زواج سوداناس

مسؤول: الذبح بميدان عام مصير الأهالي الفارين من مناطق التمرد



شارك الموضوع :

كشف مسؤول حكومي بجنوب كردفان عن معلومات خطيرة بشأن تورط أجانب في عمليات تعدين الذهب والمعادن الأخرى في مناطق قطاع الشمال، في ذات الأثناء الذي أفصح فيه عن أن متمردي قطاع الشمال يقومون بتجنيد إجباري للأطفال ويقومون بالدفع بهم للمعارك قبل اكتمال فترة التدريب العسكرية.بينما تفرض الحركة الشعبية ــ طبقاً للمسؤول ــ جبايات باهظة على الأهالي للصرف على الجيش الشعبي. واتهم معتمد كادقلي ياسر كباشي قطاع الشمال باحتجاز الأهالي في كاودا كدروع بشرية، وأشار إلى أن الحركة تهدد من يحاول الفرار من مناطقهم بالذبح في الميادين العامة ليكون عبرة للبقية، وقال كباشي لـ «الإنتباهة» إن الأهالي يدفنون محاصيلهم تحت الصخور البعيدة خوفاً من استيلاء الحركة عليها، وأوضح أن الأهالي يضطرون للذهاب إلى الكهوف ليلاً لطهي الطعام والعودة قبل طلوع الشمس خشية مداهمة عناصر الجيش الشعبي لهم، وكشف عن استيلاء المتمردين على الإغاثة التي تصل للأهالي على الحدود من الجنوب. وفي ذات الاتجاه أشار كباشي إلى تلقيهم معلومات بشأن تورط أجانب في عمليات تعدين الذهب في جبال النوبة وتصديره عبر دولة الجنوب، وقال إن الأجانب يدعون أنهم يحفرون للبحث عن مصادر مياه، فضلاً عن ادعائهم أن عمليات التفجير التي يقومون بها لتفجير الألغام.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *