زواج سوداناس

محمد بن سلمان: نعتمد على مصر والسودان بالزراعة والتصدير



شارك الموضوع :

قال الأمير محمد بن سلمان ، ولي ولي العهد السعودي، إن تقييم شركة أرامكو التي تعتبر أكبر الشركات النفطية بالعالم يتجاوز التريليوني دولار وقد يصل إلى ثلاثة تريليونات.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الأمير السعودي عقد إعلان رؤية المملكة للعام 2030، حيث أكد على الاعتماد على كل من مصر والسودان في الزراعة والتصدير وخصوصا مصر فيما يتعلق بالتصدير إلى أوروبا والاستيراد للمملكة، لافتا إلى أن الرؤية المستقبلية هو إبراز المملكة كوجه استثمارية جذابة.

وأشار الأمير السعودي إلى قدرة المملكة على تحقيق رؤيتها حتى وإن بلغ سعر برميل النفط 30 دولارا أو أقل من ذلك، ملقيا الضوء على أهمية دور المرأة في المجتمع السعودي وكيف أنها دخلت في العديد من المجالات بسوق العمل حيث قال: «المرأة عملها مهم جدا وهي نصف المجتمع وفعالة ومنتجة،» لافتا إلى أن «المرأة تعمل في مجالات عديدة لدينا نساء محاميات وبمجال الأعمال والوظائف الحكومية وأسواق التجزئة والشوط الذي قطع كبير ولا نستطيع أن تنمو السعودية دون المرأة.»

وحول ملف السماح للنساء في السعودية بقيادة السيارات، قال الأمير محمد بن سلمان: «اليوم المجتمع غير مقتنع بقيادة المرأة ويعتقد أن لها تبعات سلبية جدا.»

ولفت الأمير السعودي إلى وجود معوقات وآثار جانبية خلال بدايات تطبيق برنامج التحول الوطني مشددا على ضرورة التحمل في السنوات الأولى ليكون الانطلاق الفاعل بعدها، ملقيا الضوء على أن من بعض الآثار الجانبية هو حصول تضخم طفيف.

المصري اليوم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***جميل في ظل حكومة البشير المصريين يسرحون ويمرحون في السودان وبالتالي حسب معطياتهم من بالأراضي بالسودان كإستثمار شبه بلوشي سيمكنهم من الزراعة بالسودان ومن ثم تصديرها ، وحكومة الإنقاذ مكنتهم من الأراضي التي لا تحتاج لتخصيب بدلتا طوكر والقاش وبالتنالي يمكنهم تصدير المنتجات الخالية من المواد الكيميائية لأوربا ، وبالتالي إضافة ملايين الدولات للخزانة المصرية ، ويمكنهم تسمين العجول وغيرها وشراء المواشي الحية بعقود طويلة الأجل والإستفادة من جلودها وتصدير جلودها لأوربا وغيرها كم الدول
        ***ده غير منج حكومة الإنقاذ المصريين أراضي لقيام مجمعات صناعية بالسودان لصناعة الأسمنت والأدوية الكميائية
        ***أتوقع نهاية حكم الإنقاذيين في القريب العاجل بإذن الله ، ومن يحكم السودان سيسعى لتطبيق مطالب السواد الأعظم من السودانيين ، بقطع العلاقات مع مصر ، وإلغاء الحريات الأربعة ومعاملة المصريين بالسودان باعتبارهم أجانب غير مرغوب فيهم ، ورفع قضية دولية لمجلس الأمن للمطالبة بأحقية السودان في منطقة مثلث حلايب وشلاتين ، وطرد المصريين المحتلين فوراً وبأمر القانون الدولي
        ***رفض منح المصريين حكومة وشعبا آيت إستثمارات بالسودان ، وإلغاء إستثماراتهم بالسودان ، ونزع الأراضي الزراعية والصناعية التي منحت لهم ، وإلغاء التعاملات التجارية وغيرها وقفل المعابر الجوية والبرية والبحرية معهم ، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر والسودان ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان

        الرد
      2. 2
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***جميل في ظل حكومة البشير المصريين يسرحون ويمرحون في السودان وبالتالي حسب معطياتهم من الأراضي بالسودان كإستثمار شبه بلوشي سيمكنهم من الزراعة بالسودان ومن ثم تصديرها ، وحكومة الإنقاذ مكنتهم من الأراضي التي لا تحتاج لتخصيب بدلتا طوكر والقاش في شرق السودان وغيرها من المناطق في شمال السودان وغربه ووسطه ويمكنهم تصدير المنتجات الخالية من المواد الكيميائية لأوربا ، وبالتالي إضافة ملايين الدولات للخزانة المصرية ، ويمكنهم تسمين العجول وغيرها وشراء المواشي الحية بعقود طويلة الأجل والإستفادة منها بتصدير جلودها لأوربا وغيرها من الدول
        ***ده غير منح حكومة الإنقاذ المصريين أراضي لقيام مجمعات صناعية بالسودان لصناعة الأسمنت والأدوية الكميائية … الخ
        ***أتوقع نهاية حكم الإنقاذيين في القريب العاجل بإذن الله ، ومن يحكم السودان سيسعى لتطبيق مطالب السواد الأعظم من السودانيين ، بقطع العلاقات مع مصر ، وإلغاء الحريات الأربعة ومعاملة المصريين بالسودان باعتبارهم أجانب غير مرغوب فيهم ، ورفع قضية دولية لمجلس الأمن للمطالبة بأحقية السودان في منطقة مثلث حلايب وشلاتين ، وطرد المصريين المحتلين فوراً وبأمر القانون الدولي
        ***نرفض منح المصريين حكومة وشعبا آيت إستثمارات بالسودان ، وإلغاء إستثماراتهم بالسودان ، ونزع الأراضي الزراعية والصناعية التي منحت لهم ، وإلغاء التعاملات التجارية وغيرها وقفل المعابر الجوية والبرية والبحرية معهم ، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر والسودان ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان

        الرد
      3. 3
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***جميل في ظل حكومة البشير المصريين يسرحون ويمرحون في السودان وبالتالي حسب معطياتهم من الأراضي بالسودان كإستثمار شبه بلوشي سيمكنهم من الزراعة بالسودان ومن ثم تصديرها ، حكومة البشير منحت المصريين ملايين الأفدنة في شرق السودان وشمال السودان وغرب السودان ووسط السودان ، ومكنت المصريين من الأراضي التي لا تحتاج لتخصيب بدلتا طوكر والقاش في شرق السودان ، ويمكنهم تصدير المنتجات الخالية من المواد الكيميائية لأوربا ، وبالتالي إضافة ملايين الدولات للخزانة المصرية ، ويمكنهم تسمين العجول وغيرها وشراء المواشي الحية بعقود طويلة الأجل والإستفادة منها بتصدير جلودها لأوربا وغيرها من الدول
        ***ده غير منح حكومة الإنقاذ المصريين أراضي لقيام مجمعات صناعية بالسودان لصناعة الأسمنت والأدوية الكميائية … الخ
        ***أتوقع نهاية حكم الإنقاذيين في القريب العاجل بإذن الله ، ومن يحكم السودان سيسعى لتطبيق مطالب السواد الأعظم من السودانيين ، بقطع العلاقات مع مصر ، وإلغاء الحريات الأربعة ومعاملة المصريين بالسودان باعتبارهم أجانب غير مرغوب فيهم ، ورفع قضية دولية لمجلس الأمن للمطالبة بأحقية السودان في منطقة مثلث حلايب وشلاتين ، وطرد المصريين المحتلين فوراً وبأمر القانون الدولي
        ***نرفض منح المصريين حكومة وشعبا آيت إستثمارات بالسودان ، وإلغاء إستثماراتهم بالسودان ، ونزع الأراضي الزراعية والصناعية التي منحت لهم ، وإلغاء التعاملات التجارية وغيرها وقفل المعابر الجوية والبرية والبحرية معهم ، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر والسودان ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان

        الرد
      4. 4
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***جميل في ظل حكومة البشير المصريين يسرحون ويمرحون في السودان وبالتالي حسب معطياتهم من الأراضي بالسودان كإستثمار شبه بلوشي سيمكنهم من الزراعة بالسودان ومن ثم تصديرها ، حكومة البشير منحت المصريين ملايين الأفدنة في شرق السودان وشمال السودان وغرب السودان ووسط السودان ، ومكنت المصريين من الأراضي التي لا تحتاج لتخصيب بدلتا طوكر والقاش في شرق السودان ، وتصدير المنتجات الخالية من المواد الكيميائية لأوربا ، وبالتالي إضافة ملايين الدولات للخزانة المصرية ، ويمكنهم تسمين العجول وغيرها وشراء المواشي الحية بعقود طويلة الأجل والإستفادة منها بتصدير جلودها لأوربا وغيرها من الدول
        ***ده غير منح حكومة الإنقاذ المصريين أراضي لقيام مجمعات صناعية بالسودان لصناعة الأسمنت والأدوية الكميائية … الخ
        ***أتوقع نهاية حكم الإنقاذيين في القريب العاجل بإذن الله ، ومن يحكم السودان سيسعى لتطبيق مطالب السواد الأعظم من السودانيين ، بقطع العلاقات مع مصر ، وإلغاء الحريات الأربعة ومعاملة المصريين بالسودان باعتبارهم أجانب غير مرغوب فيهم ، ورفع قضية دولية لمجلس الأمن للمطالبة بأحقية السودان في منطقة مثلث حلايب وشلاتين ، وطرد المصريين المحتلين فوراً وبأمر القانون الدولي
        ***نرفض منح المصريين حكومة وشعبا آيت إستثمارات بالسودان ، وإلغاء إستثماراتهم بالسودان ، ونزع الأراضي الزراعية والصناعية التي منحت لهم ، وإلغاء التعاملات التجارية وغيرها وقفل المعابر الجوية والبرية والبحرية معهم ، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين مصر والسودان ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *