زواج سوداناس

السودان يخاطب مصر: لن نتخلى عن حلايب وشلاتين ونريد نسخة من اتفاقية تيران وصنافير


البشير غاضب

شارك الموضوع :

أعلنت الحكومة السودانية، الاثنين 2 مايو/أيار 2016، أنها ستواصل المطالبة بسيادتها على منطقة حلايب وشلاتين الحدودية مع مصر عقب تخلي القاهرة عن سيادتها على جزيرتين في البحر الأحمر الى السعودية.

وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور قال أمام المجلس الوطني (البرلمان): “لن نتخلى عن حقوق سيادتنا على مثلث حلايب قيد أنملة. اتخذنا الإجراءات القانونية والسياسية بما يحفظ حقوقنا”.

نريد نسخة من اتفاقية الجزيرتين

غندور أكد أن الخرطوم تريد الحصول على نسخة من الاتفاقية المصرية السعودية التي بموجبها تخلت مصر عن جزيرتي صنافير وتيران الى السعودية. وأوضح في هذا الصدد: “نريد أن نرى تأثير هذه الاتفاقية على حدودنا البحرية”.

التخلي عن الجزيرتين أدى الى خروج المتظاهرين بالقاهرة للمطالبة بـ”إسقاط النظام”، في أكبر تحدٍّ للرئيس عبدالفتاح السيسي خلال عامين.

مثلث حلايب وشلاتين يقع على الطرف الإفريقي للبحر الأحمر، وتبلغ مساحته أكثر من 20 ألف كلم مربع.

وهناك 3 بلدات كبرى هي: حلايب وأبو رماد وشلاتين. وغالبية سكان المنطقة البالغ عددهم نحو 27 ألفاً من إتنية البجا، وينتمون الى قبائل البشاريين المنتشرة من شلاتين شمالاً حتى بورتسودان وحدود نهر عطبرة جنوباً، وهناك أيضاً قبائل الحماداب والشنيتراب والعبابدة.

والرعي هو النشاط الأكثر بين هذه القبائل. وفي المثلث محميات طبيعية وبعض مواقع الآثار الفرعونية، إضافة الى ثروات معدنية.

مجلس وزراء السعودية وافق على نقل سيادة الجزيرتين

وتزامن إعلان الجانب السوداني مع موافقة مجلس الوزراء السعودي، الاثنين، على اتفاقية الحدود البحرية بين المملكة ومصر، الموقع عليها بمدينة القاهرة، والتي تنتقل بموجبها سيادة جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية.

وقال مجلس الوزراء الذي عُقد برئاسة العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز: “بعد النظر في قرار مجلس الشورى رقم (68/ 34) قرر مجلس الوزراء الموافقة على اتفاقية تعيين الحدود البحرية بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية”.

وتحتج الخرطوم من وقت لآخر على إدارة مصر لمنطقتي حلايب وشلاتين الواقعتين على البحر الأحمر، ويؤكد السودان أنهما تحت سيادته منذ استقلاله عام 1956.

ومنذ مطلع أبريل/نيسان الماضي ارتفع صوت السودان مطالباً بإعادة حلايب وشلاتين إثر تخلي مصر عن جزيرتين الى السعودية.

هافغنتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نعم لرفع العقوبات

        حانحرر حلايب ونركبك انت ياكلب

        وقريبا جدا

        لاعجب ان لاتبارك مصر انتصارات القوات المسلحة في دارفور وكردفان والنيل الازرق فهي من اكبر الداعمين للتمرد وبالذات في التعاون الاستخباراتي والامني ولذلك نجد معظم ماحدث لقواتنا المسلحة هو كمائن بما معناه معلومات مسربة

        الرجاء من الحكومة ايقاف الحريات الاربعة والتشديد علي المصريين في السودان وعلي كل السودانيين عدم الثقة مع المصارية وعدم اعطائهم اي معلومات حساسة تخص القوات المسلحة وتحركاتها

        ينبغي حصر كل الخطط في دائرة ضيقة جدا جدا الرئيس ووزير الدفاع ومدير الامن وقادة الاركان فقط وعدم تسريبها حتي لقادة المؤتمر الوطني

        وادعو ايضا الي تجميد النشاط السياسي في الجامعات الي عامين وايقاف الحريات الاربعة فورا وتقوية اعلام القوات المسلحة

        عندما يستقر السودان سترتجف مصر من اقصاها الي ادناها

        ليس مصر فقط بل كل العالم

        الرد
      2. 2
        نعم لرفع العقوبات

        ردا علي المصري اللعين

        حانحرر حلايب ونركبك انت ياكلب

        وقريبا جدا

        لاعجب ان لاتبارك مصر انتصارات القوات المسلحة في دارفور وكردفان والنيل الازرق فهي من اكبر الداعمين للتمرد وبالذات في التعاون الاستخباراتي والامني ولذلك نجد معظم ماحدث لقواتنا المسلحة هو كمائن بما معناه معلومات مسربة

        الرجاء من الحكومة ايقاف الحريات الاربعة والتشديد علي المصريين في السودان وعلي كل السودانيين عدم الثقة مع المصارية وعدم اعطائهم اي معلومات حساسة تخص القوات المسلحة وتحركاتها

        ينبغي حصر كل الخطط في دائرة ضيقة جدا جدا الرئيس ووزير الدفاع ومدير الامن وقادة الاركان فقط وعدم تسريبها حتي لقادة المؤتمر الوطني

        وادعو ايضا الي تجميد النشاط السياسي في الجامعات الي عامين وايقاف الحريات الاربعة فورا وتقوية اعلام القوات المسلحة

        عندما يستقر السودان سترتجف مصر من اقصاها الي ادناها

        ليس مصر فقط بل كل العالم

        الرد
      3. 3
        سوداني حر

        الامر قانوني بحت ولكن يجب عدم التفريط في الوثايق او طمسها باتفاقيات مجاور وبمرور الزمن تصير حجة لهم !!!

        الرد
      4. 4
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***قطع العلاقات بين مصر والسودان ، وإسترداد مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وبالقانون الدولي ، تبعيتها للسودان مثبته تاريخيا وبالخرائط الرسمية والدولية الموجودة لدى حكومة السودان في دار الوثائق السودانية ، وموجودة أيضا في دار الوثائق البريطانية
        ***إلغاء الحريات الأربعة بين السودان ومصر ، وإلغاء كل الاستثمارات المصرية بالسودان ، وإلغاء كل الإتفاقيات التجارية والصناعية وغيرها
        ***ونزع كل الأراضي الزراعية والصناعية وأرض الري المصري ، قطع العلاقات الدبلوماسية بين السودان ومصر ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        ***وإغلاق المعابر البرية والبحرية والجوية بين السودان ومصر نهائيا ، وبناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان ، بتكليف دولة أجنبية للقيام ببناء السور الخرصاني وفق الأنظمة الدولية وتحت مسؤوليتها ، وبمجرد قيام وإكتمال بناء السد الأثيوبي العظيم ستجف بحيرة السد العالي وسنعمل على تشييد وبناء مدينة حلفا القديمة في موقعها السابق وكذلك عودة جميع القرى ال 27 قرية شمال وجنوب مدينة حلفا القديمة ، كسابق عهدها
        ***وحكومة البشير لها أن تختار تنفيذ المطلب الشعبي أو ترك كراسي الحكم وسنقوم بالتنفيذ فورا ، نحن سنختار تنفيذ مايختاره شعبنا الكريم وهذا هو خيار ورغبة كل السودانيين الشرفاء

        الرد
      5. 5
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***ياريس الإتفاقية التي تطالب بنسخة منها لا تعني السودان وأهله بشئ ولا مجال للمقارنة ، ولا نحن بالوضيعين أو بمن يرضى بالدنية في حقه
        ***مايهمنا هو عودة الروح للجسد ، ولا يكون ذلك إلا بالبعد والنأي عن مصر والمصريين ، وقطع العلاقات نهائيا بين مصر والسودان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *