زواج سوداناس

كشف تفاصيل تحرير رجل الأعمال السعودي



شارك الموضوع :

كشف اللواء علي عزازي مدير أمن الإسماعيلية تفاصيل تحرير رجل الأعمال السعودي حسن علي سند فجر اليوم الخميس.

وقال في حديث خاص لـ”العربية.نت” إن الخاطفين وبعد تضييق الخناق عليهم سارعوا بترك رجل الأعمال وسائقه الخاص في طريق مصر السويس الصحراوي كما تركوا معه هاتفا محمولا وشريحة اتصالات جديدة حتى يقوم بإبلاغ ابنه أو أقاربه المتواجدين في القاهرة بمكان وجوده ومن ثم الوصول إليه مؤكدا أنه مازال في مصر ولم يسافر بعد إلى السعودية.

وقال إن رجل الأعمال سيكشف لجهات التحقيق فور الجلوس معه مواصفات الخاطفين إذا كان قد تمكّن من رؤيتهم خاصة أن المعلومات تؤكد أنهم كانوا ملثمين أثناء تعاملهم معه، كما ستعرف أجهزة الأمن منه ما فعلوه معه طوال أيام الاختطاف ولهجتهم وما إذا كان تم دفع فدية أم لا مشيرا إلى أن التحريات الأولية تؤكد أنه لم يتم دفع فدية خاصة أن أي أموال ستدفع كانت ستعرف أجهزة الأمن بها وبطريقة تحويلها وهوية الشخص الذي استلمها.

وقال إن رجل الأعمال بصحة جيدة ولم تظهر عليه أي علامات أو آثار اعتداء أو غيره مضيفا أن أجهزة الأمن توصلت لمعلومات ستكشف هوية الخاطفين وسيساعدها رجل الأعمال في التوصل أيضا إليهم بسرعة عن طريق مطابقة أقواله مع المعلومات المتوافرة.

وحول هوية العصابة التي قامت بعملية الخطف قال مدير أمن الإسماعيلية إنهم من قطاع الطرق الذين يسرقون المارة بالإكراه ويقيمون في المناطق الجبلية المتاخمة لطريق القاهرة –الإسماعيلية وكانوا طوال الأيام الماضية يغيرون أماكنهم كل ليلة حتى لا يتم الوصول إليهم.

وأضاف مدير أمن الإسماعيلية أن وزير الداخلية شكل فريق بحث بإشراف اللواء السيد جاد الحق مدير الأمن العام لسرعة التوصل للجناة والقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة.

وكان مجهولون قد اختطفوا رجل الأعمال السعودي حسن علي أحمد سند وسائقه الخاص خلال مروره بسيارته على طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي شرق القاهرة الخميس الماضي.

وكشفت التحريات الأمنية أن رجل الأعمال السعودي حضر إلى القاهرة صباح الاثنين قبل الماضي لحضور اجتماعات مجلس إدارة مجموعات الشركات التابعة له، وبعد الانتهاء من الاجتماعات قرر التوجه إلى مطار القاهرة للعودة إلى السعودية، ولكن تم اختطافه على طريق الإسماعيلية قبل وصوله للمطار.

القاهرة – أشرف عبد الحميد
العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *