زواج سوداناس

خالد كرنكي : لستر ستي وتحقيق الحلم



شارك الموضوع :

مشهد:1
القوة ، العزيمة ، الاصرار ، التحدي ، المثابرة .
مشهد:2
يظن الكثيرون أن هنالك مستحيلاً ، ويعتقد جل الناس أنهم ليس بمقدورهم تحقيق مالا يتحقق في أذهانهم ، ويؤمن الكثير الكثير أن ما هو في القمة لن يدرك مهماً حدث .
مشهد:3
تحقق الحلم ، وأصبح حقيقة يدركها كل أحد ، وبات الناس يتحدثون ، في مجالسهم ، وفي مدارسهم ، وفي مكاتبهم ، وفي مواقع تواصلهم ، في كل مكان ، هم لا يتحدثون إلا عن لستر ستي ، يتساءلون : كيف حدثت المعجزة..؟ .
مشهد:2
لستر ستي
ﻧﺎﺩﻱ ﺍﻟﺜﻌﺎﻟﺐ ﺗﺄﺳﺲ ﻋﺎﻡ 1884 ﺗﺤﺖ ﻣﺴﻤﻰ ( ﻟﻴﺴﺘﺮ ﻓﻮﺱ ) ﺛﻢ ﺍﻋﺘﻤﺪ ﻣﺴﻤﻰ ﻟﻴﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ ﻓﻲ ﺍﻟـ .1919، ومنذ ذلك الوقت لم يحقق لستر لقب الدوري ، لا بالمسمى القديم ، ولا بالمسمى الجديد ، ولكن تحققت المعجزة هذه السنة.
يعتبر ما حققه لستر ، هو درس لكل إنسان ، ليس في مجال الرياضة فحسب ، بل في كل المجالات ، إنه بمثابة أكاديمية مجانية ، تدرس الناس التحدي والإصرار والعزيمة .
ﻣﻨﺬ 21 ﻋﺎﻣﺎ ﻟﻢ ﻳﻔﺰ ﺑﺎﻟﺪﻭﺭﻱ ﺍﻻﻧﺠﻠﻴﺰﻱ ﻓﺮﻳﻖ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﺃﺭﺳﻨﺎﻝ ، ﻭﺗﺸﻴﻠﺴﻲ ، ﻭ ﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﺳﻴﺘﻲ ، ﻭﻣﺎﻧﺸﺴﺘﺮ ﻳﻮﻧﺎﻳﺘﺪ ، وكل محللي الدوري الانجليزي ، أجمعوا على هبوط فريق لستر ستي هذا الموسم ، وما جعلهم يحكمون في ذلك الوقت ، إقتراب لستر من الهبوط في الموسم السابق ، ولكن هم نفسهم اليوم يتحدثون عن المعجزة ، كما يصفون لستر ستي .
كل مباراة هي قمة ، كل مباراة هي حرب ، كل مباراة هي نهائية عندهم ، الجماعية هي كل شئ بالنسبة لهم ، لم يقتصر النجاح على أحدهم ، الكل مشتركون في النجاح ، إنتهى عهد النجاح الذي يشترى بالمال .
أين نحن من ذلك..؟
كيف نستفيد من ذلك..؟
وهل يمكن أن نستفيد من ذلك..؟
مشهد:1
منذ أن تفتحت أعيننا على الدنيا ، ونحن نرى العجز في كل شئ ، وما بين العجز والمعجزة فرق بسيط ، ولكن نحن في هذا الوطن ، لا نستطع أن نرصف حرفين فقط ، حتى نبتعد عن العجز ، كل حياتنا هي لبنات من عجز لا غير ، في كل شئ ، التعليم ، الصحة ، السياسة ، الإقتصاد ، الرياضة ، المجتمع …الخ .
متى نعي ذلك..؟
متى ننهض وننتفض..؟
إعلام مدمر ، يجعل من (الحبة قبة) ، يصورهم على إنهم ملوك زمانهم ، وأسياد ولد آدم أجمعين ، يفعلون ذلك في رياضة او سياسة او غيرها ، فلنصحو من غفوتنا ، ونومنا الذي طال ، ولنبتعد عن مصالحنا ، ونعمل من أجل الوطن ، وعندها سنجد إننا نعمل من أجل أنفسنا ايضاً ، فلا وطن بدونك .
خالد كرنكي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *