زواج سوداناس

احمد طه الصديق : كنوز رئيس



شارك الموضوع :

> بثت قناة تونسية في وقت سابق حملة التفتيش والحصر التي قامت بها لجنة عدلية على أحد قصور الرئيس التونسي السابق زين الدين بن علي، حيث اكتشفت ثروة طائلة سرقها الرئيس من أموال الشعب التونسي والمختطفة بطبيعة الحال حتى من أفواه الجياع، حيث وقفت اللجنة على المليارات من العملة التونسية وعملات أجنبية مجوهرات ثمينة بعضها خبأت في خزن سرية. > وبالطبع لا يعتبر الرئيس المخلوع بن علي هو الرئيس الإفريقي الوحيد أو العربي الذي سرق شعبه مكوناً ثروة طائلة، فقد كشفت التقارير أو المحاكمات التي خضع لها زعماء في العالم الثالث أو في القارة السمراء، كيف ولغوا في النعيم والثراء الفاحش غير المستحق، وحولوا تلك الثروات المنهوبة إلى البنوك الأوروبية وشراء عقارات هناك تقدر بملايين الدولارات. وتشير التقارير أن أحد الزعماء اللصوص اشترى بناية فاخرة في باريس لسكن أسرته وأقاربه في رحلاتهم من أجل التسوق، بينما فضَّل الإقامة في جناح رئاسي في فندق فاخر على مرمى حجر من قوس النصر في الشانزليزية، يدفع خلالها ما يعادل ثلاثة آلاف وثلاثمائة دولار في الليلة الواحدة، وذلك ما أكدته منظمة الشفافية الدولية والتي ورد أيضاً في تقريرها أن كل من الرئيسين المخلوعين زين العابدين بن علي والرئيس المصري حسني مبارك، يملكان سلسلة من العقارات في العاصمة الفرنسية باريس ويمتلكان ثروة طائلة. كذلك اتهم التقرير طفلة إفريقيا بأنهم يحولون أموال المساعدات الدولية إلى حسابهم الخاص لتمويل حياة البذخ التي يعيشونها، ويذكر أن السلطات الفرنسية واجهت العديد من الاتهامات بأنها كان تغض الطرف عن تلك الفضائح، وتقول صحيفة (ليبراسيون) الفرنسية إن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي يبدو عاجزاً عن تخليه عن دعم أولئك الطغاة، )وتمضي قائلة( إن مكتب المدعي العام الفرنسي تعرض لما أسمته بخدعة الحواة الماليين الذين خبأوا عنه تلك الثروات الهائلة التي تعود إلى العديد من الزعماء الأفارقة، وتضيف قائلة إن فيلام بوردون المحامي الذي يمثل الشفافية العالمية، اضطر لخوض معركة شرسة ضد القضاء الفرنسي، وقد زعم في العام 2009 أن سلطات الجمارك الفرنسية اعترضت طائرة استأجرها تيودور ابن زعيم إفريقي ووجد على متنها 26 من السيارات الفارهة الجديدة سبع منها ماركو فيراري رولز رويس. > وفي ليبيا تكشف للثوار جانباً من حياة البذخ التي كان يرفل فيها الرئيس المخلوع معمر القذافي حيث عُثر على مسدسات مطلية بالذهب وطاردة ذباب يعلوا مقبضها فيل من الذهب. > بينما المفارقة أن القذافي كان يحاول دائماً الظهور بمظهر التقشف حتى أنه كان يعمد على نصب خيمة له عند زيارته لأية دولة، وأشارت التقارير أيضاً أنه تم العثور على أموال طائلة خبأت في 19 صندوقاً بالرغم من الشعارات الثورية التي كان يرفعها. > وكل هؤلاء الحكام كانوا يحكمون شعوبهم بالحديد والنار، واعتمدوا على زبانية قساة طفقوا يعدوا أنفاس شعوبهم المقهورة الجائعة ويزجون بالآلاف داخل غياهب السجون ويقتلون المئات بليل. (دولة الظلم ساعة.. ودولة العدل إلى يوم القيامة)!!.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *