، ومضى بينهم بسيارة مكشوفة في كل دارفور، وزار كل الولايات شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً، وتم استقباله من مختلف الفئات والقطاعات والقبائل. ونوَّه عطا بانتهاء التمرد في دارفور، وقال: «القالوا إنو عايزين الرئيس يتحاكم في المحكمه الجنائية عشان هو عمل تطهير عرقي وقتلهم، يقعد معاهم خمسة أيام ويحسنوا استقباله، ويجيء الاستفتاء ويشارك فيه كم وتسعين في المئة من مواطني دارفور، وينتهي بسلام دون أي مشاكل». وطالب عطا بإيلاء مسألة الدعاية الكاذبة حول دارفور اهتماماً كبيراً، وتابع قائلاً: «التمرد انتهى، وغير التمرد أين الكلام البقولوا فيه الناس من عام 2003م، ووين التطهير العرقي، وأن الرئيس مطلوب في المحكمة الجنائية عشان دارفور.. كلو هذا هل يمر مرور الكرام معقول.. وأصلاً مفروض الموضوع ده ما يمر مرور الكرام، والمطلوب عمل سياسي وإعلامي، ومطلوب دحض الدعاية الكاذبة التي شوهوا بها سمعة البلاد وأخروها ودمروها وأوقفوا عجلة التنمية، ومفروض أن نثبت أن كل هذا كلام فارغ، ومفترض أن تكون زيارة الرئيس ليست خبراً وينتهي الاستفتاء والمشاركة الحصلت، وخيار الناس بهذه الطريقة ما خبر وينتهي».ولفت عطا إلى أن الولايات المتحدة تحدد لأشخاص بالداخل ماذا يقولون، وقال: «أمريكا تقول لمنو نحن شايفين دارفور وبنمشي فيها.. وأمريكا تتحدث مع ناس تانية، وحقو الناس التي تتحدث معهم أمريكا نحن نقول ليهم نحن عارفين، وأمريكا تقول لزول في السودان البحصل في السودان ده شنو أو هو يقول شنو». وأكد عطا أن ما حدث في دارفور بانتهاء التمرد سيحدث في جنوب كردفان والنيل الأزرق، ومضى قائلاً: «إن شا الله ما حدث في دارفور من قضاء على التمرد سيحدث في المنطقتين في النيل الأزرق وجنوب كردفان».

صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *