زواج سوداناس

لماذا كل هذا الأدب يا “منصور” مع “الترابي”؟!



شارك الموضوع :

أحرص دائماً على متابعة برنامج (شاهد على العصر) الذي يقدمه الأستاذ “أحمد منصور” بقناة (الجزيرة)، لما للبرنامج وللضيوف الذين يقدمهم دائماً من أهمية كبرى لدى المشاهدين إن كانوا رؤساء سابقين أو وزراء أو مسؤولين كبار، أو لديهم معلومات ثرة يستفيد منها المتلقي، وعلى الرغم من طول البرنامج وضيوفه المتعددين، إلا أنني وجدت المقابلة التي أجراها “أحمد منصور” مع الشيخ “حسن عبد الله الترابي” زعيم حركة الأخوان المسلمين بالسودان قبل وفاته – أي التسجيل تم في أكتوبر 2010م وتم البث في أبريل من العام 2016م – ثمة ملاحظة على الحلقات التي بثت، وهي أن مقدم البرنامج “أحمد منصور” كان في قمة الأدب مع الشيخ “الترابي” عكس ما كان يتبعه مع ضيوفه أيا كان أولئك الضيوف، نجده دائماً مستفزاً لضيوفه وهو أسلوب ربما اتبعه بغرض انتزاع المعلومات من الضيف، ولكنه أحياناً أسلوب غير لائق ويخرج عن إطار الذوق والأدب خاصة مع شخصيات كبار، ولا ننسى اللقاء الذي أجراه مع الأستاذ “علي عثمان محمد طه” النائب الأول لرئيس الجمهورية السوداني السابق، جاء “أحمد منصور” وكأنما هناك عداء بينه وشيخ “علي”، فبدأ الحلقة باستفزاز لاحظه كل متابعي البرنامج والذين حجزوا أماكنهم في المقدمة لمشاهدة البرنامج، ولكن “أحمد منصور” لم يحسن التصرف مع شيخ “علي”، وكان في قمة الإساءة له بالأسئلة الحرجة والجارحة، ولكن شيخ “علي” لأنه رجل مؤدب لم يجاريه في الاستفزاز وإلا لترك الحلقة، وفعل نفس الشيء من قبل مع “النبوي إسماعيل” وزير الداخلية المصري الأسبق، ولكن النبوي (وراه) نجوم الليل فلم يسكت له، وقال له قولته (إنت قائل بتحاور مين أنت بتحاور النبوي إسماعيل) وزير الداخلية المصري، فلقنه درساً في الأدب واحترام الضيف.
“أحمد منصور” كان يجلس أمام الشيخ “الترابي” كجلوس التلميذ لمعلمه، فكان في غاية الأدب لم يتجرأ ويتحدث بالألفاظ التي كان يستخدمها مع ضيوفه كما الحلقة السابقة التي أجراها مع الإمام “الصادق المهدي” زعيم حزب الأمة والأنصار، لقد كان مستفزاً للإمام الصادق، للدرجة التي تتغير معها ملامح وجه الإمام، ويقول يا شيخ أو انتظر يا “أحمد”، ولكن مع الشيخ الراحل “الترابي” حتى الآن لم نلحظ أية حالة استفزاز، وحتى الحلقات التي اعترض عليها (المؤتمر الشعبي)، وطالب بعدم بثها حتى الآن ليس فيها المثير أو المخيف، فهي حلقات عادية أي مذيع سوداني يمكن أن يقدم أفضل منها، و”أحمد منصور” المدعي هذا لم يكن محضر نفسه تماماً حتى يخرج بمعلومات أكثر عن الحياة السياسية التي عاشها الراحل “الترابي” مع الساسة السودانيين، كان يمر مرور الكرام على الأحداث مما يدل على أنه كان في هذه الحلقة غير ملم بالمعلومات تماماً، ولم يستطع تقديم الحلقات التي ظل ينتظرها الشعب السوداني مع الشيخ “الترابي”، ولا ندري هل بقية الحلقات ستكون بنفس الوتيرة التي بدأ بها “منصور” حلقاته أم ستتغير؟؟

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *