زواج سوداناس

عادل عبده : “معتز موسى” وزير الكهرباء.. لماذا يتشاءم؟!



شارك الموضوع :

هنالك نزعة ثابتة في منهج وزير الكهرباء “معتز موسى” قائمة على فلسفة عدم استخدام المنظار الوردي الذي يسترضي طموحات الساسة في تصديهم لمسؤوليات التكاليف العامة، فقد ظل الوزير “معتز” في أغلب الأحايين لا يرسل الصورة التفاؤلية التي تعكس الوصول إلى مرحلة الاستقرار في معالجة أزمة انقطاع التيار الكهربائي.. لا أحد يعرف لماذا يميل الوزير “معتز” إلى هذا الأسلوب الصادم في وقت صارت فيه قضية الكهرباء تمثل الأزمة الطاحنة في الساحة السودانية التي تؤرق الجمهور من خلال مشهد من العذاب الذي لا يطاق، فوزير الكهرباء لا يريد إطلاق فرحة مجانية على أولئك المغبونين والحزانى الذين ذاقوا الأمرين من سياط انقطاع الكهرباء ودرجات الحرارة التي بلغت أقصاها.
قطاع الكهرباء صار إمبراطورية واسعة في مجال بناء الخزانات وتعلية السدود وتوسيع الشبكات وقيام المحطات الحرارية المختلفة، وأصبحت كل التوقعات تتحدث عن اكتمال خطوط الإنارة حتى على البوادي البعيدة، فضلاً عن تقديم سلعة الكهرباء بأسعار زهيدة، وكم اندلقت ملامح التفاؤل والانشراح بناءً على تلك الجهود الجبارة غير أن الحصاد كان لا يوازي اللوحة المأمولة.. فماذا جرى لمشروع الكهرباء الكبير الذي كلف تطويره أموالاً طائلة من العملة الصعبة؟! وأين ذهبت الوعود الرنانة والعشم الجميل؟ وكيف تفاعل القائمون على مشروع الكهرباء مع قرارات مقاطعة الإسبيرات وقطع الغيار؟
الآن تعيش أحياء الخرطوم والمدن الأخرى أوضاعاً مزرية وأحوالاً فظيعة لا توصف من الألم والحسرة جراء قطوعات الكهرباء ولهيب الأجواء الساخنة، حيث لا يسمع المسؤولون صرخة ضمير ولا يهتمون برؤى احتجاجية، بل في خضم هذه المعمعة ها هو الوزير “معتز” يقول للوسائط الإعلامية في لغة لا تحمل أي تباشير وفرحة إن واردات النيل هذا العام هي الأقل خلال أكثر من مائة عام، فهو يحجم عن الأشياء التفاؤلية في عز الحاجة إلى طبطبة على الكتف، وعلى ذات المنوال يرى وزير الكهرباء أن تحسن قطاع الكهرباء في شهر رمضان المقبل يتوقف على مؤثرات الحرارة وحركة التوربينات، ويضيف قائلاً: (ليست لي رؤية أكثر من ذلك).. وأيضاً من الأشياء التي لا تحمل إجابات مريحة عن الحل حديثه عن أن ملامح المعالجات الكلية ربما يكون يونيو القادم، وأيضاً رهانه على وصول عدد من الماكينات لحل أزمة القطوعات في غضون أسبوعين، فكيف تعالج هذه الماكينات القليلة ما لم تفعله المكونات الفنية الضخمة الموجودة في هياكل مشروع الكهرباء؟ وكذلك إشاراته بشأن وجود بارقة أمل في وضع العلاج النهائي لأزمة الكهرباء التي جاءت في صورة يغلب عليها الغموض حيث قال: (على الناس أن لا يعتقدوا بأن أمر الكهرباء كاستيراد السكر عندما تأتي الباخرة ويكون في ذلك نهاية الأزمة).
السؤال المركزي.. لماذا يتشاءم الوزير “معتز” بهذه الصورة الماثلة للعيان؟ ربما تكمن الإجابة في أن الوزير يعلم في قرارة نفسه بعمق أزمة الكهرباء الأمر الذي لا يسمح له بإرسال الإشارات الوردية حتى لا تنكشف رؤيته مع مرور الزمن، فهو دائماً لا يعطيك الإجابة التفاؤلية القاطعة!! وإذا تحدث عن توقعات إيجابية تجده يعرج فجأة إلى إمكانية حدوث تطورات مفاجئة قد تعرقل ذلك.. بل لك أن تتصور أن الوزير “معتز” يقول إن حديث الكهرباء فيه السر وفيه الجهر.. فماذا تعني هذه الكلمات التي تشبه المربعات السحرية؟
مهما يكن فإن الوزير “معتز” يتحمل مسؤولية ضخمة في مؤسسة بالغة الحساسية مرتبطة بأحوال الجمهور السوداني!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *