زواج سوداناس

رسائل إلى زينب 13



شارك الموضوع :

انتهى الخطاط من الكتابة على ظهر الركشة، كان قد جاءنا عصر اليوم برفقة أحد الزملاء، وبعد أن شاهدنا جميل خطوطه طلبنا منه أن يكتب بخطه الجميل على ركشاتنا جميعا، الأمر لم يخل من تضامن وتواطؤ سري بهدف مساعدة الرجل الذي بارت مهنته كثيرا في السنوات الأخيرة بسبب الملصقات الجاهزة. المهم طلبت منه أن يكتب على شباك البلاستيك الخلفي للركشة اسم (زينب) موحيا له بأنها امرأة عزيزة على قلبي، ابتهج الرجل وشرع في العمل بنشاط كبير، وحين أراني النتيجة وجدته قد ابتكر لوحة كاملة من الاسم، حيث رسم قلبا على شكل جملة (أحب الناس) ووضع في جوفه اسم زينب، جاعلا أحب الناس باللون الزهري، وزينب مشكولة باللون الزرعي. تحركت يومها متباهيا في شوارع أم درمان متوقعا أن يقفز إلى مقاعد ركشتي القديمة أحد اثنين: إما زينب ست الاسم أو عاشقها الغريب.
عدت إلى غرفتي بمنزل العزاب في الموردة بعد منتصف الليل، ولأول مرة منذ أكثر من عامين تقريبا أعود وبين جناحي زجاجة عرقي، كنت قد هجرت الخمر مع هجران سارة لحبي وسفري إلى أقاصي البلاد، لكني اليوم بي حنين طيفي لاذع يدفعني لتجرع الخمر علها تغرقني في بحر من الزهر ومحيط من الخضرة. بيد أني لم أشرب كثيرا، عقلي لسبب ما قاوم فكرة الثمالة وظل يقظا يحثني على العودة إلى أوراق العاشق ومتابعة سيرته المضنية في حب زينبه المستحيلة. نحيت الزجاجة جانبا وأخرجت كومة الأوراق من تحت السرير، بدأت من حيث انتهيت، في منزل الزمان وأمها جليلة، العاهرتان النقيضتان:
“لا أعرف ما الذي حدث بالضبط، يا زينب، هجرت في خلال أيام قصيرة بيتي وعالمي بأكمله، وصرت أسكن مع الزمان وأمها في عشتهما العتمة بالحي الطرفي البعيد. أهملت عملي وصرت لا أمضي إلى الشركة إلا بعد أن تفرغ جيوبي من الجنيهات فأهرول لأخمش من الخزينة بضعة ألوفات تبقيني أسبوعا أو أسبوعين بين ناري الزمان وأمها جليلة. أقضي النهارات نائما، وفي الليل التصق بجسد الزمان المشتعل، أراجع معها المعلقات العشر، وجغرافيا الصين الهندية وتاريخ الدويلات الإسلامية في الأندلس، توشوش أذني بأوهام مستقبلها العلمي الحالم، وتسكب في جوفي خمر التمر البكري، الذي تعده جليلة الأم خصيصا لجلسات المذاكرة الجسدية الطويلة، التي ستشتعل بيننا الثلاثة حتى الفجر بعد الانتهاء من مذاكرة الأوراق الضائعة في بخار الوقت الميت.”
هل هي مصادفة أن يذكر عرقي التمر في أوراقه لهذا المساء حتى يذكرني بزجاجتي التي نحيتها جانبا. إذن أتناول زجاجتي مرة أخرى، وبدلا عن استخدام الكأس أمسك بها وأبدأ بتجرع خمر تغييبي مباشرة من فم الزجاجة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *