زواج سوداناس

حسن عطية… أمير العود



شارك الموضوع :

لم يتوقع والده أن ابنه المولود في العام 1921 بحي المراسلات وسط الخرطوم سيصبح رقماً لا يمكن تجاوزه في عالم الغناء الحديث بالسودان، والظفر بلقب أمير العود وتصنيفه كواحد من أهم الذين رفدوا مكتبة الأغنية السودانية بأعمال فنية تجاوزت الـ (225)، تعود جزوره العائلية الى قرية (عد الغباش) شرقي الجزبرة، ويعتبر أول فنان سوداني يقدم عملاً سينمائياً (فيلم الخرطوم)، هو حسن محمدعطية الشهير بحسن عطية، الذي أتاح له مولده بحي المراسلات أن يترعرع وسط الأفندية والتجار والجاليات الأجنبية، بدأ تعلم العود على يد جاره الفنان عبد القادر سليمان، وهو لم يتجاوز سن الحادية عشرة، وسرعان ما أجاد العزف عليه، ساعدته في ذلك الموهبة والفطرة والهواية، رغم أن الكثيرين ظنوا أنه تعلمها في معاهد علمية لبراعة إجادته في العزف، فجسد السلم الخماسي السوداني بطريقة أبهرت كل من استمع إليه.

حمل على الأعناق:
لم يختلف عن أبناء جيله، وسرعان ما التحق بخلاوي القرآن، فقد درس بخلوة الشيخ محمد الحنفي القريبة من مكان سكنه، وعندما بلغ سن المدرسة الحقه والده بالمدرسة الإنجيلية ليتخرج فيها حاصلاً على شهادة ثانية ابتدائي، بدأت رحلته الغنائية بالغناء في الحي والمناسبات الخاصة، وعند افتتاح الإذاعة السودانية طُلب منه أن يحضر لتسجيل أغنية، وكان صيته قد ذاع في تلك الأيام، ورغم الدعوة التي وجهت له إلا أنه كان متوجساً من رفض الأسرة وضياع حلمه، وحدث ما توقعه بالفعل قبل أن يتم تدارك الأمر، وإقناع أسرته من قبل العاملين بالإذاعة حينها، وسجل بالفعل ثلاث أغنيات دفعة واحدة، ليحمل بعدها على الأعناق لحظة خروجه من استديوهات الإذاعة لما قدمه من اداء مميز، وباعتباره صاحب لونية خاصة، ورغم عمله في الوظيفة الحكومية إلا أنه سرعان ما تقدم باستقالته للتفرغ للفن، الذي جرى في دمه مجرى الدم، ليلج الى عالم الفن من أوسع أبوابه، حسن عطية الذي درس المحاليل الطبية التي تعمل على تغذية جسم الإنسان، لم يختلف الغناء عنده كثيراً عن تلك العملية من خلال تغذية الجسد السوداني روحياً.

شبكة علاقات:
استطاع عطية أن يخلق علاقات واسعة ليس على مستوى الفنانين السودانيين فحسب، فقد كان صديقاً مقرباً للفنان السعودي محمد عبده، وعدد من الفنانين المصريين، امتاز بالأناقة والتي تميز بها بين فناني عصره، وعندما سئل في إحدى المقابلات عن سر أناقته أرجع الفضل الى زوجته ست الجيل التي قال إنها من تختار له الملابس، مؤكداً بذلك قاعدة (وراء كل رجل عظيم امرأة)، غنى للوطن كما غنى للعاطفة والجمال، فغنى لقوة دفاع السودان، ولم يكتف بذلك، فقد سافر معهم برفقة صديقه الفنان أحمد المصطفى لرفع الروح المعنوية للجنود، وتعتبر أغنية (في الفؤاد ترعاه العناية للشاعر الدبلوماسي مصطفى التني) والتي قيل إنها كتبت لمجاراة إحدى أغاني خليل فرح، والتي تعتبر من الأغاني الوطنية ولها وقع خاص في نفوس السودانيين، تقلد منصب رئيس اتحاد الفنانين ثم نقيباً، سجل للعديد من الإذاعات العالمية، ولكن تعتبر تسجيلاته في استيديوهات (البي .بي .سي) وإذاعة صوت فرنسا الأشهر، فضلاً عن أنه أول فنان يسجل لإذاعة الإمارات العربية المتحدة، وأول سوداني يغني بالتلفزيون المصري، وكان ذلك عند زيارته للغناء على شرف زواج الملك فاروق، نال العديد من الجوائز والميداليات، وتم تكريمه من عدد من الجهات، فقد منحه اتحاد الدبلوماسيين السوداني العضوية الفخرية، وكذلك نقابة الأطباء، ويقول بعض المتابعين إنه أول من اكتشف الفنانة عابدة الشيخ، وكان ذلك في إحدى الحفلات النهارية، ومن ثم الوقوف الى جانبها والعمل على تشجيعها.

فنان الطبقات الراقية:
فنان الطبقات الراقية والمثقفة في عصره.. هكذا قال لنا عنه الفنان الكبير سيف الجامعة، مضيفاً أنه من الفنانين القلائل الذين وثقوا لأنفسهم من ثلاث إصدارات حكت سيرته ومسيرته مع الفن.

صاحب فكاهة:
يدين له السودانيون بنقل الأغنية السودانية من مرحلة الحقيبة الى الحديثة، عطية الذي امتاز بصوت طروب ودافئ، يقول عنه أحد علماء الأصوات أن صوته يقع في المنطقة (1000)-(1200) والتي لا توجد عند الكثير من الفنانين، وقد امتاز بالرقة والنكتة والطرفة، فكان صالون بيته قبلة للأدباء والمفكرين، رحل حسن عطية عن دنيانا الفانية في العام 1993 بجسده مخلداً وراءه إرثاً فنياً عظيماً وسيرة عطرة.

رسمه :عمر دمباي
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        musaad

        حسن عطية ما مولود في الخرطوم مولود في قرية في الجزيرة و الكلام دا قالو ليهو احمد المصطفى في لقاء تلفزيوني

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *