زواج سوداناس

وسائل التواصل الاجتماعي تدمر حياتك عبر 5 أمور



شارك الموضوع :

غيرت الإنترنت طرق التواصل بين البشر والتجارة ونشر المعرفة واختصار العالم بكبسة زر في شاشة صغيرة، إلى أن ظهر مصطلح وسائل التواصل الاجتماعي الذي قلب الموازين كافة.

وكان من المفترض أن تكون وسائل التواصل الاجتماعي أداة المعادلة في العالم الافتراضي ووسيلة لتبادل الآراء مع الأصدقاء والغرباء، الأهم من ذلك، أنه كان وسيلة للناس للعمل معا للاحتفال بإنجازاتهم أو الاحتجاج على الخيبات وإيصال أصواتهم للجميع.

إلا أن المفترض بقي مفترضا، وكشرت وسائل التواصل الاجتماعي عن أنيابها وأظهرت الجانب المظلم والسيئ والسلبي لتصبح الأداة الاكثر خطورة فالناس أصبحوا يتقاسمون حياتهم الخاصة مع الجميع وهي ما يمكن أن تكون له عواقب وخيمة ويؤثر سلبا على الثقة بالنفس والعلاقات وحتى مهنيا.

وفيما يلي خمس طرق يمكن من خلالها أن تدمر وسائل التواصل الاجتماعي أن تدمر حياة الانسان.

1 – تقاسم المعطيات

ينشر الناس يوميا قرابة 3 ملايين تحديث في اعتقادهم أنهم ينشرون معطيات عادية إلا أنهم في الواقع يتقاسمون مسائلهم الشخصية المهمة والدقيقة في المجال العام.

هذا ومن الممكن أن يوقع تقاسم المعلومات في المجال العام الأشخاص المعنيين بورطة كبيرة، مثل ثلب الأصدقاء والعائلة والزملاء في العمل.

2- تقاسم الأشياء أمر خاطئ

كثير من الناس يميلون إلى استخدام مواقع التواصل الإجتماعي من أجل التنفيس وبث المعلومات والأفكار خاصة الغاضبة لجماهير كبيرة من الناس.

وهذا التصرف لا يعتبر قرارا حكيما، وخاصة البوح للعالم كله عن كيفية الشعور، حيث سيتلقى تقييما سلبيا في المجتمع.

3. إدمان فيسبوك

كان إدمان فيسبوك نكتة حتى أصبح الآن مشكلة خطيرة، وحتى الناس الذين يكرهون فيسبوك لديهم حاجة ملحة في اللاوعي للحصول على كبسة إعجاب.

فيسبوك إدمان حقيقي وهذا أمر خطير، ليس فقط لأنه يمنعك من العيش في الحاضر والواقع، كما يمكن أن يصنع في شخص الانسان القلق وانعدام الأمن والثقة، ولكن قلة من الناس يتحدثون عن الخطر الحقيقي من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي.

هذا وحتى إدمان فيسبوك يجعل الاشخاص مملين، فلا أحد يريد أن يسمع ما قلته أو يقرأ ما نشرته، حتى وإن أرادوا فتحوا صفحتك الشخصية واطلعوا على ما كتبه وذهبوا في حال سبيلهم.

4 – الشهرة على الإنترنت

لعل انستغرام من الأمثلة الجيدة والتطبيقات الافضل التي يمكن أن تخبرك أنه لا يوجد أحسن من أن تكون مشهورا على الأنترنت، وذلك صنع حركية على الموقع الخاصة على الشبكة العنكبوتية والعديد منهم أصبحوا أثرياء من غرف نومهم.

كل ما يتطلبه الأمر هو تغريدة واحدة أو صورة واحدة، فجأة سيكون لديك مئات الآلاف من المشجعين.

لكن هذا ليس صحيحا تماما في معظم الحالات، فأحيانا الشهرة المصنوعة على الأنترنت يمكن أن تتحول إلى الضد حين يقرر شخص ما أن يجعلك ضحيته.

5 – لا وجود للخصوصيات

الخطر الحقيقي من وسائل التواصل الاجتماعي ليس قول الشيء الخطأ إلى الشخص الخطأ، الخطر الحقيقي هو أن شخص واحد يستطيع العثور على اسمك ورقم هاتفك وعنوانك وعنوان والديك، وأبناء عمك من الجيل الثالث، ورئيسك وزملائك في العمل، وحتى الحبيب السابق وتستعمل المعطيات في تنغيص حياتك الخاصة.

بالتالي من الممكن أن تتسبب وسائل التواصل الاجتماعي في تدمير حياتك الاجتماعية وعلاقاتك وحياتك المهنية وحتى الزوجية في ضربة واحدة.

يمكن لوسائل التواصل الاجتماعي أن تكون بناءة، ولكن الطريقة التي يتم استخدامها اليوم يمكن أن تنزل دموعك، لذلك ضع في نصب عينيك في المرة القادمة التي تقوم فيها بإضافة أي شيء على مواقع التواصل الاجتماعي لا تتقاسم أكثر من فيديو للقطط المضحكة.

لغة العصر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *