زواج سوداناس

موسى يعقوب : ترتيب ضرورة.. أم عودة للعقل..؟



شارك الموضوع :

أحاطتنا صحف (الجمعة) علماً بأن جماعة ما يعرف بالجبهة الثورية قد أطلقت مبادرة منها هي الأولى من نوعها، ذكرت فيها أنها قد أوقفت إطلاق النار من جانب واحد منذ الرابع والعشرين من أبريل المنصرم وإلى الرابع والعشرين من أكتوبر القادم.
وطلبت من الوساطة الأفريقية تسهيل التفاوض مع الحكومة..! والبيان الذي وقع عليه كل من السيد “جبريل إبراهيم” حركة العدل والمساواة و”أركو مناوي” حركة تحرير السودان، ثم السيد “مالك عقار” رئيس الحركة الشعبية – قطاع الشمال كان قد تم الاتفاق عليه في خلال اجتماعات (نداء السودان) الأخير في “باريس”.
الغرض من تلك المبادرة كما جاء في البيان إياه هو (خلق بيئة مواتية للسلام والحوار الوطني الدستوري الشامل.. وهذا كله جيد ولا يملك المراقب والمتابع للشأن الخاص بالسلام والاستقرار في البلاد إلا أن يسأل، هل ذلك ترتيب ضرورة أم عودة للعقل..؟
ولأن العقل في سياسة الجبهة الثورية بمفرداتها وقياداتها كان غائباً طوال السنوات الماضية، نقول إنه (ترتيب ضرورة..!).
فالأوضاع في دارفور وجنوب كردفان وغيرها قد تم حسمها عسكرياً وسياسياً.. و(المسبحة تكر) وصولاً إلى مناطق أخرى بدأ الزحف عليها هذه الأيام، وهي جنوب النيل الأزرق.
لقد كان لزيارة السيد الرئيس لولايات دارفور الخمس ثم النتيجة المذهلة لاستفتاء المواطنين على الحق الإداري الدستوري، بعد ذلك إشارات داخلية أفادت بأن المواطن في دارفور ليس مع الحركات المتمردة حاملة السلاح.
وليس ذلك وحده، فالمتغيرات الأخيرة في جمهورية جنوب السودان، التي أتت بحكومة وطنية جمعت بين السيد “ٍسلفاكير” ومعارضيه “مشار” و”لام أكول” وغيرهم.. جاءت خصماً على الجبهة الثورية التي كانت تجعل من الحكومة في دولة الجنوب حاضناً لها وداعماً.. وصارت إضافة لا ريب إلى الحكومة في جمهورية السودان.
المصائب – كما يقولون – لا تأتي فرادى..! دائماً تتلاحق وتترى وتزيد الطين بلة.
وجاء داخلياً أيضاً اتهام الحكومة بعد أحداث الجامعات الأخيرة للجبهة الثورية بأنها بعد هزيمتها في مسارح العمليات نقلت العنف إلى الجامعات ويتعين مواجهته والقضاء عليه، فهي أي الجبهة الثورية التي لم توقع على (خارجة الطريق) المقترحة من الآلية الأفريقية، لن يشفع لها أن تطلب منها الآن الوساطة لتسهيل التفاوض مع الحكومة.
ثم يعيق ترتيب الضرورة والعودة إلى العقل هذه التي بادرت بها الجبهة الثورية ما أفاد به السيد “الصادق المهدي” إلى (سودان تربيون) وجاء فيه:
-قوى المعارضة طلبت لقاءً مع السيد رئيس الآلية الأفريقية “ثابو أمبيكي” موضحة أنها:
{ لا تريد أن يطلق على حوار الخرطوم صفة الحوار الوطني.. وتلحق به المعارضة، إنما حواراً شاملاً تبدأ إجراءاته في الخارج ثم ينتقل إلى الداخل.
{ تتوفر له الحريات وتكون رئاسته محايدة..! أي ليس الرئيس الحالي السيد رئيس الجمهورية، ومعنى ذلك ما يقول به “المهدي” (والعهدة عليه) يتناقض تماماً مع مبادرة الجبهة الثورية بوقف إطلاق النار من جانب واحد، لمدة نصف عام وطلبها من الآلية الأفريقية الوساطة لتسهيل التفاوض مع الحكومة..)..!
فما ألقى به السيد “الصادق المهدي” باسم المعارضة يقف حجر عثرة في طريق ما تتطلع إليه وتعمل من أجله الجبهة الثورية من ترتيبات أملاها الواقع المستجد.
وهذا الواقع المستجد والمتغير بتقديرنا الذي أدركته الجبهة الثورية هو الذي جعل السيد “المهدي” يصرح ويقول إن:
مهامه في الخارج قد اكتملت وعودته إلى الداخل تنتظر قراراً من الحزب..!
أي لم يعد هناك مبرر لبقائه في الخارج.. فقد كان في السابق ومنذ أن خرج من البلاد بعد التوقيع على (إعلان باريس) الذي تبعه (نداء السودان) يعول على ثورة شعبية سلمية وحركة ثورية توسع حركة عدم الاستقرار والإرهاق المادي والعسكري.
الآن هذا كله لم يعد باعث رجاء أو أمل وإنما عودة إلى الداخل يتم فيها استدراك ما تيسر من أزمات حزبية ومستجدات سياسية ودبلوماسية.
إنها – على الطرفين “المهدي” والثورية، ترتيبات الضرورة وليس العقل والمنطق وحدهما.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *