زواج سوداناس

وزارة المالية: الاقتصاد السوداني يواجه تحديات نتيجة الهجرة والانفصال



شارك الموضوع :

أقر وزير الدولة بوزارة المالية والتخطط الاقتصادي د. عبد الرحمن ضرار، بأن الاقتصاد السوداني يواجه تحديات نتيجة للهجرة والانفصال، وأكد أهمية التخطيط الاقتصادي في حل القضايا الاقتصادية المعقدة في ظل الظروف العالمية التي يشهدها الاقتصاد العالمي من تذبذب أسعار العملات مقابل الدولار وتباطؤ النمو في الاقتصاد العالمي.
وقال وزير الدولة لدى مخاطبته ورشة العمل في التخطيط الاقتصادي التي نظمتها وزارة المالية ممثلة في أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية بالتعاون مع مشروع تعزيز قدرات الموازنة العامة للدولة الممول من البنك الدولي أمس، إن الاقتصاد السوداني يواجه تحديات اقتصادية نتيجة للهجرة والانفصال، وإنه رغم وجود أمانة التخطيط الاستراتيجي التي تخطط في كل المجالات، إلا أن الدولة أفردت وكالة التخطيط الاقتصادي.
وأكد ضرار حرص الوزارة وتوفيرها الدعم لمشروعات بناء القدرات للعنصر البشري.
ومن جانبه أوضح رئيس أكاديمية الدراسات المالية والاقتصادية د. عبد المنعم محمد الطيب، أن الأكاديمية تعمل على المساهمة في بناء قدرات العاملين بوزارة المالية كافة والقطاع الاقتصادي، وقال إن الورشة تتناول معرفة المفاهيم الأساسية في التخطيط الاقتصادي والمستجدات التي طرأت في التخطيط وربطها بتقييم البرنامج الخماسي ومعرفة الانحرافات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        ما المقصود من (الهجرة) أظنها هي الهجرة من الدول المجاورة التي ملت البلد . أما هجرة المواطن للخارج فهي رصيد لدعم الاقتصاد إذا عرفت وزارة المالية من أين تؤكل الكنافة. ونسأل وزارة المالية أش معنى كل الدول تستقطب مدخرات المغتربين والمهاجرين بطرق ذكية تجعلهم يتسابقون لتحويل مدخراتهم اولا بأول . نسأل الساده وزارة المالية متى تنتهي مسرحية زكية زكريا المقدمة للمغتربين على مسارح السفارات والقنصليات بالخارج .. وعلى (مساخة) جهاز المغتربين بالداخل؟ ومن مساحن (الحنة) ها هو خبر 4500 عقد للسفر للخارج صرح به امين المغتربين وعلى بعد (ملم) من سعادة مسئول وزارة المالية . كم مليون دولار فقدت نتيجة (شراء) هذه العقود ؟ وكم مليم عادت لللوطن ؟ أول مره أشوف زول مؤجر (راعي) لرعاية الغنم .. ونقصت اللبينه ولم يلاحظ ونقصت الغنيمات ولم يلاحظ وضاعت الغنيمات .. عندها لاحظ . ومن حظ الراعي أمر صاحب الغنم بشراء غنم أخرى واداها نفس الراعي . هذه هي المسرحيه الان غربة مقدوده برعاية جهاز المغتربين وتم دعمه لفتح المزيد من الفروع وضاع المغتربين ومن غربة محدوده إلى هجرة بلا حدود شرعية كانت أم شعيرية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *