زواج سوداناس

برلمانيون يهاجمون الحكومة لتفريطها في حلايب والخارجية تتمسك بتبعية المنطقة للسودان


رئيس البرلمان يكشف عن لقاءات لتطبيع العلاقات مع يوغندا

شارك الموضوع :

هاجم عدد من النواب البرلمانيين الحكومة لتفريطها في حلايب، وطالبوا بتكوين آلية للاهتمام بإنسان المنطقة خارج المثلث تحسباً للاستفتاء المحتمل، وانتقدوا عدم تطرق بيان وزارة الخارجية لشروع الاعلام المصري في مطالب بتبعية السودان لمصر.
واتهم النائب أحمد كنة أزرق الحكومة بالتفريط في حلايب لوضع مصر يدها عليها، وحذر من رهان الحكومة على التحكيم الدولي وقال إن التحكيم الدولي يمنح المواطن حق اختيار الدولة التي يريد أن يتبع لها عن طريق الاستفتاء.
ومن جانبه طالب النائب عن دائرة حلايب أحمد عيسى بتكوين آلية للاهتمام بإنسان المنطقة خارج مثلث حلايب تحسباً للاستفتاء، ولفت الى ان الحكومة المصرية سخرت للمواطن في حلايب كل سبل العيش الكريم استعداداً للاستفتاء حتى تضمن ولاء المواطن لها.
ورأت النائبة محبوبة حسن ان الاعلام المصري طالب بتبعية السودان لمصر رداً على مطالبته بحلايب.
من جهته أكد وزير الخارجية بروفيسور ابراهيم غندور تمسك الحكومة بحقها في حلايب، وقال في رده على مداخلات النواب بالبرلمان امس، (سنطالب بحقوقنا ونصر عليها ونؤمن ظهرنا قانونياً)، واستدرك (سنمضي في علاقاتنا مع مصر كما نريد لها ولن نلتفت لمن يسيؤون الينا)، وشدد على عدم التفريط في العلاقة مع مصر واتهم جهات لم يسمها بالسعي لتخريب تلك العلاقة لتحقيق مصالحها.
وقلل غندور مما أثير حول تبعية السودان لمصر ووصفه بالتهريج، وقطع بعدم تبعية السودان لمصر، واضاف (السودان لم ولن يكون تابعاً لمصر).

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        atbarawia

        انتو هسي حلايب دي عندكم ليها كهرباء – طلع عين الشعب بالقطوعات وما قادرين تكفوا البلاد كهرباء ولا دايرين تكفوها شركم – كمان كايسين زيادة فقر وتجويع –

        الرد
      2. 2
        ودنمر

        عطبراوية ههههههههه

        الرد
      3. 3
        طارق عبداللطيف سعيد

        ***قطع العلاقات مع المصريين نهائيا وللأبد ، وإسترداد مثلث حلايب عن طريق المحكمة الدولية وبالقانون الدولي ، وتبعيتها للسودان مثبته تاريخيا وبالخرائط الرسمية والدولية الموجودة لدى حكومة السودان في دار الوثائق السودانية ، وموجودة أيضا في دار الوثائق البريطانية
        ***إلغاء الحريات الأربعة بين السودان ومصر ، وإلغاء كل الاستثمارات المصرية بالسودان ، وإلغاء كل الإتفاقيات التجارية والصناعية وغيرها
        ***ونزع كل الأراضي الزراعية والصناعية وأرض الري المصري ، وقطع العلاقات الدبلوماسية بين السودان ومصر ، وسحب الجالية السودانية والسفير السوداني من مصر ، وطرد الجالية المصرية والسفير المصري من السودان
        ***وإغلاق المعابر البرية والبحرية والجوية بين السودان ومصر نهائيا ، وسنقوم ببناء سور خرصاني عازل بين مصر والسودان ، بتكليف دولة أجنبية للقيام ببناء السور الخرصاني وفق الأنظمة الدولية وتحت مسؤوليتها ، وبمجرد قيام وإكتمال بناء السد الأثيوبي العظيم ستجف بحيرة السد العالي وسنعمل على تشييد وبناء مدينة حلفا القديمة في موقعها السابق وكذلك عودة جميع القرى ال 27 قرية شمال وجنوب مدينة حلفا القديمة ، كسابق عهدها
        ***وحكومة البشير لها أن تختار تنفيذ المطلب الشعبي أو ترك كراسي الحكم وسنقوم بالتنفيذ فورا ، نحن سنختار تنفيذ مايختاره شعبنا الكريم وهذا هو خيار ورغبة كل السودانيين الشرفاء

        الرد
      4. 4
        عمر

        والله لا عندهم ليها كهرباء ولا عندهم ليها موية ولا عندهم ليها قروش دي حكومة مفلسه ما عندها ميزانيه لي اي حاجة عايشين على المعونات الخارجية والله دول وضعها اسوء مننا وعايشين احسن مننا والسبب انهم بحافظو على ممتلكات البلد وممتلكات الشعب لكن حكومة السجم دي باعت اي حاجه والواحد اخير يتخارج قبل ما يبيعوهو هو ذاتو

        الرد
      5. 5
        meen

        ود ورل اقصد ود نمر بتعرف تضحك تمام

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *