زواج سوداناس

رقية أبو شوك : و(الأماسي) بتبكي في أسى ما (اعتيادي)



شارك الموضوع :

رن هاتفي باكراً أمس الأول (الخميس) لأجد على الخط الزميلة الأستاذة “روضة الحلاوي” والعبرة تخنقها لتخبرني بوفاة الأستاذ الشاعر الرقيق “سعد الدين إبراهيم” وتقول لي: (سعد الدين مات يا رقية).. “اتخلعت” وقلت لها: (إنت متأكدة من الخبر دا) قالت لي: (أيوة متأكدة والدفن كمان الساعة 8 صباحاً) قلت لها: (لا نقول إلا ما يرضي الله إنا لله وإنا إليه راجعون)..
و”روضة الحلاوي” من تلاميذه في المدرسة الصحافية، تخرجت على يده من بوابة صحيفة (الحياة والناس) التي كان يرأس تحريرها.. فكان جل اهتمامه رعاية الأجيال الصحفية القادمة.. كان يقدم لهم كل ما هو ممكن هو والأستاذ “عبد الرحمن أحمدون” الذي رحل هو الآخر ولحق به الشاعر المرهف “سعد الدين إبراهيم” تاركاً وراءه الدموع والعبرات لكل الذين يعرفونه ويتعاملون معه من خلال الكلمة المكتوبة شعراً وتلك التي كانت تعالج الكثير من المشاكل الاجتماعية، وأخرى كانت تنوه إلى أهمية دور الأب في (أبوي شعبتنا روح آمالنا)
ﺃﺑﻮﻱ ﺷﻌﺒﺘﻨﺎ ﺭﻭﺡ ﺁﻣﺎﻟﻨﺎ
ﺿﺮﺍﻋﻮ ﺍﻟﺨﺪﺭﺍ ﺳﺎﺭﻳﺘﻨﺎ
ﻧﻘﻴﻞ ﻭﻓﻲ ﺿﻠﻴﻠﻮ ﻧﺒﻴﺖ
ﺃﺑﻮﻱ ﺍﻟﻘﺪﻟﺔ ﺑﻲ ﻋﺰﺓ
ﻭﺃﺑﻮﻱ ﺯﻏﺮﻭﺩﺓ ﺍﻟﺴﻤﺤﺎﺕ
ﺃﺑﻮﻱ ﻋﺎﺷﻖ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻭﺍﻟﻨﻴﻞ
ﻫﻮ ﺫﺍﺗﻮ ﺷﻤﺲ ﺗﺼﺎﺭﻉ ﺍﻟﻠﻴﻞ
ﺗﺼﺮ ﺗﺒﺪﺩ ﺍﻟﻈﻠﻤﺎت
رحل وهو يعلمنا يومياً درساً دون مقابل عندما يكتب في زاويته المقروءة جداً بـ(المجهر) “النشوف آخرتها”.. يعلمنا كيف أن المواصلات العامة بها قصص وحكايات ونوادر وطرائف يمكن أن تكون كتاباً لمن أراد أن يوثق لها، الأمر الذي يؤكد أنه يمشي راجلاً أو يصل عن طريق المركبات العامة للمكان الذي يقصده حيث لا سيارة له.. ومن هنا يأتي التواضع الذي يظهر في تعامله مع الآخرين وفي كتاباته.
العزيزة الما بتسأل عن ظروفنا
الوحيدة الطال عشان جيتك وقوفنا
العزيزة الما بتسأل عن ظروفنا
الوحيدة الما بتحاول يوم تشوفنا
المواعيد لسة حزنانة بتنادي
والأماسي بتبكي في أسى ما اعتيادي
ما كنتِ بهجتا براوئع قوس قزح
والله ما طلانا من بعدك فرح
سلميلنا على ضفايرك موجة موجة وكلميها
قولي ليها حرام تتوه فيها المواسم ونحنا بالجد نشتهيها،
سلميلنا على عيونك يوم تسهي تغروديها
سألت مرة عنه لأنه غاب عن (المجهر) رغم أن زاويته لم تغب فعرفت أنه مريض وعندما سألته عبر الهاتف قال لي: (والله مشيت الدكتور لحاجة بسيطة، الدكتور اكتشف إنو عندي كمية من الأمراض وصرف لي كمية من العلاج)… لكنه عاد بكل قوة وحيوية وشارك (المجهر) الاحتفال بعيدها الرابع، فـ(المجهر) صحيفة رؤساء التحرير كما قال ربان سفينتها الأستاذ “الهندي عز الدين”، حيث ترأس الأستاذ “سعد الدين” تحرير العديد من الصحف إلى أن استقر به المقام في (المجهر).
وعن حبيبتي أنا بحكي ليكم
ضل ضفايرا ملتقانا
شدُّوا أوتار الضلوع
أنا بحكي ليكم عن حنانا
مرة غنت عن هوانا
فرّحت كل الحزانى
ومرة لاقت في المدينة
الحمامات الحزينة
قامت أدّتا من حنانا
ولما طارت في الفضاء
رددت أنغام رضا
وقد رحل الأستاذ “سعد الدين” بعد أن سجل للإذاعة السودانية برنامجاً ينتظر أن يبث في رمضان.. اللهم ارحمه وأبدله أهلاً خيراً من أهله وداراً خيراً من داره.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *