زواج سوداناس

عقبات سياسية وقانونية تواجه إغلاق غوانتانامو برغم تناقص نزلائه



شارك الموضوع :

من خلال مرآة وسياج الأسلاك المتشابكة يمكن رؤية حفنة من المحتجزين الملتحين في قمصان قطنية متهدلة، يتحركون بغير هدى داخل زنازين في سجن خليج غوانتانامو الحربي، تحرسهم أعداد أكبر بكثير من الجنود الأميركيين.

هذا هو عالم سجن أميركا الذي تلاحقه الانتقادات، وهذا هو المشهد الذي يبرز كيف أن عنصر الوقت -والخيارات- ينفد أمام الرئيس الأميركي باراك أوباما لتحقيق وعده بإغلاق المجمع قبل أن يترك منصبه في يناير.

قلص أوباما عدد نزلاء المعتقل إلى 80 محتجزا، وهو أقل عدد منذ ما بعد فتحه بقليل امتثالا لقرار من الرئيس السابق جورج دبليو بوش بغرض احتجاز المشتبه بضلوعهم في أعمال إرهابية ممن اعتقلوا في الخارج عقب هجمات 11 سبتمبر 2001.

لكن مسؤولين أميركيين في واشنطن يقولون إن الرئيس يواجه عقبات سياسية وقانونية، ربما تحول دون تحقيق هدفه بإخلاء مركز الاحتجاز بالقاعدة البحرية الأميركية في كوبا.

ومع هذا، هناك دلائل متزايدة بدت خلال جولة لممثلي وكالات إعلامية جرى تنظيمها بدقة هذا الأسبوع على أن الأنشطة آخذة في الانحسار في المعتقل، الذي يحوي الآن العديد من الزنازين الخاوية.

وفي الوقت الذي تتقلص فيه أعداد النزلاء، فإن المشاركة في ما كان يوما إضرابا واسعا عن الطعام تنحسر أيضا. وتجري تغذية أقل من خمسة نزلاء قسرا، حسبما صرح كبير المسؤولين الطبيين في المعتقل للصحافيين، بينما كان يعرض كرسيا يجري ربط المحتجز فيه وتغذيته مرتين يومين من خلال أنابيب تدخل الجسم من الأنف.

لكن لم يطرأ تغير يذكر على القوة البالغ قوامها 1100 عسكري المكلفة بتأمين أماكن الحجز المتعددة في غوانتانامو، التي تتراوح بين مجمعات لحسني السير والسلوك، وبين الحجز الانفرادي لمن يعتبرون الأكثر خطرا. وهذا يعني أن هناك حوالي 14 حارسا لكل سجين في الوقت الحالي.

وفي واشنطن يستعد المشرعون الجمهوريون لمعركة قانونية إن حاول أوباما نقل السجناء إلى الولايات المتحدة.

وتعتمد خطة أوباما التي أعلنها قبل شهرين على نقل ربما عشرات السجناء المتبقين -الذين يعتبرون خطرا لدرجة تحول دون إطلاق سراحهم- إلى الولايات المتحدة. لكن هذا سينتهك حظرا للكونغرس على القيام بعمليات النقل هذه.

مشاكل رغم العدد الأقل

لا يستبعد مسؤولون بالإدارة أن يسعى أوباما للالتفاف حول الكونغرس واللجوء لإجراء تنفيذي لإغلاق السجن، لكنهم يقولون فيما بينهم إنه لن يتخذ قراراً على الأرجح قبل إجراء انتخابات الرئاسة في نوفمبر. ويتعهد دونالد ترامب متصدر سباق الجمهوريين للترشح لانتخابات الرئاسة، وكذلك منافسوه في حزبه، بإبقاء السجن مفتوحا إن هم دخلوا البيت الأبيض.

وكان معتقل غوانتانامو يضم يوما ما يقرب من 800 سجين فأصبح رمزا لتجاوزات «الحرب على الإرهاب» ومرادفا لاتهامات التعذيب. ووصفه أوباما -الذي يرجع تاريخ وعده بإغلاق السجن إلى حملته الانتخابية في 2008- بأنه أداة لتجنيد إرهابيين.

والآن يتحدث مسؤولو المعتقل عن تحسن «استجابة» السجناء لفكرة أن الإفراج يقترب. ومعظمهم محتجز منذ ما يزيد على عشر سنوات بلا تهمة ولا محاكمة.

وقال قائد قوة الحرس في غوانتانامو، الكولونيل ديفيد هيث، إن هناك سجينين فقط مدرجان على قائمة سوء السلوك التي تنطوي على أفعال تبدأ بمهاجمة الحرس بدنياً وتنتهي «برشهم بسوائل تخرج من الجسم».

أما المضربون عن الطعام الذين كان عددهم يزيد على المئة في ذروة احتجاجهم عام 2013 فلم يعودوا الآن سوى قلة قليلة تعد على أصابع اليد الواحدة، ولم تعد هناك حاجة لفرق خاصة لجرهم من زنازينهم وإخضاعهم لجلسات «التغذية القسرية» وفقاً لما ذكره رئيس وحدة المنشآت الطبية، الكابتن بحري ريتش كواترون.

 

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *